المصري: التفاوض مع خمس فضائيات لبث فعاليات المسرح

تم نشره في الخميس 12 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • المصري: التفاوض مع خمس فضائيات لبث فعاليات المسرح

        محمد الجيوسي وإسلام الشوملي

عمان- قالت مدير عام مشروع القرية العالمية علا المصري أن حجم الاستثمار في المشروع لهذا العام 2005 وصل الى نحو 3 ملايين دينار ، حيث كلفت الارض من بنية تحتية وحدها 700 الف دينار.

   وأوضحت المصري خلال مؤتمر صحفي عقد اول من امس بمناسبة رفع اعلام الدول المشاركة في القرية العالمية وقرب انطلاق فعالياتها أن المشروع الذي تنطلق فعالياته نهاية حزيران ويتواصل حتى نهاية تموز يرفد الاقتصاد الاردني، لافتةً إلى أن ما حققه المشروع للعام الحالي من حيث ارتفاع عدد الدول المشاركة إلى 23 دولة وهو ضعف عدد الدول المشاركة العام الماضي يشكل قفزة نوعية للمشروع.

    وبينت المصري "ان الشراكة الحقيقية فيما بين القطاع العام والخاص والشراكة الاستراتيجية بين اصحاب الرؤى من القطاع الخاص والدعم المتواصل من الهيئات الدبلوماسية في المملكة كلها تتجلى بتوافق غير معهود في مشروع القرية العالمية الذي يحمل كافة الجوانب سواء كانت اقتصادية او ترفيهية او ثقافية".

    واشارت المصري في المؤتمر الذي عقد الى أن القرية العالمية تساهم في تفعيل العلاقات التجارية والثقافية وحتى الدبلوماسية بين العديد من الدول.

   وركزت المصري خلال حديثها في المؤتمر الصحفي المقام في موقع القرية الذي تم تعبيده في مرج الحمام على ما تتيحه القرية للزائر من فرصة للتعرف على ثقافات الشعوب ومن خلال مكان واحد يجمع أجنحة 23 دولة تحمل معها منتجاتها وفلوكلورها وفرقها الشعبية وحرفها اليدوية إضافة إلى مأكولاتها الشعبية، منوهة إلى ما تحمله تصاميم الأجنحة من دلالات أثرية أورموز تحمل طابع الدولة المشاركة فبينما صور الجناح المصري جزءا من آثار مصر العام الماضي مثلاًً يمثل الجناح الهندي لهذا العام في شكله الخارجي تصميماً لتاج محل، وتختلف كل دوله في ما تختاره من تصميم يرمز لحضارتها.

    وتوقعت المصري ان ترتفع اعداد زوار القرية العالمية لهذا العام 2005 بنسبة 45%، وكانت فعاليات المشروع استقطبت في موسمها الأول ما بين 12 الف - 17 الف زائر يوميا وبحسب المصري وصل عدد الزوار في عطلة نهاية الأسبوع إلى 30 ألف زائر يومياً.

ونوهت المصري الى ان مسألة التوسع بمشروع القرية العالمية خارج الاردن لا تزال قيد البحث.

    الى ذلك قال الرئيس التنفيذي والشريك في شركة امنية للاتصالات الخلوية الراعي الرسمي للقرية العالمية مايكل داغر ان لدى الشركة قناعة تامة بنجاح وفاعلية مشروع القرية العالمية وما سيرفده على الصعيد الاقتصادي والثقافي من خلال ما حققته في عامها الأول.

واعلن داغر عن ان شركة امنية ستقوم بعرض مفاجآت عديدة في السوق المحلية وعروض عديدة تلبي متطلبات المستهلك الاردني خلال الاسابيع القليلة القادمة. 

    واكد داغر على ان مشروع القرية العالمية مشروع ناجح بكل المقاييس ويتزامن انطلاق موسمه الثاني مع اطلاق خدمات شركة امنية للاتصالات الخلوية للجمهور.

    وفي رد على اسئلة الصحافيين بينت المصري أن إقامة القرية العالمية في فترة الصيف لا يتناقض مع وجود مهرجانات محلية، وقالت ان "اتسام الأردن بزخم المهرجانات يشكل عامل جذب للسياح من جهة ويساهم بشكل اكبر في تسويق الأردن والترويج لها بالخارج".

