فريق أردني يعيش تجربة نادرة "من الثلج الى البحر" في لبنان

تم نشره في الأحد 27 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • فريق أردني يعيش تجربة نادرة "من الثلج الى البحر" في لبنان

   نجح الفريق الأردني المشارك في سباق "ريد بل سنو تو سي" الذي أختتم الأسبوع الماضي في لبنان من اكتساب خبرة رائعة نتجت عن مشاركته لأول مرة في تنوع مناخي غريب بدء من قمم  الثلج في فريا وصولا إلى شواطىء البحر الأبيض المتوسط في بيروت .


وبينما أحرز فريق "في أو تو ماكس" بطولة سباق "ريد بل سنو تو سي" ، فقد عاش الفريق الأردني تجربة نادرة واكتسب اعضاء الفريق  خبرة سترصد لهم في مشاركتهم في العام المقبل .


   وقد تكون الفريق الأردني من شاكر المجالي الذي استهل المشاركة بتزلجه على الثلج معربا عن حماسه للمشاركة ضمن فريقه مشيرا الأ أنه اكتسب خبرة سيصقلها بالتدريب استعدادا للمشاركة العام المقبل .


أما عمار السطري فقد أكد أن هذه المشاركة ستعطيه حافزا لتحسين مهاراته الفنية في قيادة الدراجة الهوائية حيث كان الوحيد الذي استخدم دراجة هوائية على الجبال بينما استخدم الباقي دراجات خاصة للجبال الأمر الذي تطلب صعوبة، الا أنه نجح في إنهاء المرحلة بالرغم من وعورة الطريق .


    أما التوأم ديما ولمى حطاب اللتان شاركتا في الجري في مرحلة السهول فقد كانت تجربة ناجحه لهما خاصة فيما يتعلق بالنواحي التنظيمية كونهما منظمتان لماراثون جبل عشرين الذي يقام سنويا في وادي رم واكتسبت كل من حطاب خبرة ستسعفهما في تنظيم ماراثون جبل عشرين هذا العام وتمنتا على "ريد بل" التفكير في اقامة نشاطات مماثلة في الأردن التي تتميز بوجود الجبال العالية في وادي رم وأخفض بقعة في العالم في البحر الميت .


   وكانت المحطة الأخيرة للمشارك كارلوس الذي انضم إلى الفريق الأردني وهي التجديف في البحر الكاياك وشهدت مرحلته منافسة قوية توالت فيها انسحابات ابرز المشاركين الا أن إرادته القوية جعلته يكمل المرحلة بإشادة بعض المراقبين .


    ومن الجدير بالذكر ان سباق سنو تو سي و الذي أقيم للسنة الثالثة على التوالي يوم السبت 19 آذار (مارس) الماضي،قد ضم مشاركة فرق عربية من الكويت والاردن والامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان،بهدف فتح باب المشاركة للمزيد من الفرق العربية خلال السنوات القادمة. 

التعليق