في مسرحيتها الجديدة ...دلال عبد العزيز أم شجاعة

تم نشره في الاثنين 2 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • في مسرحيتها الجديدة ...دلال عبد العزيز أم شجاعة

تجسد دلال عبد العزيز معاناة الشعوب في الحرب من خلال مسرحيتها الجديدة "الأم الشجاعة" التي تعرض حاليا بنجاح كبير على مسرح الهناجر، حيث تقدم شخصية الأم التي تحاول الهرب بأولادها وبضاعتها من خطوط النار.

وتعد مسرحية "الأم الشجاعة" من الأدب العالمي للكاتب الألماني الكبير برتولد بريشت، والتي عرضت للمرة الأولى في يناير عام 1949م، ولعبت بطولتها الفنانة العالمية هلينيا فايكل، ومن يومها وأصبحت مسرحيات بريشت تعبر وبصدق عن آلام وأنين الشعوب العربية التي تعايش عن قرب ويلات الحروب منذ احتلال فلسطين، وأخيرا العراق وما يحدث في دارفور.

واستطاعت دلال عبد العزيز استفزاز وعي المشاهد ودفعه لمناقشة ما يحدث من خراب في المدن العربية بعقله ومشاعره، ذلك من خلال الأداء الحركي على خشبة المسرح ولحظات الصمت التي ميزت الكثير من مشاهدها وهو ما أعطى فرصة للمشاهد أن يفكر ويتذكر ما يعاني منه ضحايا الحروب.

وتحكي المسرحية معاناة أم تحاول الهرب بأولادها الثلاثة وبضاعتها من خطوط القتال دون أن تبالي الموت، والتعايش مع الحرب، واستثمار الحرب أيضا في الترويج لبضاعتها في صورة ملحمية، وعندما اشتعلت الحرب بين الأرثوذكس و البروتستانت في عام 1625 أخذ ولدها الكبير إلى الحرب وقتل فيها بعدما فشلت في إنقاذه، وبعدها قتل ابنها الثاني، بينما طفلتها الصغرى فقد فقدت النطق بعدما وضع جندي قطعة من الحديد في فمها في صورة وحشية لينتهي بها المطاف إلى فقد بضاعتها وأيضا أولادها الثلاثة.

وتؤكد المسرحية على معنى أن الحرب لا يوجد فيها مستفيد فالكل ضحايا، وأنه يجب مواجهة الحروب والاضطهادات الفكرية والعقائدية بكل السبل، والعمل على مصلحة الوطن دون المصالح الشخصية.

المسرحية من إخراج عمرو قابيل، وشارك دلال عبد العزيز البطولة شباب مسرح الهناجر من بينهم عاصم نجاتي، وشريف عواد، وياسمين يوسف، ومصطفى خاطر، وأحمد يوسف، وحسن أبو العينين، وأحمد رشاد.

ميدل ايست اونلاين

 

التعليق