تطرّف الأحوال الجوية

تم نشره في الجمعة 22 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

     هاني عبد الرحيم العزيزي

   يحيط بالكرة الأرضية طبقة من الهواء تسمى الغلاف الجوي atmosphere او الجو، وهو غازات مختلفة وبخار ماء وغبار ودخان ، ويبلغ سمكه عدة كيلومترات ، ويتناقص بالارتفاع . وتكمن أهمية هذا الغلاف في الهواء الذي يحويه لتنفس الإنسان والحيوان والنبات ، وفي أنه درع يحمي الأرض وكائناتها الحية من أخطار كونية مختلفة ، ومن خصائصه تناقص درجة حرارته بالارتفاع ، خاصة في طبقته السفلية التي تحدث فيها جميع الظاهرات الجوية من مطر وثلج ورياح وغيرها .


ويطلق العلماء مصطلح المناخ  climate على الحالة العامة للجو ، في فترة زمنية طويلة ، وتبنى معلومات المناخ على أرقام وإحصائيات ومعدلات ومتوسطات لحالة الجو عبر سنوات ، في حين يطلق مصطلح الطقس weather على الحالة العامة للجو ، في فترة زمنية قصيرة تتراوح بين يوم وبضعة أيام ، وتبنى معلومات الطقس على أرقام ومؤشرات للحالة الراهنة للجو ، والمتوقعة لأيام قادمة .


   تتكون الصفة العامة للأحوال الجوية ، أو ما يمكن تحديده بالعوامل المؤثرة في مناخ منطقة ما على عوامل أهمها :


1.درجة عرض المكان : نظرا لميل محور الأرض بمقدار 23.5 درجة فإن أشعة الشمس لا تسقط عموديا إلا على المنطقة المدارية ، وعليه ستختلف حالة الجو خاصة درجة الحرارة تبعا لاستقبال المنطقة أشعة الشمس ( عمودية ، شبه عمودية ، مائلة ..الخ ) .


2.توزيع اليابس والماء : حيث يعمل البحر على تقليل الفروق في درجات الحرارة ، وإضفاء نوع من الاعتدال في حالة الجو ، إضافة إلى أنه مصدر الرطوبة التي تولد الأمطار .


3.أثر التضاريس : ويقصد به الارتفاع والانخفاض عن مستوى سطح البحر ، إذ تتناقص درجة الحرارة بالارتفاع ، إضافة لدور الجبال في حجز أثر البحر عن بعض المناطق خلفها.


4.التيارات البحرية : وهي تيارات من الماء تسير على سطح مياه البحار والمحيطات أو دون ذلك ، لكنها تختلف عنها في درجة الحرارة وغيرها ، وبذلك ستؤثر على حالة جو المنطقة .


5.الغطاء النباتي : يعمل النبات على تلطيف حرارة الجو ، مما يزيد في نسبة الرطوبة كما تصد الأشجار الرياح ، وتترك ظلالا على الأرض تحفظ رطوبتها نسبيا.


   بناء على ما سبق تتخذ الأحوال الجوية لأي منطقة في العالم صورتها المألوفة ، ومن ذلك وصف مناخ منطقة غرب أوروبا بـ " معتدل صيفاً ، وبارد إلى بارد جداً شتاءً ، وممطر طوال العام " ، كما يوصف مناخ المنطقة المحيطة بالبحر المتوسط  بـ " حار جاف صيفا ً ، ومعتدل ممطر شتاءً " ، بل واصبح يطلق مصطلح مناخ البحر المتوسط على أي منطقة مشابهة مناخيا حتى لو كانت على بعد آلاف الكيلومترات من البحر المتوسط نفسه .


   لكن واقع الحال ليس بالانتظام والانسجام الذي يبدو عليه ، فالأمر ليس بهذه البساطة ، إذ أن ظروفا قد تطرأ على الحالة الجوية ، إضافة إلى ما يصيب الغلاف الجوي من آثار تلوث البيئة ، وما يقال من أن الظاهرات المناخية يتكرر ترددها في منطقة ما مرة كل 35 سنة ، وهي ما يعرف بدورة بروكنر Bruckner Cycle ، هذا إضافة أي حدوث أحوال طقس في غير أوانها ، وهو ما يعرف بـطفرة بوشان  Bushan Spell . وستسجل أجهزة الرصد الجوي ومعداته أرقاما غير عادية يشار إليها بمصطلح تطّرف الجو أو الطقس weather extremes  ، أي بلوغ درجات ومعدلات كبيرة في ارتفاعها أو صغرها ، وقد تكون بلغت حدوداً أقصى أو أدنى مما تم تسجيله لكنها لم تُرصد لسبب أو لآخر . وستكون إمكانية حدوث ظواهر التطرّف في أحوال الجو مجال دراسة من علماء الأرصاد الجوية والزراعة بل والكثير من المعنيين في شؤون السياحة والصناعة ، حيث سيهتم كل منهم بما يختص بمجاله ، ليعالج الأمر أو يتعامل معه بأقل ما يمكن من خسائر .

