هي هي .. القمة وحداتية والمطاردة مقتصرة على الفيصلاوية

تم نشره في السبت 19 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً
  • هي هي .. القمة وحداتية والمطاردة مقتصرة على الفيصلاوية

شباب الحسين وكفرسوم يطمئنان والاهلي وذات راس يرتجفان


  قطع فريق الوحدات خطوة جديدة وكبيرة نحو لقب بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم، والذي غاب عن خزائنه منذ نهاية موسم 1997، بعد ان تجاوز محطة شباب الاردن بصعوبة، وقبض على نقاط المباراة الثلاث ليحصد "38 نقطة في 14 مباراة"، وضعته وحيدا في القمة وبفارق كبير عن الفيصلي، الذي سيبدأ لاحقا لعب مبارياته المؤجلة وبالتالي قد يتقلص الفارق وتصبح المباراة بين الفريقين هي الفيصل في تحديد بطل الدوري، وهذا مرهون بالطبع بقدرة الفريقين على عدم التفريط بأية نقطة في المباريات المقبلة.


  الوحدات يعيش في احسن حالاته الفنية والنفسية، وجماهيره الوفية باتت تحضر مباريات الفريق بأعداد تصاعد حجمها تدريجيا، وهو تخلص من ثلاثة فرق كبيرة كانت من الممكن ان تعطله وتوقف زحفه نحو اللقب، وتشاء الصدفة ان تكون المباريات امام الفرق الثلاثة متتابعة، وبالتالي لو تعثر الوحدات مع احد هذه الفرق كان سيساعد الفيصلي كثيرا في استرداد زمام المبادرة.


عشرة على عشرة


  واستحق الوحدات علامة كاملة "عشرة على عشرة"، في كل المواجهات السابقة التي تلت الفوز على الفيصلي، ذلك ان الوحدات عانى من مشكلة تطاير البطاقات الحمراء في وجه لاعبيه بشكل خطير ولم يسبق له مثيل، ويتحمل نجوم الفريق الى جانب اخطاء الحكام مسؤولية تلك البطاقات التي وضعت الفريق في موقف حرج، واجلست جماهير الاخضر على اعصابها، فكانت البطاقة الحمراء من نصيب محمود شلباية في لقاء الوحدات والاهلي، وخرجت بطاقتان للاعبين عوض راغب وهيثم سمرين في لقاء البقعة، واخيرا كان حسن عبد الفتاح اخر اللاعبين المطرودين من فريق الوحدات.


  ويحتاج الوحدات الى عشر نقاط حتى يتوج بطلا للدوري، اذا ما افترضنا ان الفيصلي سيفوز بكافة المباريات التي سيلعبها امام الفرق الاخرى، والنقاط العشر التي يحتاجها الوحدات تعني الفوز على فرق الرمثا وشباب الحسين وذات راس، ومن ثم التعادل مع الفيصلي على اقل تقدير، وسيختلف الوضع في حال تعثر الفيصلي او الوحدات في المباريات اللاحقة.


الفيصلي يعود للساحة


  وتنتظر جماهير الفيصلي عودة ميمونة للفريق في الدوري، بعد غياب استمر من 28 شباط / فبراير الماضي، عندما فاز الفريق على  ذات راس 3/0، ولذلك ستكون المباراة المؤجلة امام شباب الاردن يوم الاربعاء المقبل في غاية الاهمية بالنسبة للفيصلي، الذي سيقوده مديره الفني الجديد القديم مظهر السعيد، وبالتالي لا مجال امام الفيصلي الا الفوز وتجاوز كل الفرق التي تجاوزها منافسه الوحدات مثل الحسين اربد والبقعة، الى جانب فرق اخرى كالرمثا وشباب الحسين واخرى مهددة بالهبوط ستقاتل من اجل البقاء.


  والفيصلي يشعر بقلق نفسي رهيب جراء هذا الفارق النقطي مع الوحدات الذي يتسع بعد كل فوز للاخضر وبلغ الان "14 نقطة" مع وجود اربع مباريات للفيصلي قد تمنحه "12 نقطة" او اقل من ذلك.


ورطة البقعة


  من سوء حظ البقعة الذي كان يعتبر "حصان الدوري"، والمؤهل لمنافسة فريقي الوحدات والفيصلي على اللقب، انه اجرى تغييرا فنيا بتعيين العراقي ثائر جسام مكان منير مصباح، في وقت تألق فيه البقعة وبات محط الانظار والاعجاب من قبل المنافسين، وفجأة خسر البقعة امام الوحدات 1/2، رغم ان الاخير كان يلعب بتسعة لاعبين، ثم خرج متعادلا امام ذات راس وها هو يخسر امام كفرسوم، ما يعني انه لم يجمع سوى نقطة واحدة من مبارياته الثلاث الاخيرة، مما شكل احراجا لادارة النادي والمدرب ثائر جسام، الذي سبق له وان قاد البقعة للمركز الرابع في دوري الموسم الماضي.


