بين ياسمين ومارادونا ... وتطور ذات راس هل يشفع له ؟

تم نشره في الخميس 10 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً
  • بين ياسمين ومارادونا ... وتطور ذات راس هل يشفع له ؟

خواطر رياضية 

     ملاحظتان رياضيتان دفعتاني لاكتب فيهما ، الاولى تتعلق بالمستوى الفني الجيد الذي قدمه فريق ذات راس لكرة القدم في مباراته الاخيرة امام الاهلي ، والذي يشير الى قدرة الفريق على الهروب من شبح الهبوط ، اما الملاحظة الثانية فتتعلق برغبتي " الجديدة " في متابعة رياضة الجمباز بعد حصول ياسمين خير على لقب افضل رياضية للعام 2004، والمقارنة بين هذا السبب الذي دفعني لاتابع الجمباز وبين عشقي للنجم مارادونا الذي دفعني لمتابعة وتشجيع المنتخب الارجنتيني وفريق نابولي الايطالي .


ذات راس بثوب جديد


     رغم تعرضه للخسارة امام فريق النادي الاهلي 1/0 ، الا انني اقر بان فريق نادي ذات راس لكرة القدم كان الافضل في المباراة ، وكان الاكثر تنظيما وخطورة على مرمى الخصم .


واقر ايضا انني لم اشاهد فريق نادي ذات راس يلعب بهذا الاسلوب الرائع والمنظم والذي حاز على اعجاب جميع من شاهد المباراة ، كما ان الجمهور حتى الكركي منه لم يكن يتوقع ان يظهر فريقه بهذا الثوب الجديد والمنمق .


مباراة ذات راس الاخيرة اثبتت ان الفريق يضم في صفوفه العديد من المواهب الكروية القادرة على منافسة فرق الممتاز ، والتي تستطيع ايضا بشيء من التنظيم والاهتمام المحافظة على مقعدها في الاضواء رغم صعوبة الموقف ، ونجزم ان ذات راس لو ظهر بتلك الصورة التي ظهر عليها في المباراتين الاخيرتين في مرحلة الذهاب لكان هناك حديثا اخر.


وبالعودة الى مباراة ذات راس الاخيرة امام الاهلي نلاحظ ان مجريات اللقاء كانت لصالح الفريق الكركي الذي تسيد اللقاء خاصة في الشوط الثاني من المباراة التي شهدت العديد من الفرص الضائعة التي كانت كفيلة بحسم اللقاء ، وبالطبع لا ننسى ركلة الجزاء التي اهدرها مهاجم ذات راس نزار محمود في الدقيقة الاولى من المباراة والتي كانت ستغير المجريات لو قدر لها ان تجتاز خط مرمى معتز ياسين الذي انقذ مرماه من وابل من الاهداف .


    ما نريد التوصل اليه هو ان فريق ذات راس استطاع  تغيير الصورة التي اخذت عن فريق صاعد حديثا  للاضواء ، واستطاع ايضا تطوير مستواه بين مرحلتي الذهاب والاياب بشكل ملفت ، الامر الذي لن يجعل منه صيدا سهلا في المباريات المقبلة التي نعتقد انه ايضا سيدخلها بحسابات مختلفة هدفها الاول الهروب من شبح الهبوط والوصول الى شاطىء الامان املا في فرصة قادمة في الموسم المقبل تتيح له المنافسة على مراكز افضل مما تحقق في هذه التجربة الاولى لهذا الفريق في الاضواء ، فهل ينجح الفريق الكركي في المحافظة على ادائه الفني في المباريات المقبلة وبالتالي اللعب موسما اخر في الدوري الممتاز ؟


بين ياسمين خير ومارادونا


   اعترف ان رياضة الجمباز لم تكن ضمن اهتماماتي اطلاقا حتى في ظل البطولات التي كانت تقام في عمان لم اكن اتابعها او التفت لنتائجها رغم التميز الذي كان يميل لصالح منتخبنا في مشاركاته العربية والاسيوية والدولية.


ولكن في الفترة الاخيرة اجد نفسي منجذبا نحو متابعة اخر اخبار اللعبة ، والاستفسار الدائم عن اخر مشاركاتنا الحالية والمستقبلية على جميع الاصعدة .


هذا الاهتمام المفاجئ في متابعة رياضة الجمباز دفعتني اليه انجازات البطلة ياسمين خير التي اكتشفت انها تحظى بشعبية جارفة في الشارع الرياضي المحلي ، وهذا ما اكده استفتاء سبورت اب جوردن الذي تصدرته الفراشة بحصولها على 62264 صوتا متفوقة بذلك على نجومي المفضلين لاعبي كرة القدم !


   وربما كانت معلوماتي متواضعة كثيرا عن الجمباز الامر الذي جعلني اتفاجأ بان ياسمين خير تعتبر من افضل اللاعبات على المستوى العربي بنتائجها التي تحققت خاصة في البطولة العربية العاشرة التي جرت الصيف الماضي في الجزائر وحصدت خلالها ياسيمن ميداليتين ذهبيتين واربعة ميداليات .


    كل هذه الانجازات التي كانت غائبه عن مخيلتي ، وهذه الشعبية الجارفة لهذه النجمة الاردنية جعلني اعيد النظر في متابعتي للجمباز لاعيش فرحة الانتصارات التي تحققها هذه اللعبة واتمتع برفع العلم الاردني في المحافل العربية الخارجية .


وما زاد رغبتي في متابعة الجمباز حضوري للمباراة النهائية لبطولة خماسي كرة القدم النسوية والتي جمعت شباب الاردن ونادي عمان ، والاستمتاع بالاداء الجميل الذي قدمته ياسمين خير مع فريقها الكروي جامعة بذلك المجد من اطرافه .


    منذ طفولتي وانا اشجع واتابع المنتخب الارجنتيني لكرة القدم ، ليس لانني احب هذا المنتخب ، بل لوجود نجمي المفضل عالميا دييجو اراماندو مارادونا الذي قادني عشقه لاحقا لاتابع اخبار فريق نابولي الايطالي واقوم بتشجيعه حبا في مارادونا وليس حبا في نابولي الذي لم اكن اعرف عنه شيئا انذاك .


   وهذا ما ينطبق على رياضة الجمباز التي لا اعرف عن قوانينها شيئا والتي بدات بمتابعتها وبتشجيعها لوجود لاعبة الكرة ياسمين خير التي حققت الانجازات والتي اتمنى ان تظهر لاعبة اخرى بمستواها تساعدني على ترسيخ قناعتي بمتابعة انجازاتنا " الجمبازية " .

التعليق