الحرير السحاب الملون وستائر النعومة المدهشة

تم نشره في الاثنين 28 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • الحرير السحاب الملون وستائر النعومة المدهشة

 

     تتكئ هانغتشو على قدم جبل تيانمو ... حاضرة مقاطعة تشجيانغ بشرق الصين،وتشتهر بالمناظر الفاتنة والمواقع الثقافية، وتحتضن البحيرة الغربي, ويمر بها ايضا نهر تشيانتانغ العجيب, وقد أثنى عليها الرحالة الايطالي ماركو بولو في القرن 13 بانها الفردوس الاجمل في العالم .

 هانغتشو مدينة تاريخية شهدت الازدهار منذ قديم الزمان , فقبل حوالي خمسة آلاف عام استوطنها بنو الانسان الذين خلقوا واحدة من ابكر الثقافات البدائية , وفي خلال عهد اسرة سونغ الجنوبية ( 1127-1279) كانت هانغتشو – اسمها آنذاك لينآن – عاصمة البلاد وبالتالي المركز السياسي والاقتصادي والثقافي بالصين . واليوم .. اصبحت هانغتشو مدينة سياحية دولية فتحت ذراعيها للناس من مختلف بقاع الكرة الارضية .


الحرير: بهاء هانغتشو


     تشتهر هانغتشو بانتاج حرير من نوعية راقية , ويعود تاريخها في زراعة التوت وتربية دود القز الى العصر الحجري الحديث , وفي خلال عهد اسرة سونغ الجنوبية ,اصبحت هانغتشو المركز الوطني لانتاج وتجارة الحرير,
ومنذ ذلك حازت شهرة بانها " موطن الحرير " .


     يشتهر حرير هانغتشو بانه " السحاب الملون في السماء" كما يشتهر بنسيجه الناعم ولونه اللامع , والشعور بالروعة والسلاسة . في اوائل عهد اسرة هان ( 296  – 220) وصل حرير هانغتشو الى الدول الاجنبية عبر طريق الحرير . وحاليا تنتج المدينة انواعا كثيرة من منتجات الحرير تلقى رواجا جيدا في الاسواق المحلية والدولية على حد سواء . وان صناعة الحرير قد افادت كثيرا النمو الاقتصادي في المدينة .


     منتجات الحرير بالنسبة لزوار هانغتشو هو الخيار الاول لدى شراء الهدايا ليعودوا بها الى اوطانهم لتقديمها الى الاقرباء والاصدقاء . ولدى شراء منتجات الحرير  ينصح المرء بالشراء من مدينة هانغتشو للحرير الصيني بالقرب من البحيرة الغربية . هذه المدينة بنيت عام 1987  وجرى توسيعها واصبحت مساحتها بحجم مدينة حقيقية . هناك تتقاطع الشوارع التجارية ، وعلى جانبي الشوارع محلات باساليب معمارية قديمة وفي نظام متناسق ، تبيع مختلف المنسوجات الحريرية بما في ذلك : القماش والملابس والحرف اليدوية والشالات وربطات العنق ..وتظهر الابتسامات المشرقة والحماسة المتقدة على وجوه الباعة وهم يحيون الزبائن المارين .


تربية دود الحرير


  - تمر اليرقة الناتجة من بيضة دودة الحرير التي تضعها الفراشة خلال دورة حياتها بالمراحل التالية:
 -  بيوض الحرير.
 -  اليرقة أو دودة الحرير.
 - الخادرة أو الزيز.
 -  فراشة.