سباق محموم على المربع الذهبي


  بعد ان تخلى البقعة فعليا عن منافسة الوحدات والفيصلي على اللقب، بات مركزه الثالث مطمحا لفريقي الحسين اربد وشباب الاردن، وبالتالي فان المربع الذهبي سيشهد منافسة شرسة بين الفرق الثلاثة، رغم عدم وجود أي حافز سوى جائزة المركز الثالث واحتمالية المشاركات الخارجية.


  ولعل الفارق النقطي البسيط بين الفرق الثلاثة يؤكد على ان المنافسة ستكون قوية للغاية و"لعبة الكراسي الموسيقية" ربما تفرض حضورها مع نهاية كل مرحلة، فالبقعة يمتلك 24 نقطة من 14 مباراة والحسين اربد جمع 23 نقطة من 13 مباراة، في حين حصل شباب الاردن على 21 نقطة من 13 مباراة.


شباب الاردن يثير الاعجاب


  رغم انه خسر بهدفين دون مقابل الا ان فريق شباب الاردن اكد قدرته على التواجد كلاعب اساسي في ملعب الدوري، وكان من الممكن ان يقلب نتيجة المباراة في اية لحظة، وكاد فعليا ان يستفيد من النقص العددي في صفوف الوحدات، لولا ان كمال محمدي اعاد التوازن عندما لحق بحسن عبد الفتاح بالبطاقة الحمراء.
  ولعل الفريق الذي يمتلك ثاني اقوى خط هجوم بعد ان سجل لاعبوه 28 هدفا، غير محظوظ في قرعة الدوري، ذلك انه سيقابل بعد ايام فريقا اخر طامحا باللقب.


صراع الهبوط ازداد اشتعالا


  كانت الجولة الرابعة عشرة سعيدة بالنسبة لفريقي شباب الحسين وكفرسوم،ذلك ان شباب الحسين اقتنص فوزا ثمينا وكبيرا من الرمثا بلغ ثلاثة اهداف مقابل هدف، مما وضع الفريق في وضع اكثر استقرارا من قبل، وابتعد الشباب بعض الشيء عن حافة الهبوط، وجاء التغيير الفني مثمرا بالنسبة للفريق بعكس الرمثا الذي بات كالحمل الوديع تفترسه الفرق المنافسة بسهولة،على عكس ما هو متوقع منه تماما.


  وفعل كفرسوم الشيء ذاته عندما اقتنص فوزا هاما من البقعة واصبح رصيده دزينة من النقاط، فيما بقي الاهلي وذات راس يعيشان هاجس الهبوط بشدة وباتا "نظريا" الاقرب الى استبدال مركزيهما بفريقي اليرموك والجزيرة اللذين صعدا الى الدرجة الممتازة للموسم المقبل.


الرياحنة سجل اغلى الاهداف


  فرض محمود الرياحنة مهاجم فريق كفرسوم نفسه بقوة في البطولة، واضحى هدافا لكفرسوم ومنافسا حقيقيا على لقب الهداف، واعاد للذاكرة ما فعله زميله يوسف عبيدات في حقبة التسعينيات.


  الرياحنة خطف هدفا ثمينا ربما يكون اثمن اهداف كفرسوم في الدوري، وجعل رصيد كفرسوم 12 نقطة، بل ورفع غلته الشخصية من الاهداف الى ثمانية اهداف.


حسن محور اللقاء


  حسن عبد الفتاح لاعب الارتكاز في وسط الوحدات والمنتخب الوطني، كان محور لقاء الوحدات وشباب الاردن عندما سجل الهدف الاول لفريقه ووضعه على طريق الفوز، ثم خرج بالبطاقة الحمراء بعد نيله بطاقتين من اللون الاصفر في غضون خمس دقائق، عندما احتج في المرة الاولى على ركلة جزاء صحيحة لم تحتسب له، وفي المرة الثانية عندما اعاق فادي لافي من الخلف بشكل متعمد.


سالم نجم التحكيم


  استحق سالم محمود الحكم الدولي الذي ادار مباراة الوحدات وشباب الاردن، كل اشادة وتقدير على المستوى الرفيع الذي ظهر عليه والمساعدين عوني حسونة وفتحي العرباتي، وهذه نقطة ايجابية تسجل للجنة الحكام التي اختارت افضل الموجود لادارة مباراة قوية وهامة كهذه.


