كهوف قبائل المايا تتحول الى مزارات سياحية ملهمة

تم نشره في الأربعاء 2 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً

كانكون (المكسيك) - تزدهر السياحة في المنطقة الواقعة بين كانكون وبلايا ديل كارمن بالمكسيك والتي كانت تتسم بالفقر فيما مضى. ويمكن للزائرين حاليا أن يختاروا من بين العديد من الفنادق المختلفة المستويات بالاضافة إلى المطاعم وملاعب الجولف ومراكز التسوق المنتشرة في كل مكان.

  وينبغي على كل محبي المغامرات أن يزوروا العالم السفلي لحضارة المايا القديمة المعروف باسم زيبالبا.

  وينصح المرشدون السياحيون الزائرين بعدم استخدام أي مبيدات حشرية لانها تضر بالنظام البيئي لزيبالبا الذي يجب أن تتوفر له كل سبل الحماية.

  وتمتد في هذه المنطقة أضخم شبكة من الانهار والكهوف في العالم. في مدخل المنطقة هناك نحو 2500 بئر مياه طبيعي كان يمد سكان المايا بشبه جزيرة يوكاتان بالمياه نظرا لعدم وجود أنهار فوق سطح الارض. وحتى المدن الكبرى لقبائل مثل تشيتشن إيتزا كانت تعتمد على مياه الابار.

  واعتبرت قبائل المايا زيبالبا المنطقة الحيوية لها حيث ساد الاعتقاد أن تشاك إله المطر يسكن تلك المنطقة.

  ويتردد علماء الاثار على زيبالبا حيث يعثرون بين الحين والاخرعلى عظام بعض أفراد قبائل الذين كانوا يقدمون كقرابين للالهة. وعلى رغم عدم شيوع هذه العادة إلا أن بعض أفراد قبائل المايا كانوا يحبسون داخل الكهف حتى ينزل المطر.

التعليق