 تبيض دودة القز 500 بيضة تقريباً. ويبلغ طول خيط الحرير 1500 متر تقريباً.
شرانق الحرير ثلاثة ألوان: أبيض، أصفر، وبرتقالي. الأبيض يصنف خيط حرير باب أول، والأصفر باب ثان، أما البرتقالي فباب ثالث. تتغذى دودة القز من ورق التوت فور خروجها من البيضة، ولكي تفقس تتعرض لحرارة 24 درجة "مئوية" مدة عشرة أيام حيث تخرج منها اليرقات (الدود) وتستمر بأكل ورق التوت حتى تصبح قادرة على نسج الشرنقة. تمر دودة الحرير، منذ خروجها من البيضة الى أن تصبح شرنقة، بخمس مراحل تسمى "أعمار الدودة". يفصل بين العمر والعمر فترة انسلاخ، تسمى "الصومة"، وعددها أربع، تتوقف خلالها الدودة عن الأكل، لتخلع عنها جلدتها القديمة كي تتكون لها جلدة جديدة تمكنها من النمو. وعندما تباشر الدودة نسج الشرنقة تتوقـف عن الطعام وتبحث عن مكان مرتفـع تثبت نفسها علـيه بواسـطة أرجلها الثمانية الخلفية، وتبدأ بفرز خيط الحرير من فمها وتغلف نفسها به تدريجياً. عندما تكتمل الشرنقة، تتحول الدودة تدريجياً الى (خادرة) أو (زيز) وبعد مرور أيام عدة تتحول الى فراشة. وحين يكتمل نموها تفرز مادة آكلة للحرير تمكنها من ثقب الشرنقة والخروج منها. بعد خروجها من الشرانق تتلاقح الفراشات وتضع الإناث بيوضها لتعيد دورتها الحياتية مجدداً.
 
? للاحتفاظ بالشرانق كما هي توضع في أكياس نايلون داخل الثلاجة حيث يتم خنق الزيز في داخلها.


?   للحصول على خيط الحرير توضع الشرانق في ماء مغلية، ويسحب خيط الحرير على مغزل خاص.


? للحصول على البيوض تترك الشرانق في علبة مفتوحة وبعد 20 أو 25 يوماً تصبح فراشات ويتم التزاوج وتؤخذ البيوض منها.


? يحفـظ البيض داخل ورق أبيض ناعم في البراد للسنة القادمة، وعندما يأتي موسم التوت القادم يخرج من البراد ويوضع في مكان دافئ (24 درجة مئوية) لمدة عشرة أيام تقريباً، حيث تخرج من كل بيضة يرقة (دودة) ، وبسرعة يفرم لها ورق التوت على قياسها. وكلما ازداد حجمها يفرم الورق بقطع أكبر حتى تصبح الدودة بقياس الورقة نفسها، وتتغذى منها مدة 40 يوما تقريباً لتغدو قادرة على نسج الشرنقة.
 
 نظرة على الماضي والحاضر والمستقبل


       متحف الحرير في بسوس هو متحف بيئي بامتياز ومركز للثقافة يتضمن برنامجه المحيط الذي يعيش فيه الإنسان والعلاقات التي ينسجها مع هذا المحيط. وتتوفر 3 عناصر في هذا المتحف وهي: المجموعة السكانية والأرض والزمان.

يبرز المتحف البيئي الذاكرة الجماعية للمنطقة بأسرها، ويحث هذه المجموعة السكانية لإلقاء نظرة جديدة على ماضيها وحياتها اليومية ومستقبلها. فتح المتحف أبوابه اعتباراً من 4 أيار ويستمر لغاية 29 آب 2004 من الساعة العاشرة صباحاً حتى السادسة مساءً (ما عدا الاثنين).
 
 هل تعلم؟
 
- نحتاج الى 110 شرانق تقريباً لصنع ربطة عنق من الحرير.


- نحتاج الى 630 شرنقة تقريباً لصنع قميص من الحرير.


-  نحتاج الى تربية 3000 دودة قز تأكل 65 كلغ من ورق التوت لصنع كيمونو من الحرير السميك.


-  8000 دودة قز تأكل 170 كلغ من ورق التوت وتمكننا من صنع عشرة قمصان من الحرير.


- إن شرنقة متوسطة الحجم تحتوي على 300 أو 400 متراً من خيط الحرير.


- إن الشرنقة الأنثى تزن أكثر من الشرنقة الذكر.
 
 ميزات الحرير
 
?  له لمعية ينفرد بها عن بقية الخيوط الكيمائية والطبيعية.


? يمكن صبغه وطبعه بمعظم أنواع الصباغ ويعطي ألواناً جميلة وجذابة.


? ملمسه ناعم وطري يزيد لابسه رونقاً وجمالاً.


?عازل ممتاز للحرارة لذا فهو دافئ في الشتاء وبارد في الصيف.


? يمتص الرطوبة حتى معدل 30% من وزنه ومع ذلك تشعر به جافاً فهو يمتص العرق ولا يلتصق بجسد من يرتديه.


? أمتن الخيوط على الإطـلاق فإذا أخذنا على سبيل المثال خيطاً من الحرير وخيطاً من الفولاذ بالقطر نفسه فإنهما في هذه الحـالة بالمتانة نفسها.

التعليق