كتاب جديد عن حياة سيناترا يزعم علاقته بالمافيا

تم نشره في الخميس 5 أيار / مايو 2005. 09:00 صباحاً

لوس انجليس  -  قال الممثل الكوميدي جيري لويس لمحرري كتاب جديد نشرت مقتطفات منه في مجلة (فانيتي فير) إن المغني الشهير فرانك سيناترا كان يعمل رسولا للمافيا ذات يوم وكان على وشك ان يعتقل وهو يحمل حقيبة تحتوي على ثلاثة ملايين دولار ونصف المليون دولار نقدا.

  وتعد هذه الحكاية المنسوبة الى لويس واحدة من بين عدة روايات تربط بين المغني الأسطورة والجريمة المنظمة في كتاب غير مرخص عن قصة حياته يحمل اسم (حياة سيناترا) من تأليف انطوني سامرز وروبين سوان ومن المقرر أن تصدره دار نشر الفريد أ. كنوبف في السادس عشر من مايو ايار الجاري.

  ونفى سيناترا دوما أي علاقة له بالمافيا غير أن ملفات لمكتب التحقيقات الاتحادي نشرت في ديسمبر كانون الأول عام 1998 أي بعد سبعة أشهر من وفاته صورت المغني والممثل كصديق حميم لسام جيانكانا زعيم العصابات في شيكاجو.

  وأشارت وثائق مكتب التحقيقات الاتحادي الى أن سيناترا كان على اتصال برجل العصابات لاكي لوتشيانو خلال رحلة عام 1947 الى كوبا وزعمت أن رجل عصابات يدعى ويلي موريتي كان يتخذ من نيوجيرزي مقرا له سانده في بداية مشواره الفني في مجال الغناء.

  ويروي الكتاب زعما ينسبه محرراه الى لويس أحد المقربين لسيناترا من ايام الستينات بأن سيناترا حمل ذات يوم اموالا للمافيا.

  واول من امس الثلاثاء نقل عن لويس قوله لمحرري الكتاب "تطوع ليكون رسولا لهم. وكاد يلقى القبض عليه ذات مرة... في نيويورك."

  ونقل عن لويس قوله إن سيناترا كان يمر عبر الجمارك ومعه حقيبة بها "ثلاثة ملايين ونصف المليون كانت أوراقها من فئة الخمسين دولارا" وفتح مسؤولو الجمارك الحقيبة. غير أنه نتيجة تزاحم الجماهير من أجل إلقاء نظرة على النجم الكبير ألغى المسؤولون التفتيش.

وأضاف لويس "لولا هذا لما سمعنا عنه شيئا بعد ذلك."

  ووفقا لما ورد في مجلة فانيتي فير لم يزعم المحرران أن لويس شهد واقعة الجمارك غير أنهما ذكرا هذه الرواية بوصفها "حقيقة يعلم (لويس) بأمرها."

  وقال لويس إن هذه الواقعة حدثت بعد وقت قصير من ترحيل لوتشيانو من الولايات المتحدة الى ايطاليا عام 1946.

التعليق