بطولة استراليا المفتوحة : فيدرر سيد التنس بلا منازع

تم نشره في الأربعاء 26 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • بطولة استراليا المفتوحة : فيدرر سيد التنس بلا منازع

ملبورن - حسم السويسري روجيه فيدرر (23 عاما) المصنف اول وحامل اللقب مباراة صراع الاجيال مع النجم المخضرم اندريه اغاسي (34 عاما) وتخطاه بسهولة 6-3 و6-4 و6-4 وبلغ نصف النهائي من بطولة استراليا المفتوحة لكرة المضرب البالغ مجموع جوائزها14.7 مليون دولار اولى البطولات الاربع الكبرى ضمن الغراند سلام أمس الثلاثاء في ساعة و39 دقيقة.


واثبت فيدرر بانه يحلق خارج السرب منذ فترة بدليل فوزه في مبارياته ال26 الاخيرة على التوالي وبات في حاجة الى 10 انتصارات اخرى ليكسر الرقم القياسي الموجود في حوزة النمسوي توماس موستر برصيد 35 فوزا حققه في تموز/يوليو عام 1995.


وكان فيدرر فاز العام الماضي ببطولات ملبورن وويمبلدون وفلاشينغ ميدوز، وفي حال تمكن من الاحتفاظ باللقب في ملبورن، سيكون اول لاعب يفوز بثلاث بطولات غراند سلام متتالية منذ ان حقق ذلك الاميركي المعتزل ايضا بيت سامبراس موسم 93-1994.


ولم يخسر فيدرر امام اي لاعب مصنف ضمن العشرة الاوائل في العالم في 24 مباراة وتحديدا منذ تشرين الاول/اكتوبر عام 2003 عندما سقط امام الاسباني خوان كارلوس فيريرو في دورة مدريد، اما خسارته الاخيرة فتعود الى دورة الالعاب الاولمبية في اثينا في اب/اغسطس الماضي وكانت امام التشيكي المغمور توماس بيرديخ.


وأصبح فيدرر (23 عاما) هو أول لاعب يفوز على أغاسي بمجموعات متتالية في أستراليا المفتوحة منذ أن فعلها الامريكي مايكل تشانغ في الدور نصف النهائي للبطولة عام 1996.


وفشل أغاسي (34 عاما) أكبر لاعبي البطولة سنا في تحقيق هدفه بإحراز لقب أستراليا المفتوحة للمرة الخامسة في مشواره المهني.


وسدد فيدرر 22 ارسالا نظيفا في طريقه لتحقيق فوزه الخامس على التوالي على اغاسي ليتقدم عليه 5-3.


وكسر فيدرر ارسال اغاسي في كل من المجموعات الثلاث بالرغم من أنه تحتم عليه الدفاع بقوة أثناء محاولات اغاسي لكسر ارساله.


وقال فيدرر "بالنسبة لي كانت مباراة مثالية. الجميع يعلم كيف يمكن أن تتحول دفة المباريات بسرعة ولهذا السبب كنت سعيدا بفوزي بالمجموعة الأولى.


"أعتقد أني بدأت بداية جيدة. أول شوط ارسال لي كان مثاليا وبعد ذلك كسرت ارساله (اغاسي) وكان ذلك مهما."


واستطرد "تحتم علي القتال بقوة للفوز بالمجموعة الاولى ولكن منذ ذلك الوقت بدأت العب ضربات ارسال بشكل جيد للغاية... وهذا أتاح لي الحصول على عدة فرص. كانت رميات ارسالي طول المباراة مثالية وأعتقد أن هذا ما جعلني أفوز بالمباراة."


وأشاد فيدر باداء اغاسي قائلا إن اللاعب الأمريكي جعله يخرج أفضل ما عنده مضيفا "تحتم علي التركيز بشدة وهو ما لم يسمح لي بالاستمتاع بالمباراة كثيرا."
وقال عن اغاسي "إنه أحد أفضل اللاعبين الذين يجيدون اعادة الكرات."


ومضى يقول "قدمت مباراة رائعة وفزت بمجموعات متتالية. أعتقد أنه يجب تقديم مثل هذا العرض الرائع للفوز على اندريه."


