بلاغ لمنع احمد الفيشاوي من الظهور على التليفزيون

تم نشره في الاثنين 16 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً

        أيمن شرف الدين

 القاهرة-  تقدم نبيه الوحش المحامي بالنقض بمذكرة قانونية للنائب العام المستشار ماهر عبد الواحد يطالب فيها بمنع احمد الفيشاوي من الظهور على شاشة التليفزيون المصري بكافة قنواته الأرضية والفضائية.

    وبرر المحامي المعروف بالقضايا المثيرة للجدل طلب المنع باعتراف الفيشاوي "الصغير" علنا بأنه كان على علاقة غير مشروعة مع مهندسة الديكور هند الحناوي. وقال الوحش في اتصال هاتفي لـ"لغد" أن أحمد الفيشاوي قام بممارسة "الفعل الفاضح" من الناحية القانونية، عندما أكد وجود علاقة محرمة مع هند الحناوي في إحدى القنوات الفضائية العربية.

من جانب آخر تنظر محكمة الأسرة حاليا النزاع القضائي القائم بين الممثل الشاب وبين هند الحناوي التي تدعي أنها أنجبت منه بنتا اسمها "لينا"، وتؤكد أمام الرأي العام إنها بنت أحمد الفيشاوي من زواج عرفي.

     ومازالت تشغل قضية "الفيشاوي-هند" الرأي العام المصري منذ عدة أشهر، عندما قاربت هند على وضع مولودتها، وطلبت من الفيشاوي الاعتراف بها، إلا أنه رفض، ومازال مصرا على الرفض، مما دفع هند للجوء إلى القضاء لإثبات نسب الطفلة، وامتنع أحمد عن إعطاء عينة من الحامض النووي (دي.إن.إيه) للسلطات الطبية حسب قرار المحكمة من أجل حسم مسألة نسب الطفلة إليه.

     من جهة ثانية طالب احمد الفيشاوي شركة أوسكار للإنتاج الفني ودور العرض بدفع تعويض يبلغ 250 ألف جنيه، جراء عدم التزام الشركة بالعقد المبرم بينهما منذ 9 دسمبر 2003 ولمدة ثلاث سنوات.

     وكان الفيشاوي قد أقام دعوى قضائية الأسبوع الماضي أمام محكمة شمال القاهرة قال فيها إن شركة أوسكار لم تلتزم ببنود العقد المبرم بينهما، وقيمته 250 ألف جنيه، لم يحصل منها إلا على 10 آلاف جنيه هي مقدم العقد، مقابل التزامه بتمثيل ثلاثة أفلام على التوالي من إنتاج الشركة.

     وقال الفيشاوي في دعواه إن الشركة لم تنفذ بنود العقد حتى أبريل الماضي بالرغم من إنذارها رسميا على يد محضر في أغسطس الماضي. ودفع الفيشاوي باستحالة تنفيذ العقد حيث إن أي فيلم سينمائي يحتاج إلى ستة أشهر على الأقل من مراحل الإنتاج، ما يعني انتهاء مدة العقد دون تنفيذ بنوده الأساسية. ووصفت عريضة الدعوى العقد بأنه عقد احتكار لموهبة فنان يرفض احتكار فنه.

التعليق