انتهاء الازمة بين إم بي سي ومدينة الانتاج الاعلامي في مصر

تم نشره في الأربعاء 9 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً

 القاهرة -  اتفق المهندس عبد الرحمن حافظ رئيس مدينة الانتاج الاعلامي مع الشيخ وليد الابراهيم صاحب تليفزيون الشرق الاوسط ' إم بي سي' على استئجار استديو متوسط المساحة داخل المدينة لتستأنف من خلاله المحطة إنتاجها البرامجي مرة أخرى في القاهرة.


أكد حافظ أن انتقال 'إم بي سي' إلى بيروت جاء نتيجة قرار خاص بإدارة المحطة التي قررت تخفيض عدد ساعات البرامج المنتجة في القاهرة نافيا أن يكون هذا الانتقال جاء نتيجة خلافات مالية بين مدينة الانتاج وإم بي سي بشأن الارتفاع في إيجارالاستديوهات أوغيرها من الخدمات المرافقة.


   أضاف حافظ أن قرار المحطة بتخفيض عدد ساعات البرامج المنتجة في القاهرة تواكب مع انتهاء فترة السنوات الثلاث التي استأجرت خلالها استديوهين من المدينة أحدهما صغير والثاني كبير وأنه بعدما تركت المحطة الاستديوهين قررت المدينة طرح حق استغلالهما في مناقصة عامة للشركات التليفزيونية الاخرى.

 
وقال إنه تم إرساء العطاء على شركة "روتانا" لاستغلال الاستديو الصغير بينما فازت شركة أوربت بحق الانتفاع بالاستديو الكبير ليرتفع بذلك عدد استوديوهات أوربت داخل مدينة الانتاج الاعلامي إلى سبعة استوديوهات خاصة بعد أن قررت نقل نشاطها بالكامل من روما إلى القاهرة.


   وقال حافظ إن الايام القليلة المقبلة سوف تشهد إعادة التعاون بين مدينة الانتاج الاعلامي والمحطة مشيرا إلى حرص'إم بي سي'على الاحتفاظ بمقر إداري كبير داخل المدينة طوال الفترة ذالماضية على الرغم من توقف النشاط الفني.


أضاف أن أسعار مدينة الانتاج الاعلامي في تأجير حق الانتفاع لاستوديوهاتها بمختلف أحجامها يعد بشهادة الخبراء والفنيين الارخص ماديا في المنطقة كما تتوافر لها التقنيات الفنية الحديثة في وسائل التشغيل واستخدام الايدي العاملة المساعدة على إتمام عمليات الانتاج البرامجي أو الدرامي.


وكانت 'إم بي سي' قد أنهت عقد تأجير استوديوهاتها بالمدينة قبل شهر تقريبا بدعوى أن تكلفة إيجار تلك الاستوديوهات والخدمات الفنية التابعة لها مبالغ فيها مقارنة بغيرها من الكيانات الاعلامية المناظرة في دبي وبيروت بحيث تطور الامر لما يشبه الازمة بين المدينة والقناة بسبب التصريحات المتضاربة.

التعليق