ونجح فيدرر في كسر ارسال اغاسي في الشوط السادس من المجموعة الاولى عندما ارتكب الاخير خطأ مزدوجا في الارسال ليتقدم السويسري 4-2 ثم فاز بالشوط 6-3.


وما لبث ان كسر فيدرر اغاسي في مطلع المجموعة الثانية وحافظ على تقدمها حتى النهاية. وتكرر السيناريو ذاته في المجموعة الثالثة عندما خسر اغاسي ارساله في مطلعها وحاول تعديل النتيجة لكن فيدرر لم يفسح له في المجال.


وقال فيدرر: "لعب مباراة رائعة أمس وكان يتوجب علي ان اقدم اداء رفيع المستوى لكي اتغلب على اغاسي".


واضاف "يعتبر اغاسي احد افضل اللاعبين في العالم الذي يجيدون رد الارسالات وبالتالي كان علي ان اكون حاسما في ارسالاتي وهذا ما حصل بالفعل".


اما اغاسي فقال: "بكل بساطة لقد تفوق علي، لقد كان رائعا واعتقد بانه احد افضل اللاعبين في العالم".


سافين يتخطى هرباتي بسهولة ويستعد لمواجهة فيدرر


ولم يجد الروسي العملاق مارات سافين صعوبة في تخطي السلوفاكي دومينيك هرباتي وتفوق عليه 6-2 و6-4 و6-2 في ساعة ونصف ليضرب موعدا مع فيدرر في اعادة لنهائي البطولة العام الماضي.


ورفع سافين عدد انتصاراته على هرباتي الى 7 مقابل ست هزائم.


وهي المرة الاولى التي يبلغ فيها سافين نصف النهائي في احدى البطولات الاربع الكبرى بعد خروجه من الدور الاول في استراليا المفتوحة وويمبلدون العام الماضي ومن الدور الثالث في رولان غاروس وفلاشينغ ميدوز علما بان سجله يتضمن لقبا كبيرا واحدا في فشلاينغ ميدوز عام 2000.


وحقق اللاعب الروسي الحاصل على المركز الثاني في البطولة خلال عامين من الأعوام الثلاثة المنصرمة الفوز في مباراة من جانب واحد استمرت 90 دقيقة فقط ليقابل في قبل النهائي السويسري روجيه فيدرر.


ومع ارتفاع درجات الحرارة إلى 35 درجة مئوية طبق منظمو البطولة السياسة المتفق عليها عند ارتفاع درجات الحرارة بشدة باغلاق سقف ملعب رود لافر ارينا الرئيسي وهو ما أسعد سافين.


وقال سافين "كنا ننتظر ونناقش ذلك. قلت (لهرباتي) سيغلقون السقف. في الحقيقة رأيت انه (هرباتي) كان يريد أن يلعب وسط الاحوال الجوية الحارة. أعتقد انها ميزة بالنسبة له وبصراحة انا فضلت أن العب والملعب مغلق فهذا أفضل بكثير."


وتغلبت هرباتي على جاستون جاوديو وتوماس يوهانسون في طريقه لدور الثمانية في البطولة إلا أنه بدا عاجزا أمام سافين.


واعترف سافين بانه كان يشعر بالقلق من اللعب امام هرباتي مضيفا "لم أكن أشعر بالثقة في نفسي ولم أشعر بالراحة في بداية المباراة لأني أعلم انها ستكون مباراة صعبة خاصة وهو يلعب بشكل جيد للغاية.


"إنه لاعب قوي خاصة مع صعوده لدور الثمانية وهو ما عزز ثقته في نفسه."
وقال هرباتي إنه شعر بالاستياء لقرار اغلاق سقف الملعب.


وأضاف "أعتقد أن لعبه (سافين) تحسن درجة أو درجتين عندما اكتشف اننا سنلعب والسقف مغلق. كان يلعب ضربات الارسال بشكل أفضل. أعتقد انه لا يمكن أن تلعب ضربات ارسال بهذه الطريقة والسقف مفتوح فقد كان يلعب بقوة وثبات. وهناك عنصر الحرارة ايضا والذي يمكن أن يصيبك بالارهاق.


"ولكنه كان يلعب بشكل جيد على أي حال ولا أعتقد انه كان يمكن أن أتغلب عليه."
ونجح سافين في كسر ارسال منافسه مرتين في الشوطين الثاني والسابع ليحسم المجموعة الاولى في مصلحته في 26 دقيقة.


