لاعب الحكمة جون فارس يحمل وثيقة "طلب" الجنسية اللبنانية

تم نشره في الخميس 31 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • لاعب الحكمة جون فارس يحمل وثيقة "طلب" الجنسية اللبنانية

مصداقية أمين اتحاد غرب آسيا على المحك


انكشف المستور وظهرت الحقيقة بعد أن حصلت اللجنة الفنية المشكلة للإشراف على منافسات غرب آسيا لأندية السلة الأبطال على الوثيقة التي دخل بها لاعب الحكمة اللبناني رقم 7 جون فارس إلى الأردن، وتبين انها وثيقة سفر مؤقتة مثبت عليها أن صاحبها تقدم لطلب الجنسية وان طلبه قيد الدرس، بمعنى ان لا يحمل قطعيا الجنسية اللبنانية.


ورغم هذه الحقيقة المؤكدة فان أمين سر اتحاد غرب آسيا هاكوب خاجريان من لبنان يصر على قانونية اشراك اللاعب مع الحكمة أمام فاست لينك في مباراة الافتتاح إلى جانب لاعبين اميركيين هما مولفين وستارفيلد، في حين ان التعليمات تنص على عدم جواز اشراك اكثر من لاعبين اجنبيين مع كل فريق.


وما يثير الشك أكثر أن أمين سر اتحاد غرب آسيا، الذي يحاول إرضاء الفريق اللبناني لغايات انتخابية محلية، يصر على أن هذا اللاعب لبناني رغم انه يحمل الجنسية الاميركية ولم يمنح بعد جواز سفر لبناني بحسب ما تشير إليه بوضوح الوثيقة الموجودة لدى اللجنة الفنية.


وكان فاست لينك الذي خسر مباراة الافتتاح أمام الحكمة، بعد أن رفض أمين عام اتحاد غرب آسيا نفسه إشراك لاعب فاست لينك الأجنبي الجديد ديريك جريم بسبب عدم اكتمال أوراقه، قد تقدم باعتراض رسمي على اللاعب جون فارس، وقد تأخر البت بصحة الاعتراض إلى حين تقديم ما يثبت جنسية اللاعب.. وما زالت المماطلات مستمرة.


وكانت "الغد" قد أشارت في العددين السابقين إلى مشكلة ديريك الذي استوفى اوراقه القانونية ولعب أمس الأول أمام الجيش، ثم اعتراض فاست لينك على لاعب الحكمة الذي أفادت المعلومات انه لا يسمح له باللعب في الدوري اللبناني وخاض منافسات دورة دبي الأخيرة مع الحكمة رغم أنها بطولة ودية على انه لاعب اميركي.


وعلمت "الغد" ايضا ان كل من الجيش السوري وساب الايراني بصدد تقديم اعتراض مشابه لاعتراض فاست لينك على لاعب الحكمة، سيما وان مقاعد التأهل الثلاثة الى نهائيات آسيا اصبحت محصورة بين هذه الفرق الأربعة.


فاست لينك يكرم الوفود المشاركة


وأقام فاست لينك أمس في مطعم ريم البوادي حفل غداء تكريميا على شرف الوفود المشاركة تخلله تبادل الدروع التذكارية بين الوفود المشاركة وقدم فاست لينك درعه التقديري لاتحاد كرة السلة واتحاد غرب آسيا ورؤساء الوفود المشاركة.

التعليق