افتتاح مهرجان كان السينمائي

تم نشره في الخميس 12 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • افتتاح مهرجان كان السينمائي

فرنسا  -  افتتح امس الأربعاء مهرجان كان السينمائي الذي يستمر 12 يوما ويجلب معه مشاعر البهجة والاستياء بعرض فيلم (اللاموس) للمخرج الالماني دومينيك مول. وسار امس كبار نجوم هوليوود على البساط الأحمر لتلتقط وسائل الإعلام العالمية صورهم، وسيصنع تاريخ السينما يوم الاحد المقبل بالعرض الاول للجزء السادس والأخير من سلسلة افلام (حرب النجوم) التي لاقت نجاحا هائلا للمخرج جورج لوكاس.

     ويحفل منتجع الريفييرا الفرنسية بالنشاط وتنتشر فيه خيام الضيافة على امتداد الشاطئ حيث ترسو الزوارق الفاخرة وتمتلئ المطاعم بالرواد. وبعد العاصفة التي أحاطت بالفائز العام الماضي بدا المنظمون قانعون بعدم إثارة اي جدال هذا العام حيث يخوض المسابقة مخرجون مخضرمون بينهم أربعة من الحاصلين على اكبر جوائز المهرجان وهي جائزة السعفة الذهبية.

      وفي عام 2004 فاز فيلم (11-9 فهرنهايت) للمخرج مايكل مور بالجائزة. وانتقد مور في فيلمه الرئيس الاميركي جورج بوش بشدة واقترن حصوله على الجائزة بالغضب الذي اجتاح اوروبا بسبب غزو العراق وحرب الولايات المتحدة على الإرهاب بوجه عام مما أضفى على المهرجان صبغة سياسية. لكن هذا لا يعني أن الأفلام البالغ عددها 21 المشاركة في المسابقة الرسمية لا تعكس بعضا من اكثر قضايا الوقت الراهن سخونة.

ويعرض في وقت لاحق اليوم فيلم (الكيلومتر صفر) للمخرج العراقي الكردي هينر سليم وتدور أحداثه حول التوترات العرقية بين الأكراد والعرب خلال فترة الحرب العراقية الايرانية.

     اما فيلم (اللاموس)..وهو نوع من القوارض القطبية.. فينتمي الى نوعية الأفلام التشويقية وهو من بطولة لورينت لوكاس وتشارلوت رامبلينج وهو يتماشى مع النزعة التشاؤمية التي تخيم على كثير من الأفلام التي تخوض المسابقة الرسمية هذا العام.

وتبرز أفكار الأبوة والعنف كما في افلام اسيا التي تشارك بخمسة افلام في المسابقة الرئيسية لمخرجين من الصين وهونج كونج وكوريا الجنوبية واليابان.

      ومن بين المخرجين الحاصلين على جائزة السعفة الذهبية المخرج الالماني فيم فندرز الذي يجسد فيلمه (لا تطرق الباب) بطلا غربيا يائسا يبحث عن التوبة والمخرج الاميركي جوس فان سانت الذي يعود بفيلم (الايام الاخيرة).

      اما الاميركي جيم جارموش فيجمع في فيلمه (زهور محطمة) نخبة من ألمع النجوم من بينهم بيل موراي وشارون ستون وجيسيكا لانج وتدور أحداثه حول دون الأعزب الذي يبحث عن ابن له لم يكن يعلم بوجوده.

       ومن بين الإفلام الأخرى القوية فيلم (تاريخ من العنف) للمخرج الكندي ديفيد كرونينبرج وفيلم (ماندرلاي) للمخرج الدنمركي لارس فون ترير وفيلم (خفي) للمخرج الماني المولد مايكل هانيكي.

       ويتوقع وصول الممثل والمخرج الاميركي المخضرم وودي الين الى كان اليوم الخميس ليقدم فيلمه (نقطة الفوز) الذي تدور أحداثه حول الطبقة الراقية الانجليزية وتلعب بطولته سكارليت يوهانسون.

 

التعليق