وتقدم سافين 3-صفر في المجموعة الثانية لكن هرباتي استعاد توازنه بعض الشيء بيد ان الكلمة الاخيرة كانت لسافين في 36 دقيقة.


ونجح سافين في كسر الرسال منافسه مرتين في المجموعة الثالثة والاخيرة ليفوز بالمباراة بسهولة بالغة.


شارابوفا تتعملق امام مواطنتها كوزنتسوفا وتلتقي سيرينا


وتخطت الروسية ماريا شارابوفا بطلة ويمبلدون تخلفها في المجموعة الاولى امام مواطنتها سفتلانا كوزنتسوفا بطلة فلاشينغ ميدوز وفازت عليها 4-6 و6-2 و6-2 في مباراة ماراثونية استمرت ساعتين و17 دقيقة وسط حرارة مرتفعة جدا تخطت الاربعين درجة مئوية ما دفع بالمنظمين الى اغلاق سقف الملعب بعد ان اوقفوا المباراة لعشر دقائق.


ولم تكن ارسالات شارابوفا موفقة في مطلع المباراة وارتكبت العديد من الاخطاء غير المباشرة ما ادى الى خسارتها المجموعة الاولى، لكنها سرعان ما دخلت اجواء المباراة وفازت بالمجموعتين الثانية والثالثة بسهولة.


وارتكبت شارابوفا 53 خطأ وخسرت إرسالها ست مرات ولكنها مع ذلك كانت أفضل حالا من كوزنيتسوفا حاملة لقب بطولة أمريكا المفتوحة التي خسرت إرسالها ثماني مرات.


وسيطرت كوزنتسوفا البالغة من العمر 19 عاما على المجموعة الأولى أمام شارابوفا التي ارتكبت عدة أخطاء ولكن المباراة تحولت سريعا إلى معركة ذهنية وجسدية لتحديد أي من اللاعبتين ستتحمل الحرارة الشديدة التي بلغت 35 درجة مئوية في ملعب رود لافر ارينا.


وقالت شارابوفا في مقابلة تلفزيونية بعد الفوز "أنا بحاجة لمقعد متحرك حالا. حاولت تقوية قدراتي الذهنية. أعتقد أن هذه كانت واحدة من أقوى المباريات في حياتي."


وتقابل شارابوفا في الدور قبل النهائي الأمريكية سيرينا وليامز المصنفة السابعة التي تغلبت على الفرنسية الفرنسية اميلي موريسمو المصنفة الثانية 6-2 و6-2 .


وقالت شارابوفا البالغة من العمر 17 عاما انها تدربت بشكل جيد مع المدير الفني روبرت لانسدورب بعد فوزها غير المتوقع ببطولة ويمبلدون استعدادا لأي تحد قوي مثل الذي واجهته أمام كوزنتسوفا.


وقالت شارابوفا في مؤتمر صحفي "كنت أقول لنفسي علي المضي قدما. أخذت أفكر في فترة الاعداد قبل بداية الموسم وكيف كان التدريب شاقا وقلت لنفسي انه لا يمكن أن أفعل أكثر من ذلك. ولكني أعلم اني املك المزيد حتى وان لم يكن جسدي يعتقد ذلك."


وحقق الجهد الكبير الذي بذلته شارابوفا ثماره أمام كوزنتسوفا التي قالت إنها تحولت بعد المجموعة الاولى.


ومضت كوزنتسوفا تقول "توقفت عن اللعب. جسمي كان في الملعب ولكن عقلي لم يكن هناك على الاطلاق."


ولجأت كوزنتسوفا للسرعة والهجوم من مؤخرة الملعب حتى تتفوق على منافستها في المجموعة الأولى.


وقالت شارابوفا "منذ بداية المباراة والجو حار. كنت كسولة نوعا ما... لم أكن أجري على العديد من الكرات وارتكبت العديد من الأخطاء."


وحصلت اللاعبتان على عشر دقائق راحة خلال المجموعة الثانية والتي يسمح باحتسابها في البطولة لارتفاع درجة الحرارة وقالت شارابوفا إنها عادت للملعب وقد استعادت حيويتها.


