متاحف التشيك تعرض وثائق تعود إلى فترة الحرب الباردة

تم نشره في الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً
  • متاحف التشيك تعرض وثائق تعود إلى فترة الحرب الباردة

    براغ - تعرض متاحف التشيك حاليا مجموعة من التذكارات الثمينة التي ترجع إلى فترة الحرب الباردة في إطار جولة تهدف إلى مساعدة الدولة التي كانت تدعى حينذاك تشيكوسلوفاكيا والتي كانت خاضعة للنظام الشيوعي أن تتخطى محنة تعرضها للغزو من جانب حلف وارسو عام 1968.


ويشمل معرض "ربيع براغ عام 1968" مجموعة من تقارير أمنية لم تعرض من قبل لقوات الاحتلال ببراغ بالاضافة إلى صور نادرة ووثائق تؤرخ لنفس الاحداث ببرنو المعروفة حاليا باسم سلوفاكيا.


وذكر بيان لمتحف الشرطة بجمهورية التشيك بالعاصمة براغ حيث يقام المعرض ويستمر حتى 24 نيسان (إبريل) الجاري "يهدف المشروع إلى أن يقدم للجمهور العريض وكذلك المتخصصين مواد مرئية ومكتوبة لم يكشف عنها ولم تكن معروفة حتى الان."


وأكثر هذه المواد قيمة هي تقارير شرطة براغ التي حفظها وخبأها رجل مجهول يبدو أنه استطاع التوصل لمحفوظات الشرطة في السبعينيات. وسلم هذه الوثائق في الاونة الاخيرة إلى مؤرخين كانوا يبحثون عن مثل هذه المعلومات منذ انتهاء الشيوعية بقيام الثورة المخملية عام 1989.


    وحتى وقت قريب كان يعتقد أن هذه التقارير الامنية دمرت في إطار سعي النظام الشيوعي لاخفاء عنف الرد العسكري تجاه الاحتجاجات المدنية في آب (أغسطس) وأيلول (سبتمبر) عام 1968. وأشعلت  هذه الاحتجاجات غزو الدبابات والقوات الذي سحق حركة إصلاح الحكومة المسماة حركة "ربيع براغ".


    ولقي نحو 90 مدنيا على الاقل حتفهم وأصيب مئات آخرون خلال أعمال العنف التي شهدتها براغ وبرنو فقط.


ووصفت هذه التقارير الجرائم المزعومة التي ارتكبها الجنود السوفيات والتي لم تجر بشأنها أي تحقيقات مطلقا بالاضافة إلى تقارير للاسعاف تشير إلى أسماء الضحايا المدنيين وتفاصيل أخرى عنهم.


ورغم أن كل الوثائق كتبت باللغة التشيكية يضم المعرض أيضا خرائط وصور. والدخول إلى متحف الشرطة الواقع بشارع كيكارلوفو ببراغ لا يكلف سوى 20 كورون (86 سنتا).


وسيتجول المعرض بالبلاد حتى شباط (فبراير) عام 2006 حيث سيتوقف في هراديتش كرالوف في أيار (مايو) المقبل وتروتنوف في حزيران (يونيو) وشروديم في تموز (يوليو) وباردوبيس في مطلع آب (أغسطس) وبرنو فيما بين 21 آب (أغسطس) و21 أيلول (سبتمبر).

التعليق