أستراليا لدور الثمانية من بطولة كأس ديفيس واسبانيا فقدت اللقب

تم نشره في الأحد 6 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • أستراليا لدور الثمانية من بطولة كأس ديفيس واسبانيا فقدت اللقب

تنس حول العالم

سيدني -  تقدم الفريق الاسترالي على نظيره النمساوي 3/ صفر امس السبت في الدور الاول من بطولة كأس ديفيس للتنس ليتأهل إلى دور الثمانية من البطولة بعد مباراة ماراثونية خاضها الفريقان امس في مسابقة الزوجي.


وكان الثنائي المخضرم واين آرثرز وتود وودبريدج على مستوى المسؤولية عندما فازا على الثنائي النمساوي جوليان نولي ويورجن ميلتسر 4/6 و6/3 و2/6 و6/4 و7/5 .


واستغرق آرثرز ووودبريدج ثلاث ساعات و33 دقيقة لتحقيق الفوز حيث قضيا فترة بعد الظهيرة بأكملها لانهاء اللقاء نظرا لهطول الامطار واعتراضها المجموعة الثالثة من المباراة.


وكان لذلك الفوز مذاقا خاصا لدى آرثرز الذي فاز بأول لقب في مشواره المهني على مستوى مسابقات الفردي يوم الاحد الماضي في بطولة سكوتسديل الامريكية. وذلك قبل أن يعبر المحيط الهادي عائدا إلى أستراليا للانضمام إلى منتخب بلاده المشارك في بطولة كأس ديفيس .


وكان آرثرز وهيويت قد مهدا الطريق سابقا لتأهل أستراليا إلى دور الثمانية بفوز كل منهما في مباراته بمسابقة الفردي أمس  الاول الجمعة.


وبفوز آرثرز وودبريدج امس في مباراة الزوجي تقدمت أستراليا بثلاث نقاط أمام النمسا في أول لقاء بين الفريقين بكأس ديفيس منذ عام .1989 مما ضمن لها التأهل إلى الدور التالي من البطولة.


وفقدت اسبانيا لقب بطلة مسابقة كأس ديفيس لكرة المضرب بعد تخلفها صفر-3 امام مضيفتها سلوفاكيا امس السبت في اليوم الثاني من منافسات الدور الاول.


 أطاحت سلوفاكيا باسبانيا -حاملة اللقب- من  الدور الاول بالمجموعة العالمية لبطولة كأس ديفيز للتنس .


تقدمت سلوفاكيا 3-صفر بعد انتهاء مباراة الزوجي امس ليتأكد فوزها باللقاء.


وبعد ثلاثة شهور فقط من تغلبه على الولايات المتحدة لتفوز بكأس ديفيز للمرة  الثانية خسر منتخب اسبانيا -الذي غاب عنه لاعبون أساسيون- لاسباب منها ان المواجهة  أقيمت على أرضية ملعب ترتد عليه الكرة بسرعة.


وكانت اسبانيا -التي يجيد لاعبوها اللعب من الخط الخلفي على الملاعب الرملية- تقدمت  بشكوى رسمية الى الاتحاد الدولي للتنس من أرضية ملاعب مركز التنس الوطني السلوفاكي التي  تجعل ارتداد الكرة سريعا.


ورفض الاتحاد الشكوى وقال "القواعد المعمول بها حاليا تسمح باستخدام أرضيات أسرع  من هذه الارضية."


غاب عن فريق اسبانيا كارلوس مويا الذي فضل التركيز على بطولات التنس الاربع  الكبرى وخوان كارلوس فيريرو وتومي روبريدو بسبب الاصابة.


ومع هذا توجهت اسبانيا الى اللقاء وهي المرشحة للفوز بعدما تأهلت للنهائي ثلاث  مرات خلال السنوات الخمس الاخيرة وفازت باللقب مرتين في حين عادت سلوفاكيا للمجموعة  العالمية قبل عامين ولم تتجاوز قط دور الثمانية.


فاز السلوفاكيان كارول بيك وميشال ميرتيناك في مباراة الزوجي اليوم على  الاسبانيين البرت كوستا ورافائيل نادال 7-6 و6-4 و7-6 ليتأكد فوز سلوفاكيا باللقاء.


وكان بيك فاز في لقاء الفردي الاول أمس الجمعة على الاسباني فليسيانو لوبيز 6-4  و7-5 و6-3.


