الزواج يقصّر عمر النساء!

تم نشره في الجمعة 4 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً

    سيدني - هناك حكمة شائعة تقول إن الوحدة ضارة بصحتك وأن العوانس على نحو خاص لا يحتملن تقدم العمر بهن. لكن باحثين بجامعة كوينزلاند في بريسبين يقولون إن هذا غير حقيقي.

   فقد أمعن هؤلاء الباحثون النظر في عينة من 2300 استرالية تجاوزن الستين عاما ووجدوا أن النساء المطلقات والارامل واللائي لم يسبق لهن الزواج أكثر صحة من نظرائهن المتزوجات. وقالت الباحثة بيليندا هويت لصحيفة (ذي سيدني مورننج هيرالد) "ربما ترهق النساء المتزوجات من العناية بأزواجهن". كان هذا تعليقا قاسيا لكنه يحتمل أن يكون له قدر من الحقيقة.

     وجاء هذا البحث في الوقت المناسب بسبب تزايد عدد النساء المطلقات اللائي فاق عددهن الان الارامل. ومنذ عام  1991 ارتفعت نسبة المطلقات والمنفصلات اللائي تتجاوز أعمارهن الستين عاما من نسبة 6.3 في المئة إلى 9.6 في المئة من بين سكان البلاد البالغ عددهم 20 مليون نسمة.

     وقالت هويت إن هذا البحث يلقي بشكوك على النظرة التقليدية بأن الزواج أفضل مركبة للإبحار إلى ربيع العمر. ووجدت الباحثة أن النساء اللائي يعشن بمفردهن يتمتعن بحياة مفعمة بالنشاط ويندمجن في المجتمع مثل غيرهن.

      وقالت الباحثة "لسن مجموعة من النساء الضعيفات والوحيدات اللائي يصبحن عبئا". وأضافت "ربما ترتبط المتزوجة بدرجة أكبر بالمنزل وبشريكها في الحياة".

التعليق