الفورمولا1 يضع البحرين في واجهة المناسبات الدولية

تم نشره في الخميس 17 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • الفورمولا1 يضع البحرين في واجهة المناسبات الدولية

دبي - يسهم سباق الجائزة الكبرى فورمولا1 للسيارات الذي سيقام في البحرين، في دفع مملكة البحرين إلى تصدر واجهة المناسبات الدولية. ويأتي ذلك من خلال اجتذاب مزيد من المشاهدين عبر القنوات التلفزيونية من كافة أنحاء العالم، أكثر من أيّ حدث آخر استضافته منطقة الشرق الأوسط.


وسيكشف مارتن ويتاكر، المدير العام لحلبة البحرين الدولية، والمقيم في المنامة، النقاب عن مجمل الفوائد التي يمكن جنيها من سباق الفورمولا 1، وذلك خـلال مؤتمر في ستيفالي Festivale، أول مؤتمر لمنظمي الأحداث وخبراء إدارة الوجهات، في الشرق الأوسط، والذي يُعقد في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 24 -26 نيسان /أبريل  المقبل .


وسيقيّم ويتاكر، خلال المؤتمر، الأثر الاقتصادي لسباق الجائزة الكبرى على الاقتصاد البحريني، كما سيوضّح القيمة الهائلة لكلّ من الإعلانات والعلاقات العامّة، والتي سيقدمها متابعو سباق الفورمولا 1 من مختلف أنحاء العالم لقطاع تنظيم الأحداث المزدهر في المنطقة.


ومن المتوقع أن يتابع نحو 345 مليون مشاهد من محبّي هذا السباق، ما يجعل منه الحدث الأكثر مشاهدة عبر التلفزيون.


وقال ويتاكر بهذا الصدد: "تعتبر سباقات الفورمولا 1 نافذة تطلّ منها شركات تنظيم الأحداث والشركات العاملة في قطاع الضيافة، على العالم. ويجدر التذكير بأن التعليق التلفزيوني لا يركّز على السباق وحسب، إذ يتمّ بث أي جانب من الجوانب التنظيمية التي تقع ضمن توقعات الفرق أو المشاهدين أو الرعاة، إلى ملايين المشاهدين حول العالم.


وتابع ويتاكر القول: "ومن ناحية أخرى، فإذا ما جرى كلّ شيء على ما يُرام، سيتمكّن الملايين المشاهدين من المعجبين، ومن الاتحادات الرياضية، ومن الشركات متعددة الجنسيات، وحتى من الحكومات، من الاطلاع مباشرة على تجربة منظمي الأحداث".


وقد أخذت إمكانات تنظيم الأحداث في الشرق الأوسط زخماً أقوى. وكان صوّت الاتحاد الدولي للسيارات Federation Internationale de l'Automobile، وهو أعلى هيئة دولية في هذه الرياضة، على أن سباق الجائزة الكبرى في البحرين، الذي جرى في المنطقة في العام الماضي ، كان أفضل سباق للجائزة الكبرى تنظيماً على مستوى العالم.


وعقّب ويتاكر على هذا الأمر بالقول: "كان فوز أوّل سباق للجائزة الكبرى بمثل تلك الجائزة رفيعة المستوى، إنجازاً لا يُصدّق.

 وعزز ذلك الحدث، فيما يتعلّق بالاحترام العالمي، من وضع البحرين كوجهة مهمة للأحداث العالمية تتمتّع ببنية تحتية تنظيمية رائعة، تجعلها أقدر على استضافة الأحداث الأكثر تطلّباً وصعوبة".


ويُعدّ الاستثمار في تنظيم سباق الجائزة الكبرى لسيارات الفورمولا 1 استثماراً كبيراً، إلاّ أن المردود عالٍ وفوري.

 وتُعتبر استضافة دولة ما لحدث معيّن، إبرازاً لتلك الدولة، ولشعبها، ولما تتمتع به من إمكانات، ولرعاتها، إلى جانب منظمي الأحداث فيها، ووضعهم في الطليعة.

التعليق