ديربي الخليج ينتهي بالتعادل والبحرين تهزم نفسها أمام اليابان

تم نشره في الخميس 31 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • ديربي الخليج ينتهي بالتعادل والبحرين تهزم نفسها أمام اليابان

تصفيات مونديال 2006 الآسيوية

كوريا الجنوبية تستعيد التوازن


 استعادت كوريا الجنوبية توازنها بفوزها على اوزبكستان (2-1) في سيول في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الاولى ضمن الدور الثاني الحاسم للتصفيات، وسجل لي يونغ بيو (53) ولي دونغ غوك (61) هدفي كوريا الجنوبية، والكسندر غينريخ (79) هدف اوزبكستان، وكانت كوريا الجنوبية خسرت امام السعودية (0-2) في الدمام في الجولة الثانية الجمعة الماضي.


 وهو الفوز الثاني لكوريا الجنوبية التي انتزعت الصدارة موقتا برصيد 6 نقاط بفارق نقطتين امام السعودية و3 نقاط امام الكويت، فيما بقيت اوزبكستان رابعة واخيرة برصيد نقطة واحدة من تعادل مع السعودية (1-1) في الجولة الاولى، وهي الخسارة الثانية لاوزبكستان بعد الاولى امام الكويت (1-3) في الكويت الجمعة الماضي.


 وصمدت اوزبكستان طيلة الشوط الاول وحافظت على نظافة شباكها امام المد الهجومي لاصحاب الارض، بيد انها انهارت في الشوط الثاني واستقبلت شباكها هدفين في 8 دقائق، ومنح لاعب ايندهوفن الهولندي بيو التقدم لكوريا الجنوبية في الدقيقة 53 من تسديدة من 5 امتار ارتطمت باحد المدافعين وخدعت الحارس الاوزبكستاني ايناتيف نيستروف، وعزز غوك تقدم اصحاب الارض بهدف رائع من تسديدة على الطائر من حافة المنطقة (61)، وونجحت اوزبكستان في تقليص الفارق في الدقيقة 77 عبر مهاجم سيسكا موسكو الروسي غينريخ بعد خطأ فادح لاحد المدافعين.


وقال جو بونفرير المدير الفني للمنتخب الكوري الجنوبي: لم يحالفنا الحظ في الشوط الأول ولم نتمكن من تسجيل أهدف ولكن كلما مر الوقت دون تسجيل هدف يصبح الأمر مخيفا.


هفوة بحرينية تهدي الفوز لليابان


 خطفت اليابان بطلة اسيا فوزا بشق النفس على البحرين (1-0) امس الاربعاء امام نحو 65 الف متفرج احتشدوا على مدرجات ملعب سايتاما في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الثاني الحاسم من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال 2006 في المانيا، وسجل محمد سالمين (72 خطأ في مرمى منتخب بلاده) هدف المباراة الوحيد.


 ورفعت اليابان رصيدها الى ست نقاط بعد ان كانت فازت على كوريا الشمالية (2-1) في الجولة الاولى ثم خسرت امام ايران (1-2) في الثانية، بينما تتصدر ايران ترتيب المجموعة برصيد سبع نقاط، وتأتي البحرين ثالثة باربع نقاط، وكوريا الشمالية رابعة واخيرة من دون اي نقطة.


 وغاب عن المنتخب البحريني طلال يوسف ومحمود جلال بسبب الايقاف لحصول كل منهما على انذارين، وعاد اليكس واليساندرو سانتوس وتاكايوكي سوزوكي الذين لم يشاركوا في المباراة السابقة ضد ايران، وكان الضغط الياباني المتواصل سمة الشوط الاول لكنه لم يثمر عن اهداف قابله دفاع بحريني عنيد وتألق لحارس المرمى علي حسن في ابعاد الخطر.


 شهدت بداية المباراة فترة جس نبض ثم كشف اليابانيون عن نواياهم بتسجيل هدف مبكر فحاولوا السيطرة على منطقة الوسط والانطلاق بالهجمات خصوصا عبر الاطراف لكنهم وجدوا صعوبة في اختراق المنطقة البحرينية في النصف الاول من الشوط، فيما اعتمد الضيوف على الدفاع المنظم بمراقبة مفاتي اللعب والانطلاق بالهجمات المرتدة.


 اولى الفرص كانت من كرة قوية سددها شونسوكي ناكامورا عالية عن المرمى بقليل (22)، ثم احتسبت ركلة حرة لليابان من الجهة اليمنى لكن الدفاع ابعد الكرة من امام المرمى مباشرة (26)، وتكثف ضغط المنتخب الياباني في الدقائق الاخيرة من الشوط حيث سنحت له فرص بالجملة لم يحسن لاعبوه الاستفادة منها نظرا لتكتل البحرينيين في منطقتهم على حساب الناحية الهجومية التي كانت شبه معدومة لديهم.


