تشكيليات أردنيات.. يقدمنّ اطلالة على المشهد التشكيلي المعاصر في ملتقى المبدعات

تم نشره في الخميس 10 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • تشكيليات أردنيات.. يقدمنّ اطلالة على المشهد التشكيلي المعاصر في ملتقى المبدعات

تظاهرة  لونية في الامانة بمناسبة يوم المرأة العالمي 
 

 
   عمان- انطلقت فعاليات ملتقى المبدعات الأردنيات مساء أول من أمس في قاعة رأس العين بافتتاح معرض الفنون التشكيلية تحت رعاية نائب أمين عمان المهندس عبد الرحيم البقاعي وبحضور عدد من المهتمين بالفن التشكيلي.


ويأتي المعرض متزامناً مع الاحتفاء بيوم المرأة العالمي الذي صادف أول من أمس تعبيراً من أمانة عمان في تقديم صورة حقيقية لواحدة من حقول الابداع النسوي الأردني تأكيداً على دور المرأة " التشكيلي"، وضمن هذا الاطار سيتناول الملتقى أيضاً أوجه الابداع النسوي من شعر وقصة ورواية ومسرح.


وشارك في هذا المعرض نخبة من الفنانات التشكيليات الأردنيات اللواتي تمثل تجاربهن مشهداً متميزاً ساهم في صياغة الحراك التشكيلي االذي يمتاز بالغنى والتنوع عبر مختلف الأساليب  والاتجاهات التي شكلت مشهدية المناخ التشكيلي المعاصرة.


   الفنانات اللواتي شاركن في هذا المعرض: هند ناصر، سامية الزرو، دودي الطباع، نعمت الناصر، نوال عبدالله، غادة دحدلة، جانيت جنبلاط، أوفيما رزق، ديانا شمعونكي، هيلدا الحياري، سمر حدادين، بثينة رحال، مها محيسن، خولة صيدم، خلود مساعدة.


يقدم هذا المعرض تجربة غنية ومتنوعه من حيث الرؤى والتقنيات وآليات البحث عن طرائق جديدة في التعبير البصري، حيث تنوعت الأعمال الفنية المنفذة بين الرسم والنحت والخزف وأعمال الجرافيك والكولاج. ففي الوقت الذي ذهبت فيه الفنانة غادة دحدلة إلى منطقة التجريد لأبواب ونوافذ من مخيمات فلسطينية في الأردن، اختارت الفنانة جانيت جنبلاط التحرك عبر عدة اتجاهات وأساليب؛ بين الواقعية والتجريد وأعمال الكولاج.


ونقلتنا الفنانة نعمت الناصر من خلال أعمالها التعبيرية إلى اجواء الحرب مستخدمة الحفر والطباعة على الكرتون.


وتقدم الفنانة نوال عبدالله في أعمالها الفنية التجريدية العلاقات البصرية المستوحاة من الطبيعة وتشكلاتها. وطغت الأجواء الشرقية على معظم أعمال الفنانة ديانا شمعونكي من خلال رسوماتها بانوراما لمشهد شرقي ولوحات البورتريه.


ولم تبتعد الفنانة سامية الزرو في أعمالها الفنية عن تجارب نحت الخشب والحديد، كما تميز المعرض بتنوع طرق البحث التشكيلي التي أشارت إليها العديد من التجارب الفنية في هذا المعرض.


يذكر أن هذا المعرض يأتي بتنظيم من الدائرة الثقافية بأمانة عمان وسيستمر لغاية أواخر الشهر الحالي.


   وسيقام على هامش المعرض اليوم جلسة عصف ذهني "الحركة النسوية في الأردن" في مركز الحسين الثقافي- 11 صباحاً، وسيترأس الجلسة وزيرالثقافة أسمى خضر.


وتشتمل فعاليات الاثنين المقبل على قراءات قصصية للأطفال للقاصات روضة الهدهد، وهدى فاخوري في مركز زها الثقافي- 10 صباحاً، هذا بالاضافة إلى قراءات قصصية وشهادة ابداعية للقاصات هند أبو الشعر، بسمة النسور، جميلة عمايرة وشهادة ابداعية للروائية ليلى الأطرش في مركز الحسين الثقافي- 11 صباحاً.


أما فعاليات يوم الثلاثاء المقبل فستشتمل على قراءات شعرية للأطفال للشاعرات نهلة الجمزاوي، ليلى الحمود، في مركز زها الثقافي- 10 صباحاً، وقراءات قصصية وشهادة ابداعية للقاصات سحر ملص، جواهر رفايعة، سامية العطعوط، وشهادة ابداعية للقاصة سهير سلطي التل في مركز الحسين الثقافي – 11 صباحاً.


   وفي يوم الأربعاء المقبل قراءات قصصية للأطفال للأديبة وفاء القسوس في مركز زها الثقافي – 10 صباحاً، بالاضافة إلى قراءات شعرية للشاعرات زليخة أبو ريشة، نبيلة الخطيب، هيام الدردنجي، مي صايغ، احسان الفقيه في مركز الحسين الثقافي – 11 صباحاً.


وتختتم فعاليات هذا الملتقى يوم الخميس المقبل بقراءات قصصية للأطفال للقاصات ناديا العالول، مجدولين خلف في مركز زها الثقافي – 10 صباحاً، كما تشتمل على قراءات شعرية للشاعرات مها العتوم، مريم الصيفي، عائشة الرازم، شهلا الكيالي، سميرة عوض في مركز الحسين الثقافي – 11 صباحاً.

التعليق