دونوفان يترك باير ليفركوزن

تم نشره في الخميس 31 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً

 ليفركوزين - عاودت حمى الغربة النجم الاميركي لاندون دونوفان وقرر للمرة الثانية ترك فريق باير ليفركوزن الالماني والبقاء في بلاده إلى الابد، وحصل دونوفان على موافقة ليفركوزن بالانتقال على أن يعلمه بقراره النهائي عقب خوضه مع منتخب بلاده المباراة المقررة أمام غواتيمالا غدا في إطار التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم عام2006 في ألمانيا.


 ومن الضروري أن يتخذ اللاعب الاميركى قراره النهائي في الوقت المحدد نظرا لان سوق انتقالات اللاعبين ستغلق أبوابها منتصف هذه الليلة، وينتظر أن ينتقل النجم الاميركي إلى فريق لوس أنجلوس غالاكسي الذي أبدى استعداده لبيع لاعبه كارلوس رويز إلى دالاس لتوفير المبلغ اللازم لضم دونوفان، وقال فولفانغ هولزاوسر المدير الاداري لباير ليفركوزن: لا نريد أن نقف في وجه هذا الانتقال لكننا لا نوافق على إعارة اللاعب وإنما على انتقاله نهائيا.


 وكان دونوفان انتقل بالمجان وعمره 17 عاما إلى بايرن ليفركوزن في عام 1999 لكن تمت إعارته إلى فريق سان خوسيه إريثكويك الاميركي في عام 2001 بعدما لم يلعب في الدورى الالماني إطلاقا.


 وأظهر اللاعب براعة ملموسة من خلال مشاركته مع منتخب بلاده في نهائيات كاس العالم الاخيرة التي أقيمت في عام 2004 في كوريا الجنوبية واليابان، ويمتد عقد دونوفان الحاصل على لقب أفضل لاعب في الولايات المتحدة ثلاث مرات مع باير ليفركوزن إلى عام 2008، وهو لم يبدأ أي مباراة مع التشكيلة الاساسية مع فريقه الالماني بعد عودته إليه سوى مرتين فقط ضمن 7 مباريات شارك فيها في الدوري، كما أنه انتقد بشدة لادائه المتواضع جدا أمام ليفربول الانجليزي في دوري أبطال أوروبا حين خسر باير ليفركوزن (1-3).


 وأثرت هذه الانتقادات بشدة في دونوفان الذي أبلغ مدربه كلاوس أوغنتالر عقب مباراة منتخب بلاده أمام المكسيك التي جرت الاحد الماضي في تصفيات المونديال أنه لن يعود مجددا على ألمانيا، ووافق أوغنتالر على ترك اللاعب في حين أبدا هولزاوسر أسفه وقال: اللاعب لم يفشل، فهو لديه قدرات هائلة لكنه ببساطة لم يقدر على إظهارها.

التعليق