نور الدين يشارك في مسيرة الفرح الاردني

تم نشره في الخميس 17 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً
  • نور الدين يشارك في مسيرة الفرح الاردني

عمان - عبرت جموع المواطنين من اهالي لواء البتراء بعفويتها ووطنيتها المعهودة عن ابتهاجها وولائها وتهانيها لجلالة الملك عبدالله الثاني المفدى بمناسبة عيد ميلاد جلالته الثالث والاربعين مؤكدا اعتزازها وبيعتها لقائد الوطن وهي تخرج صباح اليوم مشاركة بمسيرة الفرح الاردني التي ينظمها المجلس الاعلى للشباب في محافظات واقاليم المملكة حيث تقدم د. مأمون نور الدين رئيس المجلس راعي الحفل المشاركين في المسيرة التي انطلقت من امام المسجد الكبير وانتهت في قاعة مديرية شباب اللواء التي اشرفت على تنظيم المسيرة وترتيباتها حيث رافقت فرقة الهجانة والفرق الشبابية والكشفية المشاركين في الوقت الذي ارتفعت فيه الاهازيج الشعبية والوطنية تصدح باسم القصائد.


وفي موقع الاحتفال الذي غطى به المشاركون المدرجات تقاطعت هتافات المشاركين مع كلمات المتحدثين الذين اجمعوا من خلال كلماتهم على التفاف الاسرة الاردنية حول قيادتها الحكيمة وافتداء العرش الهاشمي حيث تحدث متصرف اللواء نسيم الخصاونة, ورئيس سلطة الاقليم عبدالله ابوعليم والنائب علي السعيدات, وسليمان العلايا "كلمة المجتمع المحلي" وحنان الحسنات "القطاع النسائي" وعبدالله السعيدات "قصيدة شعرية", والشابة ميس النوافلة "القطاع الشبابي" تناولوا في كلماتهم الانجازات وبناء دولة المؤسسات والمكتسبات الوطنية والدور الذي يقوم به جلالته على الصعد المحلية والعربية والدولية مما مكن من وضع الاردن على الخارطة الدولية فيما عكست فرق نادي موسى ونادي الراجف ومدرسة الطيبة والمطرب علي الفضول في الفقرات الفنية فرحتها في هذه المناسبة الفعالية التي تعد عرسا من اعراس الوطن.


وحضر الحفل محافظ معان وعدد من المسؤولين وشيوخ العشائر ووجهاء وادي موسى واقليم البتراء.


رئيس المجلس يتفقد المنشآت الشبابية


وكان رئيس المجلس د. مأمون نور الدين امضى اول من امس في جولات تفقدية للمنشآت الشبابية حيث تفقد المعسكر الكشفي البيئي في منطقة الهيشة والذي سينجز قبل نهاية نيسان القادم ليكون في خدمة الاهالي والقطاع الشبابي في المنطقة والاقليم وشباب المملكة كما تفقد بحضور مدير شباب الاقليم احمد النصيرات ومديري الشؤون الهندسية والاعلام والعلاقات العامة في المجلس مركزي شابات الطيبة والبترا ومركز شباب البترا حيث استمع الى مشرفي هذه المراكز ميسون قطيشات, واسماء الطويسي وخالد الفضول حول نشاطات المراكز ودورها في خدمة العمل الشبابي والمجتمعات المحلية بالاضافة الى الاحتياجات اللازمة لهذه المراكز حيث اكد رئيس المجلس دعم المراكز الشبابية في المملكة وتوفير سبل الرعاية لها من برامج واجهزة متطورة وتأهيل العاملين فيها لتؤدي دورها الوطني بعد ان استقطب المجلس في برامجه نحو 176 الف شاب وشابة العام الماضي مشيرا الى ان برامج المجلس ستتعزز مع تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للشباب وبدء اعمال نادي الابداع الشبابي حيث سيطبق جلالة الملك عبدالله الثاني نهاية هذا الشهر مشروع الاستراتيجية واشهار النادي خلال الحفل الذي يقيمه المجلس.

التعليق