وتبين السطور التالية بعض المعلومات عن ما سجّل من التطرّف في أحوال الجو :


درجة الحرارة والمطر


•أعلى درجة  حرارة  :  57.8 ْ م  في العزيزية / ليبيا يوم 13/9/1922.
•أعلى معدل سنوي لدرجة الحرارة : 34.4 ْ م في داول / إثيوبيا في الفترة تشرين الأول  1960 وحتى كانون الأول 1966 .


•أدنى درجة  حرارة  :  - 89.2 ْ م  في فوستك / القارة القطبية الجنوبية يوم 21/7/1983


•أدنى معدل سنوي لدرجة الحرارة :  - 56.7 ْم في بلاتو ستيشن / القارة القطبية الجنوبية في 30 عاما عاديا .


•أعلى فرق في درجة الحرارة خلال يوم واحد : 56 ْم في بلدة بروونغ بولاية مونتانا الأمريكية ، حيث انخفضت درجة الحرارة من 7 ْم إلى – 49 ْم يوم 23،24/1/1916. 


•أعلى فرق في درجة الحرارة سجل على الأرض : 105 ْم في فرخويانسك بشرق سيبيريا / روسيا ، إذ كانت أعلى درجة 37 ْم وأدنى درجة – 68 ْم .


•أعلى معدل مطر سنوي : 1143 سم  في شيرابونجي / الهند ، وهو معدل 74 سنة .


•أعلى معدل شدة مطر في  دقيقة واحدة : 3.81 سم في باس تيري بجزيرة غواديلوب /     البحر الكاريبي يوم 26/11/1970.


•أعلى معدل مطر في  ساعة واحدة : 30.4 سم في هولت بولاية مونتانا الأمريكية يوم 22/6/1947 .


•أعلى معدل مطر في  24 ساعة : 187 سم في جزيرة رونيون يوم 15،16/3/1952 .


•أعلى معدل مطر في شهر واحد : 930 سم في شيرابونجي / الهند في شهر تموز1861.


•أعلى معدل مطر في  سنة : 2646.1  سم في شيرابونجي / الهند في الفترة 1/8/1860وحتى31/7/1861.


•أدنى معدل مطر سنوي : 0.08 سم في أريكا / تشيلي ، وهو معدل 42 سنة .


•أدنى معدل مطر في موسم واحد : صفر في وادي الموت بالولايات المتحدة عام 1929.


•أجف مكان في العالم : 0.05 سم في محطة كويلاجوا بصحراء أتكاما / تشيلي للفترة 1964 – 2001 .


•أكثر الأيام الممطرة : 350 يوما في السنة على جبل ماياليا في جزر هاواي ، وتكاد تكون قمته مغطاة بالغيوم طول العام ، وتسقط أمطار معدلها السنوي 1270 سم .


الضغط الجوي والرياح :


   هو وزن عمود الهواء الواقع على وحدة المساحة ، أي وزن الهواء من مكان القياس على سطح الأرض وحتى آخر الغلاف الجوي ، وقد أتفق على اعتبار مستوى سطح البحر مقياسا للضغط الجوي ، حيث يعادل وزن عمود من الزئبق مساحة قاعدته 1 سم2 وارتفاعه 76 سم ، ويعادل نحو 1.03 كغم ( 14.7 باوند على كل بوصة مربعة ) ، ويستخدم المليبار


 ( 1/1000 من البار ) كوحدة قياس للضغط الجوي  في النشرات الجوية ، ويبلغ الضغط الجوي عند مستوى سطح البحر 1013.2 مليبار ، وما زاد على ذلك اعتبر ضغطا جويا مرتفعا ، والعكس صحيح . والرياح هي الهواء المتحرك من منطقة الضغط المرتفع إلى منطقة الضغط المنخفض .


•أعلى ضغط جوي تم تسجيله : 1083.8 مليبار في أغاتا بسيبيريا / روسيا يوم 31/12/1979.


•أدنى ضغط جوي تم تسجيله : 870 مليبار في إعصار تيفون على بحر الفليبين يوم 12/10/1958 .


•أقوى رياح سطحية : 371.75 كم/ ساعة بهبة ريح مفاجئة على جبل واشنطن بولاية هامبشير الأمريكية يوم 12/4/1934.


•أقوى رياح سطحية على ارتفاع منخفض : 333 كم/ساعة بقاعدة ثول الجوية الأمريكية في غرينلاند يوم 3/3/1972.


الثلج والبَرَد:


•أعظم تساقط ثلج في عاصفة ثلجية واحدة : 480 سم على جبل شاستا سكي باول بولاية كاليفورنيا الأمريكية بين 13/2 – 19/2 1959.


•أعظم تساقط ثلج في 12 شهر : 31.1 متر على برادايس من جبل رينير بولاية واشنطن الأمريكية .


•أثقل حبات بَرَد : 1 كغم وزن الحبة الواحدة ، وذلك في عاصفة قتلت 92 شخصا بولاية غوبالغانج / بنغلادش يوم 12/4/1986.

التعليق