الزنك يساعد على تهدئة الأطفال المشاغبين

تم نشره في الأحد 15 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً

        وفاء أبوطه  

يمكن أن ينعم أولياء الأمور بالهدوء والراحة في المنزل بإعطاء أطفالهم المشاغبين أو زائدي النشاط مكملات عنصر الزنك الغذائية.

هذا ما أثبتته الدراسات النفسية الحديثة لمشاكل شغب الأطفال Hyperactivity Disorder, حيث أن مكملات الزنك تهدئ هؤلاء الأطفال والمصابين باضطراب عجز الانتباه وفرط النشاط، دون أن تؤذيهم أو تؤثر على قدراتهم الذهنية ومهاراتهم الإدراكية.

ويقوم الطفل المصاب بالنشاط الزائد بحركات جسمية تفوق الحد الطبيعي أو المقبول و يتصف الطفل بالتمرد والمشاغبة, ويستطيع الأبوان تمييز ما إذا كانت كمية أو درجة النشاط عند طفلهم مختلفة عما هي لدى مجموعة رفاق الطفل من العمر نفسه.

وكانت الدراسات السابقة قد أظهرت أن الأطفال المصابين بفرط النشاط وعجز الانتباه يعانون من حالات نقص غذائي لفيتامينات ومعادن مختلفة.

ولاحظ الباحثون أن سلوك جميع الأطفال الذين تعاطوا الزنك تحسن كثيرا مما يدل على أن هذا العنصر يلعب دورا في تنظيم إنتاج مادة الدوبامين في الدماغ والمسؤولة عن مشاعر السرور والنشوة، ويرتبط نقصها باضطرابات عجز الانتباه.

والزنك هو أحد المعادن الضرورية والهامة للجسم، وعنصر أساسي في تكوين العديد من الإنزيمات التي تسمح للعديد من التفاعلات الكيميائية للقيام بعملياتها بالمعدلات الطبيعية, كما يعد عنصرا هاما من مكونات البروتين المسؤول عن انقسام الخلايا، ويدخل في تركيب الأنسولين، ومسؤول عن حاسة الشم, والأطعمة التي يتوافر فيها الزنك هي اللحوم وعلى وجه خاص الكبد والمأكولات البحرية، والبيض، والمكسرات، والحبوب.

وتساعد الأطعمة الغنية بعنصر الزنك في تحسين الأداء الأكاديمي للأطفال والمراهقين في المدرسة وتزيد من استيعابهم وقدرتهم على التحصيل العلمي, ولفت العلماء إلى أن عنصر الزنك يساعد في تنظيم نمو الخلايا ويسرّع التئام الجروح وشفاءها كما يقوي جهاز المناعة وينشطه للتصدي للأمراض والجراثيم المختلفة, وأشارت دراسة أخرى إلى أن الأطفال الذين يعانون من الالتهاب الرئوي الحاد ربما يستفيدون من تناول الزنك، وقال أطباء إن الزنك قد يساعد الأطفال على التعافي من المرض بسرعة أكبر.

ولكن يجب الحذر فالإفراط في تناوله يؤدى إلى إثارة الجهاز الهضمي، ويؤثر على امتصاص النحاس وبالتالي حدوث نقص فيه، ويؤثر على مناعة جسم الإنسان كما هو الحال عند التعرض للنقص فيه, والمقدار المثالي لكل من المرأة :12 ملغم, والرجل: 10 ملغم يومياً.

التعليق