الأمير الحسن يوزع الشهادات على خريجي "السابلة" والجائزة الذهبية

تم نشره في الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2005. 09:00 صباحاً
  • الأمير الحسن يوزع الشهادات على خريجي "السابلة" والجائزة الذهبية

ماجد عسيلة


عمان- استنبط الأمير الحسن بن طلال من قول أمير الشعراء احمد شوقي "شباب قنع لا خير فيهم... وبوركت الشباب الطامحين.... استهلالته وهو يتحدث للشباب الخريجين من برنامجي "الجائزة الذهبية" و"سابلة الحسن" للعام 2004 خلال حفل تسليم الجوائز الذي أقيم يوم أمس في الجامعة الأردنية، والتمس من مقولة الزعيم الهندي الراحل غاندي أساسا وضع فيه واقع الشباب في إطاره الصحيح معرجاً على الآمال المعقودة على أبناء الوطن المستقر الآمن.


وقدم خلاصة فكرية فلسفية لما يصبو الأردن إلى تحقيقه عبر شبابه،والآمال المعقودة عليهم في صناعة مستقبل مشرق مبني على أساس المواطنة الحقيقية،والعمل الجاد في بناء وطن مزهر يفتخر بما صنعه أبناؤه وشبابه. داعياً إلى التمسك بتراث الأمة والدفاع عن ترابها بالعلم والمعرفة المبنية على أساس الانتماء لقيادته ومليكه.


منجزات الأجيال السابقة كان لها نصيب في دعوة الشباب إلى التمسك بها والسير على نهجها القوي حتى تتحقق مكاسبهم،راجياً من هذا الوطن الغالي بقيادته ومؤسساته أن يقدم لأبنائه الشباب ما يسلحهم لمواجهة المستقبل بتحدياته.


الحفل الذي أقيم في مدرج الحسن بن طلال بالجامعة الأردنية بحضور الأميرة رحمة بنت الحسن ورئيس الوزراء الأسبق عبد السلام المجالي ورئيس المجلس الأعلى للشباب د. مأمون نور الدين وعدد من الوزراء ورؤساء الجامعات وعدد من الأمناء العامين والنواب ومدراء التربية والتعليم؛ اشتمل على كلمات للشباب الخريجين تحدثوا فيها عن قصة إنجازات الجائزة، مستعرضين فيها مسيرتهم الشخصية، ثم قدم طلاب مدرسة البكالوريا عرض آخر أشاروا فيه إلى أبعاد برامج الجائزة الداخلية والخارجية والتي تقدم للشباب والتي تسهم في صقل وتطوير قدراتهم بجميع أبعادها والتي تصب في مصلحة الوطن ومنجزاته.

 بعد ذلك قدم عدد من المشاركين في برنامج السابلة عرض مسرحي حول السابلة وآلية الانخراط في برامجها بصورة ممتعة تفاعل معها الحضور.


تسليم الشهادات وتكريم الداعمين


وفي ختام الحفل سلم الأمير الحسن الشهادات لخريجي الفوج السادس عشر للجائزة الذهبية وخريجي الفوج الخامس عشر لمغامري السابلة، كما كرم عدد كبير من الداعمين من المؤسسات الحكومية والأهلية والأفراد وهم: رئيس الوزراء بصفته الشخصية عدنان بدران، وزير التعليم العالي، وزير التربية والتعليم، وزارة المالية، وزارة الداخلية، وزارة السياحة والآثار، منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، المجلس الأعلى للشباب، هيئة الأركان المشتركة، الخدمات الطبية الملكية، مديرية العمليات والتدريب، التموين الملكي، الأمن العام، الدفاع المدني، أمين عام وزارة النقل، الجامعة الأردنية، جامعة مؤتة، جامعة جرش، جامعة فيلادلفيا، جامعة الحسين بن طلال، الجمعية العلمية الملكية، مؤسسة الموانئ، مدير عام دائرة الجمارك، مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، وكالة الأنباء الأردنية، نائب أمين عمان الكبرى، قائد العمليات الخاصة، مدير التدريب العسكري، المركز الجغرافي الملكي، الثقافة العسكرية، مدرسة البكالوريا، مدارس الاتحاد، بنك الاسكان، شركة فاين، دهانات ناشونال، مياه غدير، ريد بول، البوتاس العربية، الى جانب عدد من الشخصيات.

التعليق