خضر تحدد آليات هيكلة وزارة الثقافة

تم نشره في الخميس 3 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • خضر تحدد آليات هيكلة وزارة الثقافة



أكدت الناطق الرسمي باسم الحكومة وزيرة الثقافة أسمى خضر خلال لقائها عددا من الاعلاميين في المركز الثقافي الملكي أمس ان خطة إعادة هيكلة الوزارة استندت في  مرجعيتها إلى الرؤية الملكية، والمبادرات والوثائق السياسية والاستراتيجيات الثقافية واضافت خضر ان اعادة الهيكلة تصب في صلب التوجه الذي تتبناه الوزارة بهدف السعي إلى حركة ثقافية نشطة قادرة على التعامل والاستجابة لمراحل التنمية في الاردن بمعانيها السياسية والاقتصادية مشيرة الى انها تأتي في سياق الحاجة الى التمسك بالهوية والانفتاح على الثقافة العربية والعالمية.


وبينت بأن لقاء الاعلاميين جاء كون هذه الفئة من أكثر الفئات القادرة على التأثير في القطاعين الاعلامي والثقافي.


لافتة إلى أن دور الوزارة هو اتاحة المناخ المساعد لنمو الابداع ورعاية المبدعين لتقديم الاردن على المستويين المحلي والعربي.


ونوهت إلى أن هنالك ورشة عمل تعكف هذه الايام على تنفيذ المرحلة الاولى من خطة اعادة الهيكلة،موضحة انه سيصار الى تقليص عدد الدوائر العاملة في الوزارة وحصرها في ثلاث هيئات ، الاولى تختص بقطاع الفنون والثانية بالفكر والاداب والعلوم،  في حين تختص الثالثة والاخيرة في البنية التحتية والبرامج والانشطة والمراكز الثقافية التابعة  للوزارة.


وزادت ان الخطة تسير ضمن خطين متوازيين،احدهما متعلق بمواصلة الجهود في الوزارة وعدم توقفها إلى حين انجاز إعادة الهيكلة، ويحفل هذا الاتجاه بخطط طموحة للنشر ودعم المبدعين والمهرجانات، وتفعيل السجل الوطني للأعمال الفنية واعادة إصدار مجلة فنون، اما الاخر فهو تنفيذ برنامج إعادة هيكلة قطاع الثقافة،مشيرة الى ان البرنامج يسعى إلى استثمار طاقات الموظفين وإعادة تكليفهم بأعمال تتناسب مع قدراتهم، تسبقها عملية تقييم لهم وللدوائر للتعرف على الاختلالات الوظيفية والادارية، لضمان تحديد الاحتياجات والتكليفات لوضع الشخص المناسب بالمكان المناسب ومواصلة التدريب والتأهيل لهم،مؤكدة انه تمت المباشرة في عملية التقييم والتي قد تستغرق شهرا أو شهرين، وتم طرح الخطة على الموظفين جميعا.


ونفت خضر بأن يكون هنالك شخصيات أجنبية ضمن فريق خطة إعادة الهيكلة، مشيرة إلى أنها مكونة من سامية العطعوط لخبرتها في مجال التطوير الاداري وإيمان الهنداوي لخبرتها في إدارة المؤسسات الثقافية، وحقوقية قانونية وثلاثة منتدبين من وزارة التنمية السياسية سابقا، إصلاح القطاع العام حاليا، وآخر لبناني الجنسية خبير لدى اليونسيف يتولى مهمة برامج التأهيل والتدريب، وبأن كل عضو في الفريق يتقاضى مكافأة مالية تتراوح ما بين : 200- 350 دينارا.
ونوهت إلى ان الهدف من تشكيل فريق من خارج كادر الوزارة هو لضمان عدم تأثر اللجنة وضمان حيادها مؤكدة بأن الفريق فور انهائه عملية التقييم الفردية والمؤسسية سيلتقي الهيئات الثقافية العامة والخاصة والمبدعين والمفكرين والمثقفين لضمان توسيع دائرة التقييم.


وتابعت: وستدرس نتائج التقييم لتحديد الاحتياجات، وسيتم تشكيل لجنة توجيهية للمجلس الوطني الاعلى للثقافة، وستضم الوزارة والقطاع الاهلي الثقافي والاعلامي وستكون توزيعاتها حسب التخصصات، وهي لجنة مؤقتة، تعد الإطار التشريعي والمؤسسي للمجلس وتضع نظامه الداخلي، وحين يكتمل ذلك سيتم الاعلان عن المجلس ، ويتوقع انجاز ذلك خلال عامين، وسيعمل المجلس بشكل مواز مع الوزارة في ادارة الشأن الثقافي ووضع السياسات ورسم الخطط والاشراف على الهيئات الثلاث، وبعد مرور الثلاثة اعوام الاولى  سيكون هنالك وقفة تقييم جديدة.


واشارت إلى أن دار الاوبرا المزمع إنشاؤها والمكتبة الوطنية سيتم ربطهما بشكل مباشر إما بهيئة الفكر والاداب والعلوم او بالمجلس الوطني للثقافة.


ولفتت إلى أن المبلغ المرصود لتنفيذ برنامج إعادة الهيكلة يصل إلى مليون وثمانمائة الف دينار.


وفي ردها على مداخلات واقتراحات وتساؤلات الاعلاميين بينت خضر بأن موازنة الوزارة هذا العام تبلغ مليوني دينار، وبأن لجنة التخطيط في الوزارة تم تفعيلها لتقوم بمهمتها من جديد.


مشيرة  إلى ان هنالك نية لتطوير مركز الفنون الجميلة ومحاولات لاخذ الاعتماد له ومشروع لدعم إنشاء بيت العود الاردني بمساعدة الفنان العراقي نصير شمة ليكون على غرار بيت العود في القاهرة، ولتطوير القطاع السينمائي الاردني.
 وفيما يتعلق بتطوير الحركة المسرحية الاردنية اكدت خضر ان الوزارة  تعكف على عقد ورشة متخصصة ولمدة يومين في شهر آذار المقبل  لتقييم تجربة مهرجانات المسرح وتوثيق مواعيدها على الاجندة الوطنية السنوية، ونقل العروض إلى المحافظات لتوسيع دائرة جمهور المسرح موضحة ان صندوق دعم الثقافة سيواصل دعم المبدعين والفنانين.


وختمت حديثها بالإشارة إلى نية الوزارة إنشاء بنك للأعمال الفنية، يضمن تداول العمل الفني ايا كان نوعه لمدة قد تصل إلى شهور في مكان معين، على أن يتداول ولنفس المدة في منطقة أخرى من المملكة.


وكانت خضر قد عرضت خطة إعادة الهيكلة أمام الحضور، ونوهت إلى عقدها خلال الايام المقبلة للقاءات مشابهة في محافظات الشمال والجنوب    
 
 

التعليق