وفاز السلوفاكي دومينيك هرباتي على الاسباني فرناندو فرداسكو 6-3 و6-4 و6-7  و7-3 في مباراة الفردي الثانية أمس.


وتقام اليوم الاحد مباراتا الفردي الاخيرتان ولن تؤثر نتيجتهما على فوز سلوفاكيا.
وقال ميروسلاف ميتشير كابتن سلوفاكيا "قاتل الاسبان بقوة. من النادر ان نرى مقاومة  شديدة كهذه."


وأضاف "أقول دوما ان رافائيل نادال لاعب عظيم وشخص لا يستسلم بسهولة وهذا ما  يجعل فوزنا أكثر أهمية."


وكان نادال لعب دورا أساسيا في فوز اسبانيا بنهائي كأس ديفيز العام الماضي  وفاز هذا العام ببطولتين متتاليتين على ملاعب يكون ارتداد الكرة فيها بطيئا في  البرازيل والمكسيك.


لكن نادال وكوستا فشلا في انقاذ بلادهما من الهزيمة وخسرا مباراة الزوجي امس .


كانت المجموعة الاولى من مباراة الامس صعبة لكن السلوفاكيين أظهرا تصميما أكبر في  الشوط الفاصل ليفوزا به 7-3 وينتزعا المجموعة بعد ساعة.


وبدا ان الاسبانيين فقدا التركيز بعد الشوط الفاصل وارتكبا سلسلة أخطاء غير مبررة  أتاحت للسلوفاكيين كسر ارسال كوستا في الشوط الثالث ثم حافظا على ضربة ارسالهما  ليفوزا بالمجموعة الثانية.


وجاءت المجموعة الثالثة صعبة وأنقذ السلوفاكيان أربع نقاط لحسم نتيجة المجموعة قبل  ان يحتكم الجانبان لشوط فاصل فاز به السلوفاكيان.


استمرت المباراة ساعتين و35 دقيقة.


وقال خوردي اريسي كابتن منتخب اسبانيا "لعبوا أفضل منا في النقاط الحاسمة...  حاولنا ان نبذل قصارى جهدنا ونحن فخورون بما فعلناه.. لكنهم كانوا أفضل منا."
وهذه ثاني مرة تخرج فيها اسبانيا من الدور الاول في العام التالي مباشرة لفوزها  بالبطولة. وكانت اسبانيا خسرت في المرة السابقة أمام هولندا.


وقاد الروسيان مارات سافين وميخائيل يوجني بلادهما امس السبت للتقدم على شيلي 2-1 .


تغلت سافين ويوجني في مباراة الزوجي على ادريان جارسيا وفرناندو جونزاليس 6-3 و6-4 و6-3 في مباراة استغرقت 90 دقيقة.


وقال سافين في مؤتمر صحفي عقب المباراة "كنا نلعب بقوة منذ البداية...لانهاء المباراة بأسرع وقت ممكن."


وكان من المقرر في باديء الامر ان يواجه جارسيا وجونزاليس كلا من ايجور اندرييف ونيكولاي دافيدينكو في مباراة الزوجي امس . لكن شامل تاربيشيف كابتن الفريق الروسي غير تشكيل الزوجي بعد مباريات الفردي التي جرت امس.
وتابع "سألنا تاربيشيف عن مدى استعدادنا للعب. قلنا نحن جاهزون. فقال ان هذا هو الافضل للفريق."


ومن المقرر ان يلعب جونزاليس اليوم الاحد امام سافين في الفردي.


وقال جونزاليس "المشكلة تتمثل اساسا في شعوري بالارهاق.
"سأتعافى بحلول الغد."


وقال سافين انه لا يتوقع اية مفاجأت في مباراة الغد.


واستطرد قائلا "لن يكون هناك اي شيء خاص . بالنسبة لجونزاليس ستكون مباراة صعبة لاننا نتقدم 1-2 ونلعب على ارضهم."


وكانت تشيلي تقدمت عبر غونزاليز الذي تغلب على يوجني 7-6 (7-4) و5-7 و6-3 و7-6 (7-4) في مباراة الفردي الاولى امس الاول ، وادرك سافين التعادل بفوزه على غارسيا 6-1 و3-6 و6-3 و7-6 (7-4).


وتقام اليوم الاحد مباراتا الفردي الاخيرتان.