    واوضحت المصري أن القرية العالمية أقرب إلى كونها كرنفالا احتفاليا رافضةً تسميتها بالمهرجان مبررة ذلك بما تجمعه القرية من فعاليات متنوعة في مكان واحد من أجنحة دول عربية وأجنبية ومدينة ألعاب إضافة إلى الفعاليات الفنية التي تقدم من خلال المسرح.

    ولم تعلن المصري عن الفعاليات الفنية في المؤتمر الصحافي الذي حضره الرئيس التنفيذي والشريك في شركة امنية للاتصالات الخلوية مايكل داغر ورئيس العمليات في شركة أمنية ايهاب الحناوي والمستشار الاعلامي للقرية العالمية مأمون الروسان.

   إلا انها وعدت بالإعلان عن الفعاليات الفنية التي وصفتها بأنها مليئة بالمفاجآت بشكل رسمي خلال الأسبوع القادم بحضور ممثلين عن إحدى المحطات الإذاعية الراعية للقرية العالمية عمان 2005، وذلك بعد ان يتم تحديد المحطة التلفزيونية التي ستتولى بث فعاليات المسرح.

     وفي رد على استفسارات الصحافيين حول نقل فعاليات المسرح على الهواء ، أشارت المصري إلى أن التفاوض جار حالياً مع خمس فضائيات، لافتةً إلى ان التلفزيون الأردني أدرك أهمية هذا المشروع وعوائده على الاقتصاد الأردني والعلاقات الدبلوماسية بعد ان كان قد رفض بثها في العام الماضي ورفضت المصري الخوض في أسباب تجاهل التلفزيون للمهرجان في عامه الأول.

    وأشارت المصري إلى أن الحملة الاعلانية ستتفادى نقاط ضعفها في العام الماضي لتشمل التلفزيون الأردني وبعض الفضائيات إضافة إلى محطات الاذاعة والصحف اليومية والاسبوعية واللوحات الاعلانية. 

    ويذكر أن المؤتمر الصحافي سبقه حفل تضمن كلمة لمدير عام المشروع علا المصري تحدثت فيها عن ما يحمله المشروع في ثناياه من كافة الجوانب الاقتصادية بما تتضمنه من تجارة صناعة وسياحة إضافة إلى الجوانب الترفيهية والثقافية، مضيفة: "يمثل المشروع استثمارا أردنيا حرا وتأتي فرادته كونه يقام لمدة شهر واحد في الوقت الذي تستغرق استعداداته وكلفة انشائه الأشهر الطويلة والرأسمال الجيد".

    بدوره أشار محافظ العاصمة عبد الكريم الملاحمة إلى أن مشروع القرية العالمية يشكل رافدا اقتصاديا للأردن، إضافة لكونه عامل جذب للسياح بما يتضمنه من أجنحة دول بصناعاتها وتجارتها وتراثها وحرفها إضافة إلى الفعاليات الفنية المتنوعة والجانب الترفيهي مبيناً أنه يؤمن الترفيه للمواطن الأردني في موسم العطل الصيفية ويشكل بديلاً عن السياحة الخارجية.

    وتم خلال الحفل رفع أعلام الدول المشاركة بحضور سفرائها لتحتفي الأردن في الفترة من نهاية حزيران لنهاية تموز بضيافة 23 دولة من مختلف أنحاء العالم منها ما شارك في موسم العام الماضي مثل مصر، سورية، الصين، ايران، المغرب، الكويت، السودان، تايلند، الإمارات العربية المتحدة، فلسطين، ومنها يشارك لأول مرة مثل البحرين، الهند، لبنان، أوكرانيا، العراق،الباكستان، بريطانيا، سنغافورة، تركيا، ماليزيا.

   واشتمل الحفل الذي تواصل لمدة ساعة على فقرات فنية لفرقة موسيقات القوات المسلحة والفرقة القومية التابعة لوزارة الثقافة إضافة المدارس العالمية.

 

التعليق