فريق أردني يخوض غمار التحدي من "الثلج الى البحر" في لبنان

تم نشره في السبت 19 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • فريق أردني يخوض غمار التحدي من "الثلج الى البحر" في لبنان

 

يبدأ الفريق الأردني اعتبارا من صباح اليوم مشاركته في سباق "ريد بل سنو تو سي" من الثلج إلى البحر والذي ينطلق في لبنان من منطقة عيون السيمان وصولا الى النادي اللبناني للسيارات والسياحة في الكسليك.


وسيشارك الفريق الأردني المكون من شاكر المجالي عمار السطري وديما ولمى حطاب بالإضافة الى البرتغالي كارلوس الذي انضم الى الفريق للمشاركة في رياضة التجذيف الى جانب 35 فريقا من كافة أنحاء العالم سيخترقون جبال لبنان وسهولها من أعلى قمة عن طريق التزلج على الثلج مرورا بالجبال التي سيخترقها المشاركون عن طريق الدراجات الهوائية الجبلية ثم الجري عبر سهول بيروت باتجاه البحر وهو المرحلة الاخيرة التي يخترقها المشاركون بواسطة التجذيف في البحر على متن قوارب الكاياك.


وقد قالت كل من ديما ولمى حطاب عند تفقدهما لمرحلة الجري في سهول بيروت "ان هذه المرحلة تجربة جديدة لهما متمثلة بانحدار المسار وصولا لشواطئ بيروت وأكدت كل منهن أن تحقيق النتائج يعتمد بالنهاية على اداء الفريق".

واضاف عمار السطري " ان الطريق الذي سيسلكه بدراجته الهوائية مليء بالوحل والصخور والمياه مما يشكل تحديا كبيرا له      ولدراجته".


 وسيكون شاكر المجالي أول المنطلقين في السباق عبر القمم الثلجية حيث سيقطع مسافة معينة متزلجا على الثلج ليسلم المهمة بعدها إلى لاعب نادي طريف عمار السطري والذي سيقطع بدراجته الهوائية بعض المناطق الجبلية ثم تكمل كل من ديما ولمى حطاب السباق جريا باتجاه السهول اللبنانية وصولا إلى البحر والذي سيتنافس فيه كارلوس البرتغالي بواسطة التجذيف في الماء.

التعليق