وتقدمت هولندا على سويسرا 2-1  أمس السبت في اطار مواجهتهما بالدور الاول بالمجموعة العالمية .


فاز ايفس اليجرو وايفو هويبرجر من سويسرا على دينيس فان شيبنجين وبيتر  فيسيلز 5-7 و4-6 و7-6 و7-5 و9-7.


وكانت مباراتا الفردي أمس الاول الجمعة انتهت بتقدم هولندا 2-صفر.


فاز سينج شالكن على ماركو شيدينيلي 7-6 و4-6 و6-3 و5-7 و6-2.


وفاز فيسيلز على ستانيسلاس فافرنيكا 7-6 و6-7 و7-6 و6-4.

وتستكمل باقي مباريات المواجهة اليوم الاحد.


وتقدمت روسيا البيضاء على رومانيا 2-1  أمس السبت في اطار مواجهتهما بالدور الاول بالمجموعة العالمية .


فاز ماكس ميرني وفلاديمير فولتشكوف من روسيا البيضاء على اندريه بافل وجابريل  تريفو 7-6 و6-3 و6-4 في مباراة الزوجي أمس .


وكانت روسيا البيضاء ورومانيا متعادلتين 1-1 بعد انتهاء مباراتي الفردي أمس الاول الجمعة.


ففي لقاء الفردي الاول فاز ميرني على الروماني فيكتور هانيسكو 7-6 و6-4 و3-6  و6-4.


وتغلب الروماني بافل على كولتشكوف 6-4 و7-6 و7-6 في لقاء الفردي الثاني.
وتستكمل باقي مباريات المواجهة اليوم الاحد.


 وتقدمت فرنسا على ضيفتها السويد 2-1 أمس السبت في ستراسبورغ في اليوم الثاني من منافسات الدور الاول .


وفي مباراة الزوجي أمس، فاز الفرنسيان ارنو كليمان وميكايل لودرا على يوناش بيوركمان وسيمون اسبيلين 7-6 (7-5) و6-4 و6-7 (4-7) و6-4.


وكانت فرنسا تقدمت عبر بول هنري ماتيو الذي تغلب على يواكيم يوهانسون 6-3 و6-4 و6-2، وادرك توماس يوهانسون التعادل للسويد بفوزه على سيباستيان غروجان 6-4 و6-4 و7-6 (7-1).


وتقام اليوم الاحد مباراتا الفردي الاخيرتان.


تقدمت الارجنتين على ضيفتها تشيكيا 3-صفرامس السبت في بوينس ايرس في اليوم الاول من منافسات الدور الاول، وتأهلت الى ربع النهائي.


في مباراة الزوجي، فاز امس الارجنتينيان دافيد نالبانديان وغييرمو كاناس على توماس زيب ويان هيرنيخ 6-3 و4-6 و6-1 و6-2.


وكان نالبانديان على ييري نوفاك 4-6 و6-2 و6-3 و6-4، وغييرمو كوريا على توماس بيرديخ 6-3 و3-6 و6-صفر و6-3 في مباراتي الفردي الاوليين امس الاول الجمعة.


ولن تؤثر نتيجتا مباراتي الفردي الاخيرتين اليوم الاحد على تأهل الارجنتين.


الخبرة تقود ديفنبورت الى اللقب


احتاجت الاميركية ليندساي ديفنبورت المصنفة اولى الى مخزون وافر من الخبرة التي حصدتها طوال مسيرتها الاحترافية لتتفوق على الصربية يلينا يانكوفيتش 6-4 و3-6 و6-4 امس السبت في المباراة النهائية لدورة دبي الدولية في كرة المضرب البالغ مجموع جوائزها مليون دولار.


ونالت الفائزة جائزة المركز الاول وقدرها 159 الف دولار، مقابل نحو 84.5 الف دولار ليانكوفيتش.


وشتان ما بين سجل اللاعبتين، فديفنبورت (28 عاما) احرزت لقبها السادس والاربعين في مسيرتها، بينما بقيت يانكوفيتش (23 عاما) عند لقبها الوحيد في دورة بودابست العام الماضي.


وكانت يانكوفيتش تأهلت الى المباراة النهائية على حساب الاميركية سيرينا وليامس الثانية بعد ان تقدمت عليها 6-صفر و4-3 قبل ان تنسحب الاخيرة بداعي الاصابة في يدها اليمنى، فيما فازت ديفنبورت في نصف النهائي على السويسرية باتي شنايدر الثامنة 4-6 و7-5 و6-1.