وقالت كوزنيتسوفا "كان من الصعب اللعب (في هذا الجو) ..ولكنني أتمتع بلياقة بدنية جيدة. وأعتقد أنها كانت أكثر إرهاقا مني لذلك لا أستطيع استخدام ارتفاع درجة الحرارة كعذر .. لقد خسرت لانني لم أقدم أي شيء".


وتلتقي شارابوفا في نصف النهائي مع الاميركية سيرينا وليامس التي تخطت بسهولة الفرنسية اميلي موريمسو المصابة في ساقها 6-2 و6-2 موجهة ضربة لمنتقديها الذين أشاروا إلى أن زمن الشقيقتين وليامز انتهى.


وأصرت وليامز اللاعبة الأولى على العالم سابقا على أنها لا تسعى لاثبات أي شيء بالرغم من أن آخر لقب لها من القاب البطولات الأربع الكبرى تحقق منذ 18 شهرا.


وهزمت فينوس شقيقة سيرينا الاكبر التي لم تفز بأي لقب من القاب البطولات الأربع الكبرى منذ فوزها ببطولة ويمبلدون عام 2001 وخرجت من دور 16 في البطولة أمس الاول الإثنين إلا أن سيرينا الغاضبة قالت إن المزاعم بأن مستوى الشقيقتين وليامز في انخفاض ظالمة.


وقالت "بصراحة لا أحب هذه التصريحات. مللت من عدم التعليق ولكن هذا ظلم. نحن نتدرب بشكل جيد للغاية وعانينا من اصابات بالغة.


"أجريت لي عملية جراحية وبعد الجراحة شاركت في ويمبلدون ولا أعرف كثيرا من اللاعبات اللاتي يفعلن ذلك."


وابتعدت الشقيقتان وليامز خلال الستة عشر شهرا المنصرمة عن البطولات بسبب اصابات بالغة كما فقدتا شقيقتهما الاكبر يتوندي برايس التي قتلت في حادث اطلاق نيران في لوس انجليس في سبتمبر/ايلول عام 2003 .


وقالت سيرينا "عانت فينوس من شد في عضلات المعدة. وانا عانيت من نفس الاصابة ولكني لم أمزق العضلات كما فعلت هي. إذا كنت قد اصبت بتمزق لم أكن سأتمكن من اللعب هنا." وأشادت بالاسترالية اليسيا موليك التي تغلبت على شقيقتها فينوس.


ومضت تقول "إضافة إلى كل ذلك فنحن عائلة مترابطة للغاية. مع المرور بمواقف مثل التي مررنا بها في الماضي منذ أقل من عام فليس من السهل علينا الحضور لهنا والظهور بأفضل مستوياتنا.


"مستوانا ليس في تراجع. نحن هنا وليس علي الفوز بهذه البطولة لكي أثبت أي شيء. أعلم اني هنا واني واحدة من افضل اللاعبات في البطولة."


ووسط جو شديد الحرارة قدمت وليامز عرضا قويا وقللت من اخطائها لتحقق الفوز على موريسمو التي قالت إنها لم تكن في كامل لياقتها بسبب اصابة.


وبما أن وليامز معتادة على التدريب في حر فلوريدا بالولايات المتحدة فقد أكدت اللاعبة السمراء أنها لا تشعر بأي جديد في صيف ملبورن، لكنها كانت تسارع بالوقوف في المنطقة المظللة في نهاية الملعب مع كل فرصة تتاح لها في طريقها نحو الفوز.


ولكن النجمة الامريكية أوضحت أن اهتمامها بموريسمو كان أكبرمن اهتمامها بدرجة الحرارة وقالت "شعوري رائع الان فقد لعبت بصلابة ودون ارتكاب أخطاء كثيرة .. كنت أواجه لاعبة كبيرة وكان علي أن ألعب بجدية تامة".


وقالت سيرينا "أعتقد أنها (شارابوفا) لاعبة تتمتع بقوة ذهنية عالية."


وقالت سيرينا عن لقاء ويمبلدون "أعتقد أني كنت متوترة أكثر مما ينبغي في ويمبلدون. لم أتمكن من النوم ولم أكن أتنفس بشكل جيد. في بعض الأحيان ترغب في أن يتحقق شيء ما بشدة لدرجة إنك تصيب نفسك بالذعر.


"أشعر بخير الآن وأنا فخورة بنفسي واعدادي للبطولة جيد للغاية."


