تشاؤم حول مستوى الحضور الجماهيري ايابا وظاهرة القطبين مستمرة

تم نشره في الثلاثاء 8 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً
  • تشاؤم حول مستوى الحضور الجماهيري ايابا وظاهرة القطبين مستمرة

في استفتاء لقراء "الغد" عبر شبكة الانترنت

عمان-  طرحت "الغد" عبر موقعها الالكتروني قضية رياضية تتناول انحسار لقب بطولة الدوري بين الفيصلي والوحدات منذ فترة طويلة،وافسحت الصحيفة المجال امام القراء الاعزاء للادلاء بأرائهم ومقترحاتهم،كما طرحت الصحيفة سؤالا مفاده فيما اذا كان القارئ يعتقد بأن الحضور الجماهيري لمباريات الدوري الممتاز سيتحسن في مرحلة الاياب،وصوت على الاستفتاء 116 مشاركا،اعتقد 53% منهم بأن الحضور لن يتحسن،بينما توقع 47% منهم بتحسن مستوى الحضور.


محمد شناعه
    نعم سيبقى الدوري محصورا بين الوحدات والفيصلي ، أما مستوى الذهاب فهو جيد رغم تباين الأداء من مرحلة لأخرى وأعتقد أنّ أهم ما ميز هذه المرحلة هو مستوى التحكيم السيء جدا والمؤثر.


رائد
اعتقد انه سيبقى محصوراً بين الوحدات والفيصلي عموماً ما سيحدد بطل الدوري هي مباراتهما المؤجلة القادمة.. ففي حالة فوز الوحدات فإنه سيقترب كثيراً من الصدارة وبالتالي من اللقب واما العكس او حتى التعادل فأن الدوري سيجير مباشرة لمصلحة للفيصلي .


الهباهبة
اعتقد انه يجب اجراء تغييرات على نظام الدوري والا فما معنى ان تبقى المنافسة بين فريقين وهناك فريق يتربع على عرش البطولة لست سنوات متتالية.


ابو نصور
اعتقد بأن بطولة الدوري محصورة بين فريقين منذ خمس سنوات،وهي بطولة جيدة والفيصلي الطرف الافضل فيها.


منذر المحارمة
اعتقد بأن الفيصلي افضل فريق اردني.


زايد
اظن بأن فريق الرمثا سيعود بعد بضع سنوات الى مستواه الطيب في بداية الثمانينيات،وبرأيي فان الفيصلي الفريق الافضل الان.


حسام الجابري
برأيي فان بطولة الدوري الممتاز سيئة المستوى،ومن المؤسف ان نرى البطولة مدمرة وتعالوا نرى ماذا حصل للدوري الان فلا مستوى ولا اثارة ولا جمهور،ولماذا يقام الدوري في الشتاء ولماذا تنقل مباريات الفيصلي والوحدات الى الزرقاء؟.


ايسر تيسير الغول
اعتقد بأن الوحدات بطل الدوري والبقعه ثانيا والفيصلي ثالثا وشباب الاردن رابعا


ابو عدي
الدوري جيد .. وحدات وفيصلي مش مهم "الاثنان ابطال".


محمد عدنان الخطيب
نعم أنا متأكد بأن بطولة الدوري ليست بين الوحدات والفيصلي وإنما أرى أن اللقب محسوم للنادي الفيصلي مع أنني وحداتي . طبعاً يرجع ذلك إلى محدودية الدخل لدى الأندية الأردنية . وقد أصبحنا هنا في الأردن يضرب بنا المثل في دوري كرة القدم وبأن الدوري محصور بين الفيصلي والوحدات لا بل بين الفيصلي و الفيصلي . فنتمنى أن يكون هناك دعم أكبر لكرة القدم ليكون لدين أجيال أفضل وبالتالي منتخب أفضل نفتخر به .


ماهر يعقوب ابونعمه
اعتقد انه واجب الاتحاد دعم الاندية الاخرى بوسائل عديدة منها ان يكون الاختيار للمنتخب من معظم الاندية وليس فقط من ناديين لان الذي يحصل هو ان الفيصلي والوحدات يستفيدان من اعداد لاعبيهم في المنتخب وليس المنتخب الذي يستفيد من اعداد اللاعبين لدى الناديان بدليل ان من يدخل هذان الناديان يتم ضمهم الى المنتخب بشكل فوري ومن ثم يتم الحكم عليه ودليل ذلك ان بعض اللاعبين مثل سمعان هلسة وعوض راغب ومحمد زهير والكثير من لاعبي هذين الناديين يدخلون المنتخب ثم يتم الحكم عليهم عكس الاندية الاخرى التي يجب ان يكون اللاعب مجرب وبمستوى عال حتى يتم ضمه وبمجرد اي هبوط في مستواه يتم استبعاده بينمايعطى غيره من لاعبي الفيصلي والوحدات الفرصة تلو الاخرى ،كذلك نرى ان يتم اعلاميا تسليط الاضواء على الاندية الاخرى وتلميعها ،كذلك اعتقد ان الاندية الاخرى بحاجة الى دعم اكثر من قبل الاتحاد لرفع سويتها.


اليس سلاق
أود أن أشكركم على إهتمامكم بآراء القراء وحرصكم الدائم على التواصل معهم. وأود أن أشير الى جودة مخرجات جريدتكم من حيث الشكل والمضمون وكل ما هو جديد في هذا العالم وفي هذا الوطن العزيز.


إن المنافسة على بطولة الدوري كانت بين القطبين (الفيصلي والوحدات) لكنها بدأت تتغير وتأخذ منحنا آخر حيث حافظ الفيصلي على سطوته فيما بدأ المنحنى التنازلي للوحدات وخير دليل على ذلك ما حصل العام الماضي حيث أصبح فريق الحسين إربد هو الوصيف وفي السنة الحالية سيحدث نفس الشيء بأن البطل سيبقى بطلاً وأن الوصيف سيصبح فريق البقعة فبالتالي أقول بأن عبارة القطبين ستلغى وأن الكرة الأردنية لها قطب واحد فقط لا يتغير وقطب آخر يتغير بتغير الظروف والامكانيات فكان الوحدات وأصبح الحسين وسيكون البقعة وفي القريب العاجل سيصبح شباب الأردن، لكن الفيصلي يبقى محلقا وممثلاً وحيدا للكرة الأردنية لسنوات طويلة طويلة.


عصام عيسى حسن
اولاً : الدوري سيرتبط بشكل كبير بلقاء الفيصلي مع الوحدات القادم و الذي ان لم يفز به الوحدات سيكون الدوري بنسبة كبيرة في سجلات الفيصلي مع اعطاء جزء من الأهمية للقاء الفيصلي مع الحسين الذي يمكن ان يعيد الوحدات فقط الى حسابات الدوري.


ثانيا : مسألة الأقطاب موجودة في معظم بلاد العالم و غالباً ما يكون لقاء الأقطاب باهتاً بسبب الشد العصبي و حسابات النقاط و هذه ما ينطبق على لقاء الفيصلي مع الوحدات في السنوات الأخيرة،مباراة لا يمكن تذوق اي شي يخص كرة القدم بها فقط حضور جماهيري مشحون و تعصب نادوي لا يرتقي الى الفن الذي يمكن ان يكون في كرة القدم،بعكس اللقاءات التي تمت في العقد الماضي حيث كانت هذه المباراة تستحق ان تتابع بما فيها من اختلاف في التكتيك و التنظيم و تقديم جمل مرسومة تؤدي الى بناء الفرص و الأهداف بشكل مدروس و ليس عشوائي.


ثالثا:في السنوات القادمة سيدخل فريقان الى حلبة التنافس هما شباب الأردن و البقعة ليس على الدوري انما على المركز الثاني فقط ، حيث سيصبح الدوري أسهل على الفيصلي بسبب التعثر الذي سيلاقيه الوحدات من هذه الفرق.

التعليق