وخلفت ديفنبورت بالتالي في سجل هذه الدورة البلجيكية جوستين هينان الفائزة باللقب عامي 2003 و2004.


وانطلقت دورة دبي للسيدات عام 2001 وفازت حينها السويسرية مارتينا هينغيس باللقب الاول، ثم الفرنسية اميلي موريسمو عام 2002.


ورفعت اللجنة المنظمة للدورة الجوائز المالية هذا العام من 585 الف دولار الى مليون دولار، وتأتي ضمن دورات الفئة الثانية (تير 2).


وقدمت اللاعبتان عرضا رائعا اكدت خلاله ديفنبورت علو كعبها وجدارتها بصدارة التصنيف العالمي للاعبات المحترفات، ويانكوفيتش باحقيتها في تحسين ترتيبها حيث ان اداءها يؤهلها الى دخول لائحة العشر الاوليات في وقت قريب اذا ما استمرت على المنوال ذاته.


وكانت ديفنبورت حذرة جدا في هذه المباراة من منافستها التي ارهقت سيرينا وليامس كثيرا في نصف النهائي رغم اصابة الاخيرة، فكانت توقعاتها بالتالي بخوض مباراة صعبة في محلها لان يانكوفيتش تملك قدرة عالية على توجيه كرات قوية من الخط الخلفي ومن الجهتين اليمنى واليسرى معا، كما تمتاز بارسال محكم، وبسرعة كبيرة في الحركة.


وارتكبت الصربية ثلاثة اخطاء مزدوجة في الارسال في الشوط الاول لتمنح منافستها التقدم 1-صفر، لكنها لم تنتظر طويلا لاستعادة المبادرة وعادلت في الشوط الثاني مباشرة، واستمر التعادل الى ان كسرت ديفنبورت ارسال يانكوفيتش في الشوط الخامس وتقدمت 5-2، وحافظت على تقدمها بفضل ضرباتها القوية الى ان انهت المجموعة الاولى 6-4 في 37 دقيقة.


وارتفع اداء يانكوفيتش في المجموعة الثانية التي تبادلت فيه كسر الارسال مع منافستها، فاولا كانت الافضلية لديفنبورت في الشوط الثالث، ثم لها في الرابع، لكن الصربية فرضت تفوقها مجددا في الشوط السادس لتتقدم 4-2 ثم تفوز في المجموعة 6-3.


وارتقى اداء اللاعبتين الى افضل ما لديهما في المجموعة الثالثة الحاسمة حيث حاربتا على كل نقطة، ونجحت الاميركية في كسر ارسال منافستها في الشوط الثالث، لكن الاخيرة لم تستسلم كعادتها في هذه الدورة وردت التحية في الشوط الرابع، واستمر التعادل 3-3 ثم 4-4، وسنحت للصربية فرصة مناسبة لكسر الارسال والتقدم 5-4 لكنها خبرة ديفنبورت لعبت دورها في هذا الوقت الحرج وانقذتها من موقف صعب فرضته هي على منافستها حين كسرت ارسالها من دون ان تمكنها من الفوز باي نقطة في الشوط الثاني عشر منهية المباراة في ساعتين وخمس دقائق.


وقالت ديفنبورت بعد ارتفاع عدد القابها الى 46 "انه امر رائع لكنني لا افكر في هذه االامور عندما اكون في الملعب"، مضيفة "كانت المباراة متقاربة تماما وحسمت اشواطها بفارق بسيط لكنني كنت مصممة على الفوز في هذا النهائي واحراز اللقب".


وتابعت "خضت بعض المباريات الصعبة في هذه الدورة واعد بانني اذا واصلت مسيرتي سأعود للمشاركة فيها العام المقبل".


من جهتها، قالت يانكوفيتش "ماذا يسعني ان اقول، لقد كان اسبوعي رائعا هنا وكل شيىء فيه كان رائعا، فاشكر الجميع والجمهور بالتحديد".


واضافت "لم اتمكن من فعل المزيد فديفنبورت لعبت بشكل رائع لانها كادت تدمرني في نهاية المباراة ولكنني على كل حال سعيدة جدا لما فعلته في هذه الدورة".


وستدخل يانكوفيتش لائحة العشرين الاوليات في التصنيف الذي سيصدر بعد غد الاثنين. 

التعليق