وستكون المباراة بين شارابوفا ووليامس اعادة لنهائي بطولة ويمبلدون الصيف الماضي وبالتالي ستسعى الثانية الى الثأر من الاولى وحرمانها من بلوغ النهائي.
 
دافينبورت تدعو إلى تأخير موعد البطولة في المواسم التالية
 
قالت لاعبة التنس الامريكية ليندساي دافينبورت المصنفة الاولى على العالم أمس الاول الاثنين إن اللاعبين واللاعبات لا يستطيعون تقديم أفضل ما لديهم من مستوى عندما يخوضون إحدى البطولات الكبرى في الشهر الاول من الموسم.


ودعت دافينبورت المسئولين عن تنظيم بطولة أستراليا المفتوحة إلى تأخير موعد إقامة البطولة سنويالتقام في شباط'فبراير أو آذار/مارس.


يأتي ذلك في الوقت الذي يدعو فيه عدد من كبار اللاعبين إلى ضرورة اختصار الفترة الزمنية للموسم.


وأكدت دافينبورت التي تأهلت أمس الاول الاثنين لدور الثمانية في البطولة للمرة الثامنة في مسيرتها مع اللعبة إن مستوى اللعب سيتحسن إذا وجد اللاعبون واللاعبات الوقت الكافي للاستعداد بعد بداية الموسم.


وقالت "من الطبيعي.. أن يفضل اللاعب خوض عدد من البطولات العادية قبل خوض هذه البطولة الكبرى وألا تكون هذه البطولة الكبرى هي أول أو ثاني بطولة يخوضها في الموسم.. لكننا اعتدنا على ذلك.. ولم يكن هناك أي اختلاف في هذا السيناريو على مدار مسيرتي مع اللعبة.. أعتقد أن اللاعبين لا يظهرون بنفس المستوى الذي يظهرون عليه في البطولات الثلاث الكبرى التالية".


واشتعل الجدل خلال السنوات الماضية بشأن جدول مواعيد البطولات في موسم التنس سنويا لكن الجدول ظل حافلا بالبطولات المختلفة.


واختصرت رابطة اللاعبات المحترفات من موسم بطولاتها بضعة أسابيع لكن تأخير موعد بطولة أستراليا المفتوحة يبدو صعبا بسبب ارتفاع حرارة الطقس في فصل الصيف بنصف الكرة الجنوبي الذي تقع فيه أستراليا في هذا الوقت من العام وكذلك حتى لا يتضارب موعدها مع سباق الجائزة الكبرى لسيارات فورمولا-1 التي تقام في آذار/مارس من كل عام ضمن بطولة العالم للعبة.


وقالت دافينبورت إن من الصعب أن يظهر جميع اللاعبين واللاعبات الكبار في أفضل مستوياتهم في بطولة أستراليا المفتوحة. وأضافت "إنه شيء مخجل بالنسبة لي أن تقام هذه البطولة في هذا الوقت المبكر من العام".


ميلتزر وفاسكه في قبل نهائي الزوجي
 
صعد النمساوي يورغن ميلتزر والالماني الكسندر فاسكه إلى الدور قبل النهائي في منافسات زوجي الرجال.


وتغلب ميلتزر وفاسكه على التشيكي توماس بيرديتش والروماني اندريه بافل 7-6 و7-6 .


وفي منافسات زوجي السيدات صعدت الروسية سفيتلانا كوزنتسوفا والاسترالية اليسيا موليك للدور قبل النهائي بفوزهما على السلوفاكية دانييلا هانتوشوفا والأمريكية المخضرمة مارتينا نافراتيلوفا 6-3 و6-صفر .


وفي بقية المباريات فازت الروسيتان انستاسيا مايسكينا وفيرا زفوناريفا على اليونانية ايليني دانيليدو والاسترالية نيكول برات 6-4 و6-3 .


وتغلبت الامريكيتان لينزي دافنبورت وكورينا موراريو على الاسبانية انابل ميدينا جاريجويس والروسية دينارا سافينا 6-1 و3-6 و6-1 .


وفازت التشيكيتان جابرييلا نافراتيلوفا وميشيلا باستيفكوفا على الأمريكية جنيفر روسيل والايطالية مارا سانتانجيلو 6-2 و6-3

التعليق