 وبدأ الشوط الثاني على نفس السيناريو بهجمات يابانية متواصلة سعيا الى هز الشباك، فبدأ مسلسل الفرص مبكرا واولها كان عبر كرة من الجهة اليمنى الى اليساندرو سانتوس في الجهة المقابلة لكن الحارس علي حسن انقض عليها وانقذ الموقف (49)، ومن المحاولات البحرينية النادرة تسديدة قوية لمحمد حبيل لكن كرته مرت على يمين المرمى (55)، انقذ بعدها بلحظات علي حسن كرة من امام رأس ناكامورا اثر تمريرة من اليكس من الجهة اليسرى.


 وتألق علي حسن وابعد على دفعتين مفعول كرة قوية من سوزوكي (57)، رد عيه حسين علي بعد ثوان عندما تلقى كرة من الجهة اليسرى تابعها على الطاير على يسار المرمى، ووصلت كرة امام المرمى الى ناوهيرو تاكاهارا لكنه اطاح بها فوق الخشبات (62)، ثم حاول تاكاهارا مجددا عندما حاور مدافعين وسدد كرة بيسراه قريبة جدا من القائم الايسر (66).


 وحاول الالماني فولفغانغ سيدكا مدرب منتخب البحرين التخلي عن الحذر في الناحية الهجومية في النصف الثاني من الشوط الثاني باشراك احمد حسان ودعيج ناصر في المقدمة بدلا من لاعبي الوسط حسين سلمان ومحمد حبيل على التوالي، وورد مدرب اليابان البرازيلي زيكو على سيدكا بعد نحو خمس دقائق باشراك كييجي تامادا مكان سوزوكي في محاولة للاستفادة من الضغط الهجومي منذ بداية المباراة.


 ولم ينجح اليابانيون بهز شباك علي حسن لكن دربكة امام مرمى البحرين دفعت بصانع الالعاب محمد سالمين الى التسجيل في مرمى منتخب بلاده عن طريق الخطأ عندما حاول تشتيت الكرة لكنه وضعها على يمين الحارس مباشرة (72)، وتابع اليابانيون ضغطهم بعد الهدف وسنحت لهم فرص عدة لكن النتيجة لم تتغير، فيما حصلت البحرين على فرصة عندما مرر عبدالله المرزوقي كرة من الجهة اليمنى الى دعيج ناصر فحضرها لنفسه وسددها بسرعة سيطر عليها نارازاكي في الدقيقة قبل الاخيرة.


الخسارة الثالثة لكوريا الشمالية


 الحقت ايران الخسارة الثالثة على التوالي بمضيفتها كوريا الشمالية (2-0) امس الاربعاء في بيونغ يانغ امام نحو خمسين الف متفرج في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الثاني الحاسم للتصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال، وسجل مهدي مهديفيكيا (34) وجواد نيكونام (80) الهدفين.


 وكانت كوريا الشمالية خسرت امام اليابان والبحرين بنتيجة واحدة (1-2) في الجولتين الاوليين، فباتت آمالها ضعيفة جدا في امكان المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة الى النهائيات مباشرة، من جهتها حققت ايران فوزها الثاني على التوالي بعد ان كانت تغلبت على اليابان (2-1) في الجولة الثانية الاسبوع الماضي في طهران، فعوضت فقدانها نقطتين بتعادلها سلبا مع البحرين في المنامة في الجولة الاولى، ورفعت بالتالي رصيدها الى سبع نقاط في صدارة المجموعة، وغاب عن المنتخب الايراني هدافه العملاق علي دائي بسبب الاصابة التي تعرض لها في المباراة السابقة مع اليابان في الجولة الثانية، والمدافع محمد نصرتي بقرار من المدرب الكرواتي برانكو ايفانكوفيتش.


 ورغم سرعة الاداء من قبل الطرفين لم يشهد الشوط الاول غزارة في الفرص، اولها كان من كرة قوية سددها لاعب كايزرسلاوترن الالماني فريدون زاندي بيسراه في الشباك العلوي للمرمى الكوري في الدقيقة 22، وابعد الحارس الايراني ابراهيم ميرزابور كرة كورية في الدقيقة 28 عندما اخترق كيم تشول هو من الجهة اليسرى متخطيا لاعبين قبل ان يسدد كرة قوية ابعدها الحارس الى ركنية، وافتتحت ايران التسجيل اثر ركلة حرة نفذها مهدي مهديفيكيا واستقرت في الزاوية اليسرى للمرمى خادعة الحارس كيم يونغ جي (34).


