الافلام الفرنسية تهيمن على منافسات مهرجان برلين السينمائي

تم نشره في الاثنين 24 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • الافلام الفرنسية تهيمن على منافسات مهرجان برلين السينمائي

     برلين  - تهيمن على منافسات مهرجان برلين السينمائي مجموعة أفلام فرنسية من بينها آخر أعمال النجمين الفرنسيين كاثرين دينيف وجيرار ديباردي. ويجسد ديباردي ودينيف في فيلم "الاوقات المتغيرة" دور حبيبين يلتقيان مرة أخرى بعد فراق دام ثلاثين عاما.

وسيبدأ المهرجان في دورته الخامسة والخمسين بفيلم الافتتاح"رجل لرجل" وهو فيلم فرنسي تاريخي كان من المتوقع أن يعرض خلال مهرجان كان السينمائي الدولي عندما تبدأ فعالياته في أيار'مايو المقبل.

      ومن الافلام الاخرى التي ستعرض في مهرجان برلين الذي سيعقد في الفترة من 