انخفاض أرباح مانشستر يونايتد خلال ستة شهور

تم نشره في الأربعاء 23 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً

   لندن - قال نادي مانشستر يونايتد الانجليزي أغنى أندية كرة القدم في العالم والذي يسعى الملياردير الأمريكي مالكولم غليزر لشرائه إن أرباحه انخفضت خلال ستة أشهر بنسبة 54 بالمئة من جراء تراجع عائداته من صفقات بيع حقوق نقل مبارياته تلفزيونيا ومن بطولة اوروبا للأندية الأبطال، وعانت أرباح مانشستر ايضا بعد الانفاق ببذخ على شراء لاعبين جدد مثل وين روني والان سميث وغابرييل هاينزه، ومن المتوقع أن يحصل النادي على طلب رسمي من غليزر لشرائه خلال الأسابيع القليلة المقبلة.


    وأعلن مانشستر يونايتد أمس الثلاثاء انخفاض أرباحه قبل خصم الضرائب إلى 12.4 مليون جنيه استرليني خلال الستة شهور المنتهية في 31 يناير/كانون الثاني بالمقارنة مع 26.8 مليون جنيه في الستة شهور السابقة لهذه الفترة، وكان المحللون يتوقعون أرباحا بين 12 و13 مليون جنيه استرليني.


    وتم تحذير مانشستر يونايتد في سبتمبر/ايلول من انخفاض في الأرباح لتصل إلى 14 مليون جنيه استرليني العام الحالي بسبب الاتفاق الجديد بخصوص نقل مباريات الدوري الممتاز الانجليزي تلفزيونيا وتراجع الفريق إلى المركز الثالث في الدوري الانجليزي الموسم الماضي مما أدى إلى انخفاض مكاسبه من بطولة دوري ابطال اوروبا الموسم الحالي.


   وقال مانشستر يونايتد ايضا إن تكاليف الأجور زادت واصبحت تمثل 46.6 في المئة من الايرادات مقارنة مع 40.8 في المئة خلال الشهور الستة السابقة من جراء ضم لاعبين جدد وتجديد عقدي المهاجم الهولندي رود فان نيستلروي والمدير الفني للفريق اليكس فيرغسون.


   ويطمح غليزر الذي يملك 28.8 بالمئة من أسهم النادي لابرام صفقة يجرى بمقتضاها شراء السهم مقابل 300 بنس وهو ما يعني حصول مانشستر يونايتد على 800 مليون جنيه استرليني مع تخفيض مستوى الديون بعد أن رفض النادي اتفاقا سابقا بنفس السعر، ويعتمد نجاح أي صفقة على مساندة أكبر المساهمين بالنادي وهما الايرلنديان جون ماغنيير وجيه.بي مكمانوس أبرز أصحاب الخيول المشاركة في سباقات واللذان يملكان 28.9 بالمئة من أسهم النادي، وكان الاثنان أجريا محادثات من قبل مع غليزر بخصوص بيع حصتهما.


 واقترح النادي الفائز بلقب الدوري الممتاز الانجليزي 15 مرة توزيعات أرباح خلال الشهور الستة بسعر 1.325 بنس للسهم، وزاد سعر السهم لأكثر من الضعف خلال العامين المنصرمين مع تزايد الحديث عن بيع النادي وأغلقت أسهم مانشستر يونايتد أمس الاول الاثنين عند 269 بنسا مقارنة مع نحو 127 بنسا منذ نحو عامين في مارس/آذار عام 2003.


    وخرج مانشستر يونايتد في وقت سابق من الشهر الحالي من بطولة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم المربحة بعد هزيمته أمام ميلان الايطالي ليغيب عن دور الثمانية في البطولة للعام الثاني على التوالي.

التعليق