بدء التحقيق في نتيجة مباراة بانيونيوس وتبليسي في كأس الاتحاد الاوروبي

تم نشره في الجمعة 25 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً


 أثينا - بدأ مسؤولو القضاء اليوناني أول امس الاربعاء التحقيق في احتمالات التلاعب في نتيجة المباراة التي جرت بين بانيونيوس اليوناني وتبليسي الجورجي في كأس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم خلال كانون الاول/ديسمبر الماضي.


 وكان الشوط الاول من المباراة قد انتهى بتقدم النادي الجورجي (1-0) ولكن بانيونيوس نجح في قلب الاوضاع تماما وتسجيل خمسة أهداف منها هدفان في الوقت بدل الضائع ليفوز (5-2) في هذه المباراة التي شهدت إقبالا شديدا من المراهنين على نفس هذا السيناريو الذي شهده اللقاء.


 وأشارت وسائل الاعلام اليونانية أول امس الاربعاء إلى أن شبكة مراهنات في ألمانيا يقودها ثلاثة أشقاء من كرواتيا شاركت في هذا الاحتيال الذي تورط فيه أيضا أشخاص آخرون من سالونيك باليونان، وقد ألقت الشرطة الالمانية القبض على الاشقاء الثلاثة وتحتجزهم الان لمشاركتهم في فضيحة التلاعب في نتائج المباريات بألمانيا والتي أثيرت في كانون الثاني/يناير الماضي.


 وذكرت التقارير الاعلامية أن من بين المتورطين في الفضيحة حكمان سابقان ومدرب ومدير بأحد الاندية، وكشفت قناة إخبارية باليونان أن تأكد بالفعل أنه حدث تلاعب في نتيجة المباراة وأن أحد الاشخاص في جورجيا كان يعلم بهذه النتيجة قبل يومين من إقامة المباراة.

التعليق