المصباحي: العالم العربي اشبه بمعسكر جوانتانامو

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2005. 09:00 صباحاً

مخرج مغربي

  الرباط - شبه المخرج السينمائي المغربي عبدالله المصباحي العالم العربي بمعسكر الاعتقال الامريكي في قاعدة جوانتانامو بكوبا.


وقال المصباحي الذي شرع في تصوير الجزء الثاني من فيلم  "افغانستان لماذا" إن هذا الجزء يتناول افغانستان ما بعد الانسحاب السوفييتي وظهور حركة طالبان والحرب الامريكية على افغانستان التي أرسل عدد من المعتقلين فيها إلى معسكر جوانتانامو.


وقال "اريد ان ابرز من خلال هذا الفيلم ايضا الوضعية الصعبة التي اصبح عليها العالم العربي اذ نشعر اننا كلنا معتقلون في جوانتانامو."


وكان المصباحي قد انتهى من تصوير الجزء الاول من الفيلم سنة 1985 والذي تناول الاحتلال السوفييتي لافغانستان لكنه بقي مخزنا في المركز السينمائي المغربي ورفض المصباحي القول ان الفيلم "منع".


وكان قد مثل في هذا الفيلم نخبة من الممثلين العرب والعالميين كالممثلة اليونانية الشهيرة ارين باباس التي سبق ان لعبت ادوارا رئيسية في افلام عربية بينها "عمر المختار" و"الرسالة" والممثلين المصريين الراحلين سعاد حسني وعبدالله غيث والممثل العالمي شون كونري.


وقال المصباحي ان هذا الفيلم "خليط بين الواقع الذي نعيشه والرمزية  في الابداع." ويعرف المصباحي بانتاجه السينمائي الذي يركز فيه على العمل التوثيقي.


ويستعد المصباحي لموسم 2006 بفيلم "مغربيات من القدس" الذي شارك فيه عدد من الممثلين العرب والمغاربة بينهم رغدة والعداءة المغربية نزهة بدوان التي اعتزلت في الآونة الأخيرة. وقال ان الفيلم يحكي قصة مغربيات تزوجن  بفلسطينيين وفي الفيلم تعدو نزهة بدوان وفي كل مرة تبدو القدس قريبة منها  تبتعد كسراب.


وقال انه يوثق لاعماله السينمائية قبل الانتاج حيث يصور كل الانشطة والتظاهرات التي لها علاقة باحداث افلامه.


كما يستعد حاليا لتصوير فيلم "نداء ملك" الذي يحكي ما تعيشه الساحة المغربية منذ تولي العاهل المغربي محمد السادس الحكم لاستشراف المستقبل من خلال الفيلم واعادة طرح العديد من الاسئلة العالقة بلغة سينمائية.

التعليق