كأس ولي العهد القطري : الخور يحرز اللقب الأول في تاريخه

تم نشره في الاثنين 9 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • كأس ولي العهد القطري : الخور يحرز اللقب الأول في تاريخه

     الدوحة - أحرز الخور لقب بطل مسابقة كأس ولي العهد لكرة القدم بتغلبه على الغرافة بطل الدوري (2-1) بعد التمديد (الوقت الاصلي 1-1) اول امس السبت في المباراة النهائية على ستاد الريان في الدوحة، وسجل العراقي يونس محمود (3 و103) هدفي الخور، والبحريني محمد حبيل (80) هدف الغرافة.

 وهو اللقب الاول للخور في تاريخه والاول في المسابقة في ثالث مشاركة له فيها بعد موسمي 2001-2002 و2003-2004، وضرب الخور أكثر من عصفور فهو أحرز باكورة القابه وتوج موسمه الرائع الذي انهاه في المركز الثالث وأكد أحقيته باللقب بعد تخطيه الريان وصيف بطل الدوري في دور الاربعة بفوزه عليه (4-1) ذهابا وتعادله معه (1-1) ايابا، وحرم الغرافة من احراز الثنائية بعد لقب الدوري وكذلك من احراز لقبه الثاني في المسابقة بعد الاول موسم 2000-2001.

    وتفوق مدرب الخور الفرنسي رينيه اكسبريا على مواطنه مدرب الغرافة برونو ميتسو، ويذكر ان كأس ولي العهد تجمع الفرق التي تحتل المراكز الاربعة الاولى في الدوري.

 وكان الخور الافضل في المباراة ونجح في سد كل المنافذ المؤدية الى مرماه وهدد بشكل كبير دفاع الغرافة بواسطة كل من محمود، نجم المباراة، ومبارك مصطفى والقائد المغربي رشيد روكي، كما تألق دفاع الخور بقيادة الحارس قاسم برهان الذي وقف سدا منيعا امام محاولات مهاجمي الغرافة حبيل والبرازيلي رودريغو والاوروغوياني سيباستيان سوريا والبحريني الاخر دعيج ناصر، كما برز مدافعا الخور البحريني محمد بشير والمغربي يوسف روسي.

 في المقابل، لم يقدم الغرافة عرضا مقنعا وبات بعيدا عن المستوى الذي ظهر به في الدوري وفي الدور نصف النهائي لمسابقة كأس ولي العهد، وبكر الخور بالتسجيل منذ الدقيقة الثالثة عندما مرر مبارك مصطفى كرة عرضية تابعها محمود برأسه داخل مرمى الحارس عبد العزيز علي.

    وأربك الهدف لاعبي الغرافة الذي حاولوا تدارك الموقف لكن دون جدوى، وانتظر الغرافة حتى الدقيقة 80 لادراك التعادل بواسطة حبيل اثر تلقيه كرة عرضية من انس مبارك تركها له سوريا بذكاء فلم يجد صعوبة في ايداعها المرمى من مسافة قربية.

 واحتكم الفريقان الى الشوطين الاضافيين، وكانت الكلمة الاخيرة للخور عندما انبرى مصطفى جلال لركلة ركنية باتجاه نبيل انور على حافة المنطقة فسددها بقوة ارتدت من الحارس عبد العزيز علي لتجد محمود الذي تابعها في الزاوية اليسرى البعيدة في الدقيقة 103، وهو الهدف الرابع لمحمود في المسابقة فتوج هدافا لها.

التعليق