فوغتس يعفي كلينسمان من المشاكل

تم نشره في الخميس 5 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • فوغتس يعفي كلينسمان من المشاكل

هامبورغ - قال المدير الفني السابق للمنتخب الالماني بيرتي فوغتس أمس الاول الثلاثاء إنه لم يكن مستعدا لتولي منصب المستشار الفني للمنتخب الالماني ليعفي يورغن كلينسمان المدير الفني للمنتخب من المشاكل مع المسؤولين عن كرة القدم الالمانية.

 وقال فوغتس في تصريح لصحيفة (داي فيلت) الالمانية: لم أشأ تفجير صراع قوي بين مجلس إدارة الاتحاد الالماني لكرة القدم ويورغن كلينسمان، المنتخب الالماني له أهمية كبيرة.

 وأضاف فوغتس في مقابلة مع التلفزيون الالماني: لا يمكن أن ينشغل كلينسمان بتوضيح أفكاره طوال الوقت، استمرار المناقشات العامة أسابيع عديدة يضر المنتخب الالماني.

 وكان كلينسمان وزميله السابق أوليفر بيرهوف مدير المنتخب قد ساندا بكل قوتهما ترشيح فوغتس للمنصب لكنهما واجها اعتراضا قويا من كبار المسؤولين بالاتحاد الالماني للعبة ورابطة الدوري الالماني (بوندسليغا)، ونتيجة لذلك أعلن فوغتس الاثنين الماضي أنه لم يعد يريد ترشيح نفسه لهذا المنصب المستحدث.

 وقال فوغتس في بيان: أبلغت الاتحاد الالماني لكرة القدم أنني لم أعد مستعدا لتولي منصب المستشار الفني للمنتخب الالماني الاول وأنني أعتبر أن المناقشات بشأن هذا الموضوع التي دارت خلال الشهور القليلة الماضية قد انتهت.. توقيتات الاتحاد الالماني لكرة القدم لا تناسبني.

 وكان فوغتس الذي استقال من تدريب المنتخب الاسكتلندي لكرة القدم في تشرين الثاني/أكتوبر الماضي قد قاد المنتخب الالماني إلى الفوز بكأس الامم الاوروبية عام 1996 وكان كلينسمان هو قائد هذا الفريق الفائز باللقب كما كان بيرهوف هو صاحب هدفي الفريق في المباراة النهائية التي فاز بهما على المنتخب التشيكي لتكون هي آخر بطولة أحرزها المنتخب الالماني.

 وكان الاتحاد الالماني للعبة يأمل أن يفيد فوغتس المنتخب الالماني بخبرته الكبيرة خاصة في هذه الفترة التي يستعد فيها لخوض بطولة كأس العالم 2006 التي تستضيفها ألمانيا حيث تولى تدريب الفريق من 1990 وحتى 1998.

 وأعرب يورغن كلينسمان المدير الفني الحالي للمنتخب الالماني عن أسفه الشديد لقرار فوغتس، وقال: من المؤسف ألا نستطيع إقناع فوغتس بتولي هذا المنصب الجديد المهم في الاتحاد الالماني لكرة القدم.. كان يمكن أن نستفيد بشدة من خبرته ومعرفته العظيمة.

 وأضاف: لعب فوغتس دورا كبيرا في أن أتولى مهمة تدريب الفريق (في تموز/يوليو عام 2004)، وسأبذل قصارى جهدي للفوز باللقب الكبير مع الفريق في العام المقبل مثلما نجح فوغتس في الفوز معه بلقب أوروبا في عام 1996.

التعليق