حفلان لفرقة (باتيري للرقص) في مركز الحسين و"الارينا"

تم نشره في الأحد 20 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • حفلان لفرقة (باتيري للرقص) في مركز الحسين و"الارينا"

اليوم ومساء الخميس



    تستضيف عمان هذه الايام فرقة "Battery dance company "للرقص التي تعد من أهم الفرق الفنية بمدينة نيويورك وهي فرقة متميزة فنيا تسعى الى امتاع الجمهور بفنون الرقص الحديث .


   وقد انفردت الغد بلقاء خاص مع الفرقة ،التي أصبحت وعلى مدار 29 عاما جزءا مكمّلا من بنية مدينة نيويورك، بسبب مساندتها المستمرة للعملية الابداعية والاجتماعية والثقافية فيها. وهي بالاضافة الى ذلك تساهم في تعليم الأطفال في مدينة نيويورك الرقص والموسيقى، كما تقوم بجولات وطنية ودولية،وتشارك بكثافة في برامج تبادل الفنون الدولية. 


     يقول مؤسس الفرقة ومديرها الفني جوناثان هولاندر " جاء اسم باتيري من منطقة باتيري الموجودة جنوب نيويورك، والتي انتمي اليها ،وهي ايضا بمعناها الحرفي (بطارية) تعني الطاقة والنشاط" وأسس جوناثان هولاندر الفرقة في العام 1976 ،كما أسس بسبب ارتباطه بالمجتمع المحلي مهرجان الرقص" داون تاون" في العام 1982 الذي من خلاله تعرف سكان مدينة نيويورك على أكثر 150 فرقة راقصة ،وقد صمّم ما يزيد عن 60 رقصة قدّمتها الفرقة في أنحاء الولايات المتّحدة, وأوروبّا, وجنوب آسيا والكاريبيّ . وقد تعاون مع رّاقصين بارزين وموسيقيّين من الهند و سريلانكا .


    وحول الرقصات يضيف هولاندر "يضم سجل فرقة باتيري ما يزيد عن 50 رقصة تكشف عن سلسلة واسعة من الأفكار الموسيقية ، والبراعة في الأسلوب".

 وتتسم العروض التي تقدمها فرقة باتيري للرقص سواء في مدينة نيويورك أو خلال جولاتها عبر الولايات المتحدة وفي أرجاء العالم بتصاميم راقصة (كوريوغرافيا) وموسيقى مستوحاة من خلفيات عالمية ،تعكس طبيعة المجتمع الأمريكي المتعدد الثقافات. وغالباً ما يتم تفويض فرق موسيقية لأداء الموسيقى المرافقة لتلك اللوحات الراقصة في حينه مما يعطي فرقة باتيري للرقص سمة خاصة بها.


    ويعتبر الخبير في شؤون الشّرق الأوسط روبرت ساتلوف أن فرقة باتيري دانس نموذج للدبلوماسيّة الثقافية، فهي أول فرقة رقص اميركية تزور الدول العربية .حول ذلك يقول هولاندر "أنا سعيد جدا بأن نكون جزءا من هذا العالم وان نساهم في نشر السلام عن طريق الفنون والثقافة".


    وتعد هذه الزيارة الثانية للفرقة الى عمان حيث يقول هولاندر " جئنا العام الماضي الى الأردن ،ولكن الزيارة لم تطل بسبب اغتيال الشيخ أحمد ياسين ،ولكن من خلال زيارتنا القصيرة استطعنا ان نلمس أن الأردن بلد رائع وجمهوره ذواق للفن .ونحن محظوظون.. لأننا لم نتوقع العودة سريعا، ولكن دعم امانة عمان جعل الأمر ممكنا".


   وستقوم الفرقة التي تستضيفها السفارة الاميركية بعمان وبالتعاون مع أمانة عمان الكبرى وبنك عودة بتقديم العروض الراقصة ودروس في الرقص ،وورشات عمل موسيقية في المعهد الوطني للموسيقى.


   وتقوم الفرقة خلال زيارتها بإحياء حفلين ،الأول في السابعة مساء اليوم في مركز الحسين الثقافي، وهو حفل مخصص لطلبة المدارس، والثاني في السابعة من مساء يوم الخميس على مسرح الارينا.


   وتتألف فرقة باتيري للرقص من مجموعة راقصين وراقصات يعملون ضمن مشاريع رقص مختلفة. ستة من هؤلاء الراقصين والراقصات وهم جين ساتو، شون سكانتليبري، جون بايرن، ستيفان نوفاكوفيتش، بافانا سولومون، و شون سكانتليبري، بالإضافة الى عازفي الموسيقى الثلاثة المشاركين في هذه الجولة: فرانك كارلبيرغ، كريستين كوريا (مؤدية صوت)، ومارك فيربر. وقد عملوا ضمن فرقة باتيري للرقص منذ سنوات ولكنهم ليسوا أعضاء دائمين في الفرقة، حيث أنهم يشاركون في مشاريع وعروض أخرى خارج فرقة باتيري للرقص. وسيقوم الثلاثي الموسيقي بإعطاء دروس لطلبة المعهد الوطني في عمان خلال الأيام القليلة القادمة.


   وستقوم الفرقة بتقديم 4 فقرات راقصة بالإضافة الى ست رقصات منفردة لكل واحد من الراقصين.وحول الفقرات الراقصة يقول هولاندر "هناك فقرة بعنوان "Notebook" وهي صممت خصيصا لأننا كنا نعرف إننا قادمون الى منطقة الشرق الأوسط.  والفقرة عبارة عن خليط من الموسيقى التي لحنها فرانك كارلبيرغ، والأداء الصوتي لكريستين كوريا" ويشير هولاندر "أنا واثق من ان الجمهور سيرتاح لهذه الفقرة لانها قريبة من الموسيقى الشرق أوسطية "


    وهناك فقرة بعنوان" Where there is smoke "وهي أحدث رقصة صممها هولاندر،وعنها يقول "أنها جديدة ولا أستطيع أن اقول شيئا عنها لأنها قريبة الى قلبي ولا اعلم كيف سيتجاوب الجمهور معها، لأنها بحاجة الى بعض الحساسية في الذوق" أما فقرة "Secrets of the Paving Stones" فهي مستوحاة من الفن الاوروبي القديم ،وفقرة "Used Car Salesman " هي فقرة طريفة يقوم فيها الراقص شون سكانتليبري والراقص بافانا سولومون بدور بائعي سيارات قديمة وهي رقصة حديثة معاصرة.


    وحول تقنيات الاضاءة المستخدمة خلال العروض يقول هولاندر "باري ستيل هو المسؤول عن تصميم الاضاءة التي تعطي جمالية خاصة للوحات الراقصة. فهي لها الدور الكبير في التركيز على الجوانب المهمة للرقصة وإعطائها الابعاد الثلاثية" ويوضح "الرقصات الهندية رقصات رائعة ولكنها تفتقر لعنصر الاضاءة التي تعطي الرقصة بعدها البصري وسحرها الخاص".
 

التعليق