ارتفاع الستار مبكرا عن "محاكمة القرن" لمايكل جاكسون

تم نشره في الاثنين 28 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً

 كاليفورنيا  -سيرفع الستار في وقت سابق على المتوقع صباح اليوم الاثنين على "محاكمة القرن"في كاليفورنيا حيث ستضع مداخلات الادعاء والدفاع نجم البوب مايكل جاكسون في بؤرة الضوء أمام جمهور من المشاهدين يحبس أنفاسه.


      فاعتبارا من الساعة الثامنة والنصف من يوم 18 شباط وحتى الصيف ستشهد قاعة المحاكمة رقم 2 في محكمة سانتا ماريا العليا بسانتا باربرا سؤالا واحد هو "هل ارتكب النجم الشهير غريب الاطوار جريمة الاعتداء الجنسي على طفل أم أنه ضحية أسرة استغلت مزاعم عن سلوكيات منحرفة جنسيا".


     حلف 12 من المحلفين وثمانية بدلاء اليمين القانونية أمام القاضي رئيس المحكمة رودني ميلفيل قبل الموعد المحدد الاسبوع الماضي. وتتكون هيئة المحلفين التي أطلقت عليها وسائل الاعلام اسم "جاكسون 12 " في إشارة إلى فرقة جاكسون السابقة "جاكسون5" من رجال ونساء تتراوح أعمارهم بين 20 و79 عاما من الامريكيين البيض أو المنحدرين من أصل لاتيني أو آسيوي.


     ولم تتضح بعد توجهات المحلفين وما إذا كانوا من المحافظين المتدينين المؤمنين بالقيم الاسرية كما طلب الادعاء أم يميلون أكثر نحو الاتجاهات المستقلة والفكر الليبرالي كما يود معسكر جاكسون. لكن المؤكد أنهم هم الذين سيقررون ما إذا كان ملك البوب سيذهب إلى السجن ليمضي هناك نحو 21 عاما إذا أدين بجميع التهم الموجهة إليه وعددها .12


      بنى ممثل الادعاء في القضية توم سنيدون موقفه في القضية على شهادة قاصرين أولهما الضحية المفترضة ويبلغ من العمر 15عاما وشقيقه الاصغر.

وكان الاثنان قد دعيا إلى مزرعة جاكسون المعروفة باسم (نفرلاند رانش) في ربيع عام 2003 حيث ادعيا أن مغني البوب الذي حامت حوله من قبل شبهات بميله إلى الاطفال جنسيا ألح على الصبي الذي كان في الثالثة عشرة من عمره آنذاك لتناول مشروب كحولي ثم راح يمارس ألعابا جنسية معه. ونفى جاكسون الاتهامات بشكل قاطع قائلا إنها "كذبة كبيرة" تستهدف ابتزازه ماليا.
 
 
 

التعليق