بطولة سوريا: اشاعات البيع والشراء تفرض نفسها على المرحلة قبل الاخيرة

تم نشره في السبت 21 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • بطولة سوريا: اشاعات البيع والشراء تفرض نفسها على المرحلة قبل الاخيرة

دمشق - فرضت الاشاعات نفسها على الشارع الكروي السوري حول عمليات بيع وشراء متوقعة في المباريات الهامة والحاسمة في المرحلة الخامسة والعشرين قبل الاخيرة من بطولة سوريا لكرة القدم التي ستقام جميعها اليوم وفي توقيت واحد.

وتمحورت الاشاعات حول قيام بعض الفرق المرتاحة وسط اللائحة بتسهيل مهمة البعض سواء على خط المتنافسين على لقب البطولة او على خط الهروب من مقعد الهبوط الثاني بعد ان تأكد هبوط الشرطة المركزي.

وتحظى خمس من مباريات المرحلة القادمة بأهمية واهتمام كبيرين كون نتائجها قد تنهي جدل التنافس المثير على اللقب من بين فريقي الاتحاد الحلبي (47 نقطة) والكرامة الحمصي (46 نقطة).

وسيلعب المتنافسان على اللقب خارج ارضهما، فيلتقي الاتحاد مضيفه القرداحة الرابع (40 نقطة) في طرطوس، والكرامة مضيفه الشرطة الهابط (16 نقطة) في دمشق.

وعلى الطرف الرمادي، وفي دائرة الهبوط قد يحسم الامر  ايضا ويعرف اسم الهابط الثاني من بين ثلاثة فرق وهي حطين الحادي عشر (24 نقطة) الذي سيلاقي في اللاذقية جاره تشرين العاشر (25 نقطة) وامية الثاني عشر (22 نقطة) الذي سيلعب في ادلب ضيفه الجيش الخامس (39 نقطة)، وجبلة الثالث عشر قبل الاخير (19 نقطة) الذي سيواجه في دير الزور مضيفه الفتوة التاسع (27 نقطة).

ويردد البعض ان قنوات اتصال فتحت من قبل انصار الفرق المتنافسة على اللقب والاخرى المهددة بالهبوط مع الفرق التي ستلاقيها من اجل تسهيل مهمتها مما دعا اتحاد الكرة السوري الى تعديل برنامج المرحلة القادمة واقامة كافة المباريات في توقيت واحد بسبب ما اسماه "لتحقيق العدالة ومنعا لاية شكوك".

وقد يحسم امر اللقب غدا في حالة واحدة فقط حيث سيتوج الاتحاد في حال فوزه على القرداحة شريطة خسارة او تعادل الكرامة مع الشرطة دون اهمية لنتائج المرحلة الاخيرة لان الاتحاد سيرفع رصيده في حال فوزه الى 50 نقطة مقابل 47 نقطة للكرامة في حال تعادله.

وحتى لو فاز الكرامة في المرحلة الاخيرة وخسر الاتحاد فسيتساويان حينها برصيد النقاط لكن الاتحاد يتقدم على الكرامة بنتيجة المواجهات المباشرة.

وفي الوقت الذي سيكون فيه موقف الاتحاد صعبا لصعوبة مباراته مع القرداحة نظرا لتقارب المستوى من جهة ولحرص المضيف على احتلال احد المراكز الثلاثة الاولى ليتسنى له المشاركة في احدى البطولتين العربية او الاسيوية، فان مباراة الكرامة مع الشرطة الهابط تبدو سهلة لفوارق كثيرة وان كان الكرامة سيلعب دون هدافيه احمد عمير وجهاد الحسين لاصابتهما ومع ذللك فالفوز القرب له بعيدا عن المفاجآت.

وكان الاتحاد فاز على القرداحة ذهابا 3-1، في حين تعادل الكرامة مع الشرطة صفر-صفر.

وتبدو الامور اكثر تعقيدا في دائرة الهبوط وان كان الجدل قد ينتهي  ويعرف اسم الهابط الثاني في حالة واحدة وهي خسارة جبلة امام الفتوة حيث سيتجمد رصيده عند 19 نقطة ولن تفيده مباراته الاخيرة حتى لوفاز فيها، وبالتالي سينجو امية حتى لو خسر ايضا مباراتيه الاخيرتين لانه يتقدم على جبلة في المواجهات المباشرة.

وستختلط اوراق الهبوط في حال فوز جبلة وتعادل او خسارة امية واو تعادل وخسارة حطين وحينها لن يحسم الامر الا في المرحلة الاخيرة التي ستقام في 3 حزيران/يونيو القادم.

ويحتاج جبلة الى جهود استثنائية للخروج بنتيجة ايجابية من ملعب مضيفه الفتوة الذي سبق وفاز على جبلة ذهابا 2-1، في الوقت الذي تبدو فيه كل الاحتمالات قائمة في دربي اللاذقية بين حطين وتشرين نظرا لخصوصية اللقاء وان كانت الاشاعات اشارت الى ان تشرين سيكون جارا ودودا ؟ وكان حطين فاز ذهابا 2-صفر.

وعلى الرغم من تفوق الجيش وترتيبه المتقدم قياسا على موقع مضيفه امية الا ان الاحتمالات تبدو مفتوحة نظرا لاهمية اللقاء وكان امية تعادل مع الجيش ذهابا في دمشق صفر-صفر.

وتبقى مبارة الوحدة حامل اللقب والثالث (41 نقطة) في حلب مع مضيفه الحرية الثامن (31 نقطة) ضمن دائرة البحث عن مكان افضل على اللائحة والاحتمالات فيها مفتوحة. ذهابا فاز الوحدة 2-1.

والامر ذاته ينطبق على لقاء العاصمة الثاني بين المجد السابع (36 نقطة) وضيفه الطليعة السادس (38 نقطة) في مباراة متكافئة جدا. ذهابا تعادلا 1-1.

التعليق