 وسدد جواد نيكونام كرة من نحو 25 مترا في متناول الحارس كيم يونغ جي (41)، ثم جاءت اخطر المحاولات الكورية في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع اثر كرة من الجهة اليمنى سيطر عليها سونغ جول وحاول متابعتها داخل المرمى لكنه اصطدم بالحارس ميرزابور الذي خرج للتصدي له.


 وبدأ المنتخب الكوري الشوط الثاني مهاجما لادراك التعادل بسرعة وكاد يحقق ذلك عبر كرة صاروخية اطلقها كيم يونغ جون بيسراه من مشارف المنطقة بعد ان راوغ علي كريمي لكنها مرت قريبة جدا من القائم الايسر لمرمى ابراهيم ميرزا بور (56)، وانقذ الحارس كيم يونغ جي مرماه من هدف ايراني ثان اثر كرة قوية من ركلة حرة نفذها فريدون زانداي (61).


 وبسط الكوريون سيطرتهم على المجريات تماما بحثا عن التسجيل فكانت تمريراتهم قصيرة ودقيقة وصلوا عبرها الى منطقة الجزاء الايرانية مرارا لكن من دون فعالية حيث افتقدوا النهاية السليمة امام المرمى، قابل ذلك استبسال دفاعي للايرانيين ويقظة من الحارس ميرزابور للحفاظ على نظافة الشباك.


 واستفاد الايرانيون من اندفاع منافسيهم الى الهجوم فاعتمدوا على الهجمات المرتدة التي اثمرت هدفا ثانيا عندما مرر وحيد هاشميان كرة الى علي كريمي في الجهة اليسرى الذي حضرها الى جواد نيكونام غير المراقب ارسلها بقوة على يسار الحارس (80).


 وكادت الدقيقة قبل الاخيرة تشهد احداثا مؤسفة عندما اغفل الحكم السوري محمد كوسا احتساب ركلة جزاء لاصحاب الارض بعد عرقلة من الايراني ستار زادة لنام سونغ تشول مما ادى الى احتجاج عنيف للاعبي المنتخب الكوري الذين حاولوا النيل من الحكم لولا تدخل الاداريين وقوات الامن، وطرد الحكم عقب هذه الحادثة الكوري كيم يونغ جول.


 وصب الجمهور الكوري الشمالي جام غضبه على الحكم السوري بعد خسارة منتخب بلاده ومنع المشجعون الحكم كوسا ومساعديه من مغادرة الملعب لمدة 20 دقيقة والقوا عليهم الزجاجات الفارغة وبعض الكراسي.


 واندلعت الفوضى للمرة الاولى في الدقيقة 79 عندما طالب لاعبو المنتخب الكوري الشمالي بركلة جزاء بعدما لمست الكرة يد احد المدافعين الايرانيين داخل المنطقة بيد ان الحكم أمر بمواصلة اللعب، واحتج الكوريون كثيرا على الحكم ومعهم الجمهور الذي رماه بالزجاجات الفارغة والكراسي، وتوقفت المباراة لمدة 5 دقائق قبل ان يستأنف اللعب بعدما طرد كوسا اللاعب نام سونغ تشول.


 وبعد الصافرة النهائية اضطر الحكم كوسا ومساعديه الى البقاء على ارضية الملعب لاكثر من 20 دقيقة بسبب غضب الجمهور الذي رماه بالزجاجات الفارغة والكراسي، وتجمع الالاف من المشجعين خارج الملعب لمنع لاعبي المنتخب الايراني من مغادرته فتدخل رجال الامن لحمايتهم وتفريق المشاغبين، وقال مدرب ايران برانكو ايفانكوفيتش في تصريح لوكالة فرانس برس: حاول اللاعبون ركوب الحافلة لكن ذلك كان مستحيلا لان الوضع كان خطرا.


 وكان الاتحاد الكوري الشمالي تقدم باحتجاج رسمي الى الاتحاد الدولي (فيفا) ضد حكام مباراة منتخب بلاده مع البحرين.


ترتيب المجموعة الاولى


الفريق لعب فاز تعادل خسر له عليه نقاط

كوريا الجنوبية 3 2 - 1 4 3 6
السعودية 3 1 2 - 3 1 5
الكويت 3 1 1 1 2 3 4
أوزبكستان 3 - 1 2 3 5 1


ترتيب المجموعة الثانية


الفريق لعب فاز تعادل خسر له عليه نقاط
ايران 3 2 1 - 4 1 7
اليابان 3 2 - 1 4 3 6
البحرين 3 1 1 1 2 2 4
كوريا الشمالية 3 - - 3 2 6 -

التعليق