رانييري يتحمل مسؤولية فشل فالنسيا

تم نشره في الأحد 27 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • رانييري يتحمل مسؤولية فشل فالنسيا

مدريد - قال كلاوديو رانييري الذي أقيل من منصب المدير الفني لفريق فالنسيا الاسباني لكرة القدم أمس الاول الجمعة بعد ثمانية شهور فقط من توليه مسؤولية تدريب الفريق للمرة الثانية في تاريخه إنه يتحمل المسؤولية الكاملة في فشل الفريق في تحقيق نتائج طيبة.


وقال الايطالي رانييري البالغ من العمر 53 عاما لمحطة نو الاذاعية "حاولت دوما تشكيل مجموعة من اللاعبين تلعب بقوة وجد ولكن هذه المرة لم أتمكن من تحقيق ذلك.


"أتحمل المسؤولية تماما لان الفريق انعكاس لشخصية المدرب وهذه المرة لم  أتمكن من تحقيق ذلك."


وأقيل رانييري بعد خروج فالنسيا من بطولة كأس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم أمام ستيوا بوخارست الروماني يوم الخميس.


وفرط فالنسيا الذي احرز لقب الدوري الاسباني وكأس الاتحاد الاوروبي الموسم الماضي في تقدمه 2-صفر في مباراة الذهاب امام ستيوا بوخارست ليخسر بركلات الترجيح امام ستيوا بطل اوروبا السابق الخميس الماضي.


وكان رانييري تحت ضغط بالفعل من جراء مستوى الفريق السيء في الدوري الاسباني لكرة القدم بعد ست مباريات دون فوز مما أدى إلى تراجع الفريق للمركز السادس في الدوري المؤلف من 20 فريقا.


ووقع رانييري عقدا مدته ثلاثة أعوام في يونيو/ حزيران بعد اقالته من منصب المدير الفني لتشيلسي.


وقال رانييري إن فوز فالنسيا بالدوري الاسباني مرتين ونجاحه في بطولة كأس الاتحاد الاوروبي تحت قيادة المدير الفني السابق للفريق رافائيل بنيتيز أدى إلى توقعات غير واقعية.


وقال "اعتقد كثيرون انه بامكان فالنسيا تحقيق نفس انجازات برشلونة وريال مدريد والفوز ببطولات طول الوقت. ولكني أعتقد انه يتحتم أن يكون هدفنا هو انهاء الموسم بين الفرق الأربعة الأولى وإذا مر الموسم بشكل جيد يمكن  آنذاك الفوز ببطولة."


واستطرد "حضرت لفالنسيا بسبب حبي للنادي الكبير والمدينة الرائعة. ولهذا من المؤسف أن ينتهي عملي هنا. لم أكن أتمنى أن أكمل عقدي فقط ولكن أن اختتم حياتي في ملاعب كرة القدم هنا."


وتابع "أود أن يعلم المشجعون أني سأظل من مشجعي نادي فالنسيا لكرة القدم دائما."


وتولى مسؤولية تدريب الفريق خلفا لرانييري مساعد بنيتيز السابق انطونيو لوبيز.

التعليق