الأمير هاري يفشل في امتحان الكلية العسكرية بسبب جهله بالكمبيوتر

تم نشره في الاثنين 18 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

لندن - سيبدأ الأمير هاري، نجل ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، في تلقي دروس لاستخدام الكمبيوتر، بعد أن فشل في امتحان القدرات الأساسية الذي يسبق دخوله كلية ساند هيرست الشهيرة، ليصبح ضابطا في الجيش البريطاني.

 وقد أعطي الأمير بعض الوظائف البيتية، مثل التدريب على استعمال الأقراص المدمجة (سي. دي. روم)، بعد أن اظهر جهله باستعمال الكومبيوتر خلال اختبار المعرفة التقنية، الذي نظمته الأكاديمية الملكية العسكرية في مقاطعة سري جنوب غرب لندن، كما ذكرت تقارير إخبارية.


  وكان الأمير هاري، 20 عاما، قد تخرج من كلية ايتون الشهيرة قبل عام ونصف عام، بنتائج لم تكن مرضية ولم تخوله دخول الجامعة، واختار الالتحاق بالكلية العسكرية بدلا من الدراسة الأكاديمية.

 وقد أمضى سنة بعد المدرسة يقوم بالأعمال الخيرية في أفريقيا قبل دخول ساند هيرست.


  ونقلت صحيفة (الشرق الأوسط)، عن صحيفة (الديلي ميل)، إن قدرات الأمير كانت متدنية ومفاجئة للمدربين العسكريين، ورد متحدث من وزارة الدفاع قائلا "إن أكثر من ثلث المتقدمين، الذي جلسوا للاختبار مع الأمير هاري، لم تصل قدراتهم إلى المستوى المطلوب".

 ويتطلب الامتحان من المتقدم إظهار قدرة على فتح الكومبيوتر، واستعمال البريد الإلكتروني، واستخدام بعض البرامج الأساسية مثل (ميكروسوفت وورد).


  وقد أعطي الأمير هاري هذا الاختبار وبعض الاختبارات الجسمانية والأكاديمية الأخرى، حتى تتسنى له معرفة ما هو مطلوب منه في هذه الوظيفة، وتمكينه من اتخاذ القرار بخصوص مستقبله في الجيش، اذا اختار ذلك، وتمكين الكلية من تقييم مواطن ضعفه وقوته.


  وقال الكولونيل ريه باركنسون، وهو ضابط المراسم في الكلية "إن أداء الأمير هاري في الاختبار الجسماني كان جيدا"، لكنه رفض التعليق على قدراته الأخرى. مضيفا أن الأمير هاري، الذي سيعرف بـ"الضابط الطالب ويلز" خلال انتظامه في الكلية، لم يفشل في أي امتحان، "لأن الموضوع لا يخص النجاح أو الفشل، فهذا اختبار قائم على التشخيص فقط".


  وكان من المفروض أن ينتظم الأمير هاري في الكلية في كانون الثاني (يناير) الماضي، إلا أن جرحا في الركبة تسبب في تأخير التحاقه بساند هيرست حتى أيار(مايو) المقبل.


  وقد أمضى الأمير، بعد أن حضر قبل أسبوع حفل زواج والده الأمير تشارلز من كاميلا باركر بولز، الأيام الأخيرة الماضية في الأعمال الخيرية في مملكة ليسوتو في أفريقيا.

 وسيسافر خلال عطلة نهاية الأسبوع مع صديقته تشيلسي ديفي، 19 عاما، (من زيمبابوي) إلى جنوب أفريقيا لقضاء بعض الوقت معها هناك، حيث تدرس في جامعة كيب تاون.

التعليق