فضيحة مالية تؤرق النجمين دونوف ودوبارديو

تم نشره في الثلاثاء 25 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

دبي-     مثلت النجمة الفرنسية كاترين دونوف أمام قاضي التحقيق في ضاحية نانتير (بالقرب من باريس) في مواجهة مع محمد شاشوا، المساعد الرئيسي للملياردير الجزائري عبد المؤمن رفيق خليفة، الهارب من ملاحقة القضاء الفرنسي، منذ عدّة شهور.

    تشير الأوساط القضائية الفرنسية أن دونوف قد أقرّت باستلامها، نقدا، مبلغ 85.000 يورو مقابل مشاركتها، بمجرد الحضور، في تظاهرات احتفالية تقيمها مؤسسات المجموعة المالية الجزائرية التي يمتلكها خليفة. وقد حضرت دونوف فعلا، حفل تدشين تلفزيون "خليفة تي في" الذي جرت وقائعه في مدينة كان، على شواطئ الريفييرا الفرنسية، في سبتمبر 2002، وشوهد فيه أيضا كل من العارضة نعومي كامبل، والمغني ستينغ البريطانيين، والممثل الفرنسي جيرار دوبارديو، الذي اعترف من جهته، أثناء استجوابه، بأنه تلقّى مبلغ 30.500 يورو مقابل ظهوره في الحفل المذكور.

     كما ورد في التحقيق أن كاترين دونوف قد حضرت وقائع مباراة كرة قدم نظمتها مجموعة "خليفة"، في الفترة الزمنية ذاتها، بين المنتخب الوطني الجزائري وفريق "أولمبيك مرسيليا". هذا وقد أعرب محامي الممثلة الفرنسية الشهيرة عن شديد استيائه لزجّ اسم موكلته في هذه القضية، من خلال تسريبات عن التحقيق، في الوقت الذي تم استدعاؤها فيه كشاهد فقط، وذكر بأن كل ما طُلِب من دونوف هو تسوية وضعها مع مصلحة الضرائب الفرنسية.

وكانت بعض المعلومات التي ُنشرت قبل فترة وجيزة، قد تحدثت عن نفي الممثلة استلامها المبالغ المذكورة، ثم عادت وأقرت باستلامها.

      لا بد من التذكير بأن القضاء الفرنسي قد باشر بالتحقيق في ملف شركات مجموعة "خليفة"، بعد أن تم توجيه اتهامات تتعلق بإشهار إفلاس غير قانوني وتجاوزات مالية، وتبييض أموال.

      وأوردت وكالات الأنباء أنه تم إيقاف ثلاثة أشخاص، حتى الآن، على ذمة التحقيق، وهم محمد شاشوا الذي كان يُعتبر" الذراع الأيمن" للملياردير الشاب، والذي خلفه في إدارة شركة الطيران التابعة لمجموعته، كذلك زوجة الملياردير الفار، وسيدة ثالثة لم يُكشف عن هويتها.
 
 

التعليق