بدران: "ذاكرة المدينة" كتاب يوثق تاريخ عمان ويصور العلاقات الانسانية والاجتماعية فيها

تم نشره في الاثنين 14 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً

جامعة فيلادلفيا تحتفي بالفائز بجائزة أحسن كتاب للعام 2004


  عمان-أقامت جامعة فيلادلفيا مساء أول من أمس في المركز الثقافي الملكي حفل توزيع جائزة أحسن كتاب والتي تقام وللعام الرابع وفاز فيها كتاب ذاكرة المدينة لمؤلفه محمد رفيع  


ونوه رئيس جامعة فيلادلفيا د. عدنان بدران خلال الحفل بالجائزة واهميتها المتزايدة في المجتمع الاردني ودورها في تحفيز التأليف وتشجيعه، مؤكدا الاهمية التي يحتلها كتاب رفيع كونه قراءة لتاريخ مدينة عمان في القرن الماضي وذلك من خلال الرجوع إلى الوثائق المتعلقة بالايجار والاستئجار وما يتصل بذلك من علاقات انسانية واجتماعية وعمرانية.


وبين أنه وبالرغم من الانتعاش النسبي لحركة التأليف إلا أن عدد الكتب المؤلفة والمنشورة في الاردن مايزال متواضعا ولم يزد عن 750 كتابا، وأن الكتب المؤلفة في المجالات العلمية النظرية والتطبيقية محدودة.


   ولفت إلى أن التأليف والنشر والانفاق على شراء الكتب ما يزال أقل مماهو متوقع . موضحا أن ذلك يعكس أزمة ثلاثية الابعاد، تندرج تحت ضعف الحوافز المعنوية، والمادية للتأليف، وضعف القراءة، والاهتمام بالكتاب على مستوى الجمهور، وضعف اقتصاديات الكتاب.


وزاد وما ينسحب على ضعف حركة التأليف والنشر في الكتب ينسحب على الأشكال الاخرى للمطبوعات من جرائد ومجلات متخصصة تتكامل كلها في بناء المعرفة المتخصصة والثقافة العلمية الحداثية، وأن أزمة الكتاب تتطلب تدخلا مباشرا من الحكومة.


ودعا بدران لوضع استراتيجية وطنية لتعزيز حركة التأليف والترجمة والنشر، ولتعزيز حركة القراءة وبشكل خاص لدى الجيل الجديد، لافتا إلى ضرورة إنشاء مؤسسات متخصصة لترويج الكتاب أن جامعة فيلادلفيا تؤكد استعدادها للمساهمة في هذا الاتجاه.


   من جانبها أعربت الاميرة وجدان علي رئيسة لجنة الجائزة عن سعادتها في أن تكون الجائزة لأول كتاب يوثق تاريخ مدينة عمان، كونه أول محاولة يقوم بها اردني تجاه العاصمة عمان.


وأشارت إلى أن الكتاب بحث عميق على المستويين العامودي والافقي قام به الكاتب رفيع، للوصول إلى تاريخ عمان واثبات انها لم تؤسس عشوائيا، وأن التخطيط لها كان منذ البدايات.


وتمنت أن تكون هنالك سياسة مدروسة لتأليف الكتب الجادة الخارجة عن المناهج المدرسية والجامعية.موضحة  أنه يقع على عاتق الاهالي تشجيع ابنائهم على القراءة والابتعاد عن شاشات التلفاز التي اصبحت الجهة الاولى والاخيرة في أعطاء المعلومات وتثقيف أجيال الوطن العربي. وهنأت الجامعة على هذه الخطوة الرائدة في اختيار أحسن كتاب سنويا.


وقدم المهندس محمد رفيع كلمة حملت نصا إبداعيا حول العاصمة وعمان وتاريخها القديم، وأسواقها التي شكلت حركة تجارية نشطة وحملت أسرارها حتى هذه الايام.


وفي نهاية الحفل قدمت راعية الحفل رئيسة مجلس أمناء الجامعة العين ليلى شرف درع وبراءة الجائزة ومكافأة مالية للمهندس رفيع.  

التعليق