علاء ومصطفى في صدارة الهدافين


  حافظ علاء ابراهيم المحترف المصري في صفوف الوحدات، ومصطفى شحادة مهاجم منتخبنا الوطني على صدارة هدافي الدوري برصيد 9 اهداف، رغم انهما لم يسجلا أي هدف في مباراتي فريقيهما امام شباب الاردن وكفرسوم.


  ودخل محمود رياحنة مهاجم كفرسوم في حسبة المنافسة واحتل المركز الثاني مع فادي لافي مهاجم شباب الاردن ورصيد كل منهما ثمانية اهداف، اما في المركز الثالث وبرصيد سبعة اهداف فقد جاء لاعب وسط الاهلي ساهر حجاوي ومهاجم الفيصلي نادر جوخدار.


  وسجل ستة اهداف وجاء في المركز الرابع مهاجم شباب الحسين غانم حمارشة ولاعب وسط الفيصلي هيثم الشبول، في حين احتل المركز الخامس برصيد خمسة اهداف اللاعبون فريد الشناينة "الرمثا" واحمد غازي "الحسين اربد" وامجد الشعيبي "شباب الحسين".


18 ركلة جزاء في الدوري


  لم يتم احتساب اية ركلة جزاء في المباريات الثلاث الملعوبة من الاسبوع الرابع عشر، فبقي عدد الركلات المحتسبة 18 ركلة تم تنفيذ 14 منها بنجاح، بينما نجح حراس المرمى في صد اربع ركلات جزاء.


19 حالة طرد


  مع اشهار الحكم الدولي سالم محمود لبطاقتين حمراوتين للاعبين حسن عبد الفتاح وكمال محمدي يكون عدد حالات الطرد في الدوري حتى الان 19 حالة، منها 6 حالات للاعبي الاهلي و4 حالات للاعبي الوحدات.


192 هدفا في 65 مباراة


  تم تسجيل سبعة اهداف في المباريات الثلاث التي جرت من الاسبوع الرابع عشر، فارتفع عدد الاهداف المسجلة الى "192" هدفا في "65" مباراة، بمعدل ثلاثة اهداف في المباراة الواحدة.


بالارقام


• الوحدات يعد اكثر الاندية تحقيقا للفوز حيث فاز في 12 مباراة من اصل 14 مباراة.


• فريقا ذات راس والاهلي يعدا الاقل فوزا حيث لم يفوزا سوى في مباراة واحدة.


• فريق الوحدات يعد الفريق الوحيد الذي لم يخسر اية مباراة في الدوري حتى الان.


• فريق شباب الحسين هو الاكثر تعرضا للخسارة عندما خسر في تسع مباريات.
• فريق الحسين اربد يعد الاقوى هجوما عندما سجل لاعبوه 31 هدفا يليه شباب الاردن وسجل 28 هدفا.


• فريق الاهلي هو الاضعف هجوما عندما لم يسجل لاعبوه سوى خمسة اهداف فقط.


• فريقا ذات راس والاهلي الاكثر تعادلا حيث تعادلا في اربع مباريات.


• فريق الفيصلي هو الوحيد الذي لم يحقق التعادل.


• الفيصلي والبقعة تساويا مؤقتا بالنقاط "24 نقطة" وكذلك ذات راس والاهلي "7 نقاط".


نتائج الاسبوع الرابع عشر
الفريقان والنتيجة الاهداف الحكم الملعب التاريخ
شباب الحسين * الرمثا 3/1 غانم حمارشة 30
تيسير عامر 50
امجد الشعيبي 81
ابراهيم السقار 33 احمد ابو خديجة الملك عبدالله الثاني الخميس
17/3/2005
الوحدات * شباب الاردن 2/0 حسن عبد الفتاح 39
محمود شلباية 88 سالم محمود الملك عبدالله الثاني الجمعة
18/3/2005
كفرسوم * البقعة 1/0 محمود رياحنة 88 يوسف شاهين الحسن الجمعة
18/3/2005
المباريات المؤجلة
• الحسين اربد * ذات راس / الثلاثاء 22/3 / ملعب الحسن / الساعة 4
• شباب الاردن * الفيصلي / الاربعاء 23/3 / ملعب الامير محمد / الساعة 4
• الفيصلي * كفرسوم / الاحد 27/3 / ملعب الامير محمد / الساعة 4
الاسبوع الخامس عشر
الخامس عشر البقعة * الاهلي الخميس 31/3 الامير محمد 3
 الحسين * كفرسوم الخميس 31/3 الحسن 3
 الفيصلي * شباب الحسين الجمعة 1/4 الملك عبد الله 3
 الرمثا * الوحدات الجمعة 1/4 الحسن 4
 شباب الاردن * ذات راس السبت 2/4 الملك عبد الله 4

التعليق