حواس: فحص المومياوات لا علاقة له بالاديان

تم نشره في الاثنين 24 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • حواس: فحص المومياوات لا علاقة له بالاديان

    القاهرة  - صرح الامين العام للمجلس الاعلى للاثار" زاهي حواس" أمس في القاهرة ان"فحص المومياوات بالاشعة المقطعية لا علاقة له بالاديان ويهدف اساسا لمعرفة حالة واوضاع المومياوات المصرية واتاحة دراستها بشكل أفضل".

     وقال حواس لوكالة الانباء الالمانية ان "تصريحات نقلت باسمه حول فحص مومياء رمسيس بقصد معرفة اذا كان هو نفسه" فرعون الخروج" لا اساس له من الصحة لان الهدف من وراء فحص المومياوات الملكية والعادية هو معرفة حالتها الى جانب اتاحة الفرصة لدارستها بشكل اكثر دقة وعلمية".

     وأشار إلى ان عمليات الفحص التي يجريها المجلس بالاشعة للمومياوات الملكية والتي بدأها بفحص مومياء توت عنخ آمون هي عملية علمية بحتة وتأتي في اطار خطة المجلس لفحص جميع المومياوات الملكية بترتيب محدد وبدون تحديد مدى زمني معين، وان فحص المومياوات المصرية سيتغرق سنوات طويلة".

     وكانت وكالات الانباء نقلت خبرا عن وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية ان فحص رمسيس الثاني (من الاسرة التاسعة عشرة الذي حكم مصر 86 عاما وهي اطول فترة حكم قضاهاحاكم في السلطة في تاريخ مصر) يهدف الى معرفة اذا كان" فرعون الخروج" استدلال بالنص القرآني الذي يتقاطع مع سيرة هذا الفرعون باستثناء حادثة الغرق.

 واختلف علماء المصريات في حينه في معرفة من هو" فرعون الخروج "على اساس النصوص الدينية فمنهم من اعادها الى فترة الاسرة الثامنة عشرة عندما هزم" تحتمس" الهكسوس واخرجهم من مصر وتبعتهم الهجرة اليهودية ومنهم من اعادها الى" رمسيس" اوابنه "مرنبتاح "الذي تولى حكم مصر بعد رحيل والده.
     ونفى حواس ان "يستطيع علماء المصريات او غيرهم من ان التصوير المقطعي يستطيع ان يثبت حالة الغرق من عدمها" مشيرا الى انه لم يتم فحص مومياء "رمسيس الثاني" حتى الان وقد نقوم بتصويرها بعد خمس سنوات اذ ان كل مومياء سنقوم بفحصها لاحد الملوك سنقوم بتصوير فيلم عنها ووضع صورة متخيلة لها.

      وأكد حواس أن الهدف الوحيد من فحص المومياوات الملكية هو معرفة الحالة التي كانت عليها، وطبيعة حياة المصريين القدماء قبل الوفاة والأمراض التي كانوا قد أصيبوا بها وعمل صور تخيلية لملامح وجه صاحب المومياء.

التعليق