وزارة التربية تعتزم اطلاق مشروع الملك عبدالله للياقة البدنية

تم نشره في الأربعاء 9 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً

 
   استئذان جلالة الملك عبدالله الثاني الرياضي الاول لاطلاق اسم جلالته على مشروع اللياقة البدنية والصحية التي اطلقته وزارة التربية والتعليم يوم امس كان محور الاجتماع الذي ضم الامين العام لوزارة التربية والتعليم ووفد الكونجرس لجائزة الرئيس للياقة البدنية والصحية وعدد من مدراء الادارة في الرياضة والمناهج في الوزارة حيث تقرر ما يلي:


* الموافقة على نشر اللياقة البدنية والصحية في مدارس وزارة التربية والتعليم.


* تحسين التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة خاصة في التربية الرياضية واللياقة البدنية وتخصص حصص للتربية البدنية وبدايتها في الطابور الصباحي.
* تدعيم المناهج بما هو جديد عن اللياقة البدنية والصحية.


* تشكل لجنة من مديرة ادارة النشاطات ومديرة ادارة التعليم العام ومدير الرياضة المدرسية ومندوب المناهج ومندوبة USAIO في الاردن لدراسة المشروع وتقديم مشروع اردني يلائم جميع المجتمعات وتشكيل مجلس اعلى منه كافة الوزارات والقطاع الخاص لدعم المشروع.


وكان د. عاطف عضيبات رئيس الاتحاد المدرسي قد طرح مشروع اعده الاتحاد المدرسي يضع تصور لمشروع اردني يشمل تدريب كوادر متخصصة في هذا المجال بالاضافة الى فتح المدارس امام المجتمع المحلي لممارسة هذا اللون من الرياضة.


    واكد د. تيسر النهار الامين العام للشؤون الفنية ان الوزارة تعد بأن يكون هذا المشروع من ضمن المناهج الدراسية واكد على اهتمام ادارة التعليم بذلك, وثمن الجهود التي تبذل للنهوض بالرياضة المدرسية.


واكدت السيدة مليسا جونسون, ورتشرد بل بأن المشروع الامريكي اسس عام 1956 ويسمى مشروع الرئيس للياقة البدنية ونوهت كيف يمكن لوزارة التربية ان تطور هذا المشروع وتضيف عليه ما يلائمها.


ووعدت اللجنة بأن تقدم المشروع خلال بداية الشهر القادم بعد ان تضع الخطوط العريضة لتنفيذه في بداية العام الدراسي القادم.

التعليق