الصين أعدمت 650 شخصا في شهرين

تم نشره في الخميس 10 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً

   بكين- ذكرت منظمة العفو الدولية  أن الصين أعدمت 650 شخصا على الاقل خلال شهرين بالاضافة إلى 200 آخرين قبل أسبوعين من الاحتفال بالعام القمري الصيني الجديد.


 وأكدت المنظمة أنها سجلت من خلال وسائل الاعلام المحلية 650 حالة إعدام في شهري كانون الاول'ديسمبر وكانون الثاني'يناير.


 وقالت المنظمة في بيان "إن هذين الشهرين يعتبران من الشهورالعادية".
 وأضافت أنها سجلت نحو 200 حالة إعدام خلال الاسبوعين اللذين سبقا حلول العام القمري الجديد الذي بدأ اليوم الاربعاء.


 وقالت كاترين بابر نائبة مدير قسم آسيا بالمنظمة في البيان "هنا كفجوة كبرى بين السياسة والممارسة فيما يتعلق بعقوبة الاعدام في الصين".


 وأضافت "بينما تدعي الحكومة (الصينية) أن عقوبة الاعدام تطبق بحرص نجد أن ارتفاع معدل عمليات الاعدام .. الذي نشهده في البلاد حاليا يقوض أي زعم بهذا الحذر".


 وقالت بابر "بالاضافة إلى ذلك فهناك قلق حقيقي من أن عددا من الذين أعدموا ربما كانوا أبرياء .. إن النظام القضائي في الصين ليس قويا بالدرجة الكافية التي تضمن محاكمة عادلة".


 وأعطت منظمة العفو الدولية مثالا لرجل أعدم بتهمة بالقتل بعد 24يوما فقط من بدء محاكمته في عملية قانونية "ذات مسار سريع"تستخدم في إطار حملات الصين "للضرب بيد من حديد" لمكافحة الجريمة.


 ومن بين المائتين الذين نفذ فيهم حكم الاعدام الكثير من المتهمين في جرائم اقتصادية. وتعتبر الحكومة الصينية العدد الاجمالي للذين ينفذ فيهم حكم الاعدام سنويا سرا من أسرار الدولة.


 وقالت بابر "نأمل أن يتذكر زعماء الاتحاد الاوروبي أولئك الاشخاص عندما تأتي لحظة إصدارهم قرارا بشأن رفع حظرالاسلحة المفروض على الصين بسبب انتهاكات حقوق الانسان التيارتكبت (أثناء قمع النشطاء المطالبين بالديمقراطية) عام 1989".

التعليق