صدور العدد الأول من مجلة" جنة"

تم نشره في الخميس 24 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً

 الغد-

 صدر العدد الأول من مجلة أطفال وشباب العرب " جنة" التي تعنى بأجيال المستقبل الواعد، وجاء في افتتاحيتها بقلم رئيس التحرير عمار السعدي " بعد الاتكال على الله ، صدر العدد الأول من مجلتكم " جنة" مجلة الجميع، مجلة كل أطفال وشباب العرب ولقد صدر هذا العدد بجهود متواضعة آملين من الله عزوجل التوفيق لخدمة أجيالنا، أجيال المستقبل الواعد إن شاء الله. نتمنى أن تنال المجلة رضاكم وأن تساهموا معنا وترافقونا دائماً في " جنة" لأنها لكم ومنكم.. ونستمر نحن بالعطاء والجهد المثمر لخدمتكم ورفد ثقافتنا العربية والاسلامية ".


       وتنوعت محتويات العدد الأول بين حكايات مضحكة ومن قصص الأنبياء ومغامرات وتعلم الرسم وموسوعة الحيوانات بالاضافة إلى مسابقات وجوائز. وتناول هذا العدد تعلم صنع قبعة جميلة من الورق والكرتون تحت عنوان: " اصنع مع جنة"، وتضمن العدد أيضاً قصة الوحش الغريب من رسومات طالب مكي وسيناريو جليل خزعل.


       وتنقلنا صفحة من صفحات التاريخ إلى التعرف على مدينة الموصل وماهي أبرز المعالم الدينية والتاريخية الموجودة فيها، فيما تعرف صفحة الصحة قراءنا عن تسوس الأسنان وأسبابه وأهمية فرشاة الأسنان.


       ويسلط العدد الضوء على قصص وحكايات تهدف الى تعلم قرائنا دروس مفيدة في الحياة ومنها قصة البلبل الفتان، وتناول العدد قصة النبي أيوب عليه السلام، بالاضافة إلى حكمة العدد.


      واحتوى العدد على قصص أخرى ومنها قصة الحجاج والفلاح وهي سيناريو ورسوم ضياء الحجار تحكي قصة الحجاج بن يوسف الثقفي. كما ضم العدد التعرف على صفة من صفات المسلم وتناول صفة الحياء، بالاضافة إلى قصة طلحة بن عبيد الله وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة.


       وفي العدد تم عرض ضمن موسوعة الحيوانات والطيور معلومات عن الدب والتعرف على أنواعه ومنها الدب القطبي ودب العسل والدب الرمادي. وتناول العدد ايضاً جانباً للتسلية ومنها المسابقات والجوائز لأحلى تعليق وشخصية كرتونية والكلمات المتشابكة، بالاضافة إلى صفحة مفتوحة لمشاركات الأصدقاء.


       وتطرق العدد أيضاً إلى قصة تهدف إلى أهمية الحفاظ على الأمانة والتي حملت عنوان " عندما اعترف ابن عصفور بذنبه" سيناريو جواد عبد الحسين ورسوم إيناس عبد الله.


واختتم العدد " بسر اختفاء الطائر" وهي الحلقة الاولى من مغامرات امين وقصة كاملة عن سندباد ومارد الصباح من سيناريو ورسوم قاسم محمد.


      أما الصفحة الأخيرة من المجلة فكانت عبارة عن قصة أحمد أبو الأفكار وهي فكرة ورسوم نزار فوزي.

التعليق