الممثلة الكويتية لمياء طارق: لا إغراء في الخليج.. أنا دلوعة

تم نشره في الخميس 14 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

الدوحة - قالت الممثلة الكويتية لمياء طارق انها "ممثلة دلوعة" وليست "ممثلة إغراء"، لانه لا وجود للاغراء في الخليج حيث ان ذلك يتعارض مع التقاليد هناك.
وأضافت لمياء "لست ممثلة إغراء.. قد أكون ممثلة "دلوعة" بعض الشيء وهذا ما اعتدت عليه في حياتي وبين أفراد عائلتي.. أما الاغراء فلا وجود له في الخليج من الاصل وإذا عرضت علي أدوار إغراء في السينما فسوف أرفضها لان عاداتنا وتقاليدنا لا تسمح بمثل هذه الادوار".


وقالت ان السينما في الخليج ما زالت غير مشجعة للعمل في أفلامها بسبب ضعف الامكانيات، مبينة أن السينما الخليجية تحاول التركيز في أفلامها القليلة التي تقدمها على جرأة القضايا المطروحة أوعلى الحركة "الاكشن" من أجل جذب الجمهور لكنها لا تقدم الاغراء.


وأبدت لمياء طارق في الحديث الذي جرى في الدوحة اعجابها بالسينما المصرية الحالية قائلة "الافلام المصرية لا تخلو ابدا من الجيد والمتميز رغم كل شيء. وأنا من ضمن أحلامي أن أعمل في مصر وليس شرطا أن يكون في السينما .. ربما في التليفزيون، بخاصة مع المخرج مجدي ابو عميرة والكاتب محمد صفاء عامر لان أعمالهما رائعة ومتميزة".


وفي رصيد لمياء طارق مسرحيتان فقط هما "عنتر بعد التجميل" من تأليف سعد الدهيش واخراج محمد دحام والثانية "جمعان والامريكان"من تأليف وإخراج صالح الحمر. فيما بدأت مشوارها التليفزيوني بثلاثية درامية كويتية بعنوان "نوال" ثم حققت نقلتها الاهم مع المسلسل الخليجي "القرار الاخير" وبعده مباشرة شاركت في بطولة مسلسل شهير آخر هو "القدر المحتوم" مع سعاد عبدالله والاخوة المنصور في الكويت وشاركت في شهر رمضان الماضي في مسلسل "بعد الشتات".


وحول رأيها فيما يبث على شبكة الانترنت من صور غير لائقة لممثلات شهيرات وهي من بينهن قالت لمياء طارق "هذه أكبر مصيبة نعاني منها نحن الفنانات.. وبخاصة الناجحات.. لان هناك من يحبنا وفي نفس الوقت هناك من يكرهنا.. وربما الفريق الاخير أكثر بسبب الغيرة التي تميز الوسط الفني في كل مكان..وأنا عن نفسي أقول إن الشجرة المثمرة هي التي تقذف عادة بالحجارة".


 

التعليق