"كراون فيكتوريا" أكثر من مجرد سيارة دورية

تم نشره في الأحد 27 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • "كراون فيكتوريا" أكثر من مجرد سيارة دورية

تعتبر "كراون فيكتوريا" من فورد الأميركية، الخيار الأمثل للذين يبحثون عن سيارة كبيرة الحجم بدفع خلفي، وتؤمن درجات عليا يعتمد عليها من حيث الراحة والقوة والرحابة والسلامة.


وقد اشتهرت كروان فكتوريا بكونها الخيار الأول لسيارات دوريات الشرطة في أميركا وعدد من دول العالم ومنها الأردن، نظراً لتوفرها بفئة خاصة مجهزة بشكل متكامل لأداء العمل الشرطي، بالإضافة للمزايا العديدة التي تتمتمع بها كراون فكتوريا بكافة فئاتها.
 
تتسع "كراون فيكتوريا" لستة ركاب بالغين، وتؤمن مساحة قدرها 111.2 قدم مكعب.  ويعد صندوق الأمتعة في "كراون فيكتوريا" الأكبر ضمن هذه الفئة، بسعة تبلغ 20.6 قدما مكعبا، وقد تم تصميم غطاء صندوق الأمتعة بحيث يوفر أكبر قدر من  سهولة الاستخدام.

"كراون فيكتوريا" تأتي بتصاميم خالية من التعقيد، إذ تتميز بفتحات أبواب واسعة، ومساحات زجاجية تؤمن رؤية ممتازة، ومصابيح إضاءة أمامية ذات تصاميم انسيابية، وهي مجهزة قياسيا بمراياً قابلة للطي يمكن ضبط وضعيتها آلياً. ولحماية هيكلها من الخدوش، خاصة عند الوقوف في مواقف مزدحمة، فقد تم تزويد جوانب المركبة بواقيات جانبية.

وتبرز "كراون فيكتوريا" بتجهيزات مقصورتها الداخلية المتميزة، التي تتضمن مقاعد أمامية رياضية مزينة بطبقة جلدية ناعمة، تمتد أيضا لتشمل مقبض ناقل السرعات، الذي يتوضع في لوحة التحكم المركزية.  وتتضمن هذه اللوحة أدراج تخزين كبيرة وصغيرة، ومسند للذراع، ومقبس كهربائي.  كما تتضمن مساند الذراع الأمامية والخلفية حاملات أكواب ثنائية.

خضعت "كراون فيكتوريا" لعملية تطوير شاملة مؤخراً، خاصة بالنسبة للهيكل ونظام التعليق. إذ يسهم هيكلها الجديد الصلب في زيادة مقاومته للإلتواء بنسبة 24 بالمئة، كما يسهم أيضا في رفع درجة مقاومته للإنثناءات المحورية بنسبة 20 بالمئة. ونتيجة لذلك، فإن قدرة الهيكل على مقاومة مختلف القوى بهذه الدرجة من الفعالية، تساعد الأجزاء المكونة لنظام التعليق على العمل بكفاءة أعلى وتقلص من مستوى الضوضاء والاهتزازات وانتقالها عبر هيكل المركبة.
 
كما عمد مهندسو فورد إلى إعادة تصميم نظام التعليق الأمامي، الذي يعتمد تصميم ذراع طويل وقصير.  ومن التغييرات الهامة التي طرأت على نظام التعليق، تزويده بذراع علوي جديد أكثر متانة، مصنوع من الفولاذ الصلب، إضافة إلى ذراع تحكم سفلي جديد من الألمنيوم، وذراع نظام التوجيه، ونوابض ملتفة حول مخمدات الصدمات، ومخمدات صدمات أحادية الأنبوب، فضلاً عن تصميم هندسي أكثر فعالية، يمنح السيارة قدرة أكبر على التماسك عند القيادة بسرعات عالية على الطرق السريعة، والمنعطفات، والطرق غير المعبدة.

ويتكون نظام التعليق الخلفي من أذرع تحكم علوية وسفلية، تتصل بوصلة "واط" الأفقية والمحور الحي الخلفي، ويعتمد هذا النظام على مخمدات أحادية الأنبوب. كما تم تركيب مخمدات الصدمات في الجزء الخارجي لأعمدة الهيكل، وهذا يوفر لها قدرة أكبر على التعامل مع كتلة المحور الحرة.

وتم تغيير نظام التوجيه الذي يعتمد تصميم الكرة الدوارة، واستبداله بجريدة مسننة، وترس، مما لا يضفي على نظام التوجيه دقة أكبر فحسب، بل يقلل من وزنه بمقدار 22.5 رطلاً.

كما يتميّز نظام التوجيه الجديد بترس ذي نسب حركة متفاوتة، فضلاً عن كونه معززاً بالطاقة، يعمل بحساسية متغيرة تبعاً لسرعة المركبة، مما يوفر تحكماً أفضل وقدرة أكبر على المناورة. كما يأتي ترس التوجيه بنظام تعزيز متغير، يقوم بزيادة الطاقة المطبقة في السرعات المتدنية، لتقليل الجهود اللازمة لتحريك عجلة القيادة.

