الموسيقى وسيلة لنشر التطرف اليميني في ألمانيا

تم نشره في الثلاثاء 5 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

ألمانيا- أصبحت الموسيقى في ألمانيا إحدى وسائل اجتذاب الشباب للفكر اليميني المتطرف وغدت أغاني الفرق الموسيقية ذات التوجه اليميني المتطرف تحمل كلمات كراهية الاجانب والعداء للسامية والامريكان.


     ويعلق راينر شتوك رئيس هيئة حماية الدستور في ولاية ساكسن على ذلك قائلا "يوجد في الوقت الحالي في ولاية ساكسن نحو 15 فرقة موسيقية لذوي الرؤوس الحليقة نفذوا في عام 2004 حوالي25 حفلا موسيقيا حضره 5000 متفرج بمتوسط أعمار 24 عاما".


ويضيف شتوك أن الموسيقى المستخدمة تحض على التجريح بالدولة وسب الخصوم السياسيين ومعاداة التوجهات الدينية والجنسية المختلفة. ويحذر شتوك من تحول الموسيقى إلى عقار إدمان لدخول الشباب تيار اليمين المتطرف عبر منظمة شباب النازيين الجدد.

التعليق