شباب يعرضون تجاربهم في حفل توزيع "جوائز الحسن"

تم نشره في السبت 30 نيسان / أبريل 2005. 09:00 صباحاً
  • شباب يعرضون تجاربهم في حفل توزيع "جوائز الحسن"

       إسلام الشوملي

عمان - تحدث الطلاب المشاركون في جوائز الحسن عن تجاربهم في برنامج الجائزة مشيرين إلى  التقدم الذي حققه البرنامج في شخصياتهم من الجانب الفكري والثقافي والمجتمعي، وذلك في حفل توزيع جوائز الحسن للشباب الفضية والبرونزية لفوج عام 2004 الذي أقيم اول من أمس على مدرج الأمير الحسن بن طلال في الجامعة الأردنية.

    قدم الطلاب في الحفل الذي حضرة وزير التربية والتعليم خالد طوقان ومديرة مكتب جائزة الأمير حسن سمر كلداني إضاءات موجزة عن برامج الجائزة ومنها برنامج الخدمات الذي يعنى بتنمية الفرد اجتماعياً ليشكل عنصراً فاعلا في خدمة مجتمعه، ويشكل العمل التطوعي في المستشفيات والمراكز الطبي ومتابعة كبار السن في دار المسنين جزء من النشاطات التابعة لبرنامج الخدمات.

     ولم يهمل الطلاب حماية الطبيعة والبيئة وذلك من خلال نادي حماية الحيوان وزيارة المحميات وحدائق الحيوان والتعرف على فصائل الحيوانات وطرق علاجها والعناية بها.

    وتنوعت التجارب التي تناولها الشباب والشابات المشاركون بالجائزة بين تنمية مهارات الطلاب في مجال الحاسوب بمعدل ساعة اسبوعية باشراف أساتذة متخصصين، إضافة للاهتمام بالجانب الرياضي وما يندرج ضمنه من تنمية القدرات البدنية للطلاب من مسير والتسلق باشراف مدربين من القوات المسلحة، وكذلك برنامج الرحلات ودوره كتجربة تساعد الطالب في الانفتاح على البيئة المحيطة والتعرف على المناطق الأردنية.

    بعد ان عرض الطلاب تجاربهم في برامج الجائزة قدمت الطالبة غصون كريان قصيدة مهداة لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين، وتواصل الحفل بفقرة جماعية لأغنية (لأجل عيونك السوداء) من كلمات خلف الخصاونة وألحان بلقيس خير الدين قدمتها طالبات من مدرسة أم حذيفة الأساسية.

    في نهاية الفقرات الاحتفالية قدم وزير التربية والتعليم خالد طوقان توجيهاته للشباب قائلاً: "ما تتعلمونه في جائزة الحسن يخرج عن اطار الغرفة الصفية بما تمرون به من تجارب جديدة وما تكتسبونه من مهارات متنوعة تساندكم في حياتكم العملية".

     وفي سياق حديثه اعتبر طوقان الجائزة بمثابة تقليد يكبر ويتسع مستنداً في ذلك على تزايد أعداد الطلاب المشاركين في الجائزة عاماً بعد عام.

    وركز طوقان في حديثه على اهتمام جلالة الملك الشاب بابناء الأردن اليافعين، ليحتل الشباب أولوية من أولويات الوطن وبهم تتحقق النهضة الاقتصادية والاجتماعية والوطنية الحقيقية، مشيراً إلى أن طموح سيد البلاد يتحقق بما تشهده المؤسسات التعليمية من تحديثات تساهم في بناء هذا الجيل.

    وأنهى طوقان كلمته بشكر القائمين على إنجاح برامج الجائزة ممثلين بمديري مكتب الجائزة سمر كلداني والقوات المسلحة الأردنية ومديريات التعليم.

    واختتم الحفل بتوزيع بتسليم الشهادات لـ 606 طالب خريجين من المستويين الفضي والبرونزي وفي حين لم تتجاوز نسبة الإناث 162 بلغت نسبة الذكور 444 .

(تصوير أليسون مونرو)

التعليق