وامتدت جملة التحسينات لتشمل نظام منع انغلاق المكابح (ABS) على العجلات الأربع، حيث يتم الآن الاعتماد على توزيع قوة الكبح إلكترونيا بين العجلات الأمامية والخلفية. إضافة إلى ذلك، تم تجهيز "كراون فيكتوريا" الجديدة بنظام فرملة (emergency assist) ثنائي الطور، يعمل على توفير قوة الكبح القصوى آلياً من أجل التعامل مع حالات الفرملة الطارئة، حيث يتدخل نظام منع انغلاق العجلات لتوفير تحكم أفضل، حتى لو لم يقم السائق بالضغط على دواسة الفرامل بقوة.
 
ومن مميزات نظام التعليق الجديد الذي تم اعتماده في "كراون فيكتوريا" الجديدة، أنه ساهم في تصغير طول قطر دوران المركبة بمقدار قدم واحد، مما يعد إنجازاً كبيراً بالنسبة لسيارة من هذا الحجم.

تأتي كروان فيكتوريا مجهزة  بمحرك ثماني الاسطوانات V8 بسعة 4.6 لترات مزود بعمود كامات علوي مفرد. وهو قادر على توليد قوة 265 حصاناً عند 5.250 دورة في الدقيقة، وعزماً مقداره 305 رطل عند 4.250 دورة في الدقيقة. كما تأتي "كراون فيكتوريا" مزودة بفوهة عادم مزدوجة كميزة قياسية، وتم تجهيز محركها بنظام حماية خاصة في حال تسرب سائل التبريد.

 أما بالنسبة لناقل الحركة في "كراون فيكتوريا" الجديدة، فهو آلي بأربع سرعات، مزود بوضعية القيادة الرياضية. ويتوزع الطول المحوري بنسبة 2.73:1 مما يكفل تشغيلاً اقتصاديا وفعالية قصوى في استهلاك الوقود.  كما تتميز "كراون فيكتوريا" الجديدة بأنها مزودة بنظام للتحكم بقوة الشد على مختلف السرعات وهو يعمل جنباً إلى جنب مع نظام منع انغلاق المكابح، والتحكم الإلكتروني بضخ الوقود، بما يكفل تحكماً فائقاً في حالة انزلاق العجلات، ومن جديد تم تجهيزها بنظام تحويل لقوة العزم، مما يعزز تسارعها بشكل كبير وانطلاقها من حالة التوقف الكاملة.
 


تصدرت "كراون فيكتوريا" منذ عام 1996، وبشكل متواصل اختبارات الحكومة الأميركية في الأداء، بالنسبة لحالات الاصطدام الأمامية لتنال أعلى تقييم تصدره الحكومة الأميركية بهذا الخصوص، وهو خمسة نجوم مزدوجة. ومن أهم العوامل التي أهلت "كراون فيكتوريا" لأن تحتل هذه المرتبة المتقدمة، هيكلها الصلب، ونقاط امتصاص الصدمات الكبيرة، فضلاً عن نظام فورد الرائد في مجال السلامة، والذي يعرف باسم نظام الحماية الشخصية، وفي الاختبارات الحكومية، حصلت "كراون فيكتوريا" (غير المزودة بوسائد هوائية جانبية) على تقييم من أربعة نجوم مزدوجة لأدائها في حالات التصادم الجانبية.

وتستمر فورد "كراون فيكتوريا"  في تأمين أعلى مستويات السلامة من خلال أحدث أنظمة الحماية.  حيث جهزت وبشكل قياسي بوسائد هوائية جانبية للمقاعد الأمامية في طرازات "إل.إكس" و "إل.إكس سبورت".

ومن خصائص السلامة الأخرى التي تقدمها فورد "كراون فيكتوريا" ، نظام "بيلتمايندر" لتذكير السائق بضرورة ربط حزام الأمان، وأقفال خاصة لحماية الأطفال على الأبواب الخلفية، وقواعد خاصة لتثبيت مقاعد الأطفال، بالإضافة إلى مقبض خاص لفتح صندوق الأمتعة من الداخل في حالات الطوارئ.

وتوفر النوافذ الأمامية الجانبية المصفحة المزيد من السلامة في حال انكسارها وتناثر قطعها، كما تساعد أيضاً على تقليص الضوضاء الناتج من الرياح وانتقال حرارة الشمس الى داخل المقصورة.

أهم مزايا كراون فكتوريا هو سعرها المنافس جداً والذي يبدأ بـ40000 دينار فقط، مع مجموعة تجهيزات متكاملة، هذا السعر يضع هذه الأميركية الكلاسيكية الطابع المتكاملة التجهيز، في متناول زبائن الفئة المتوسطة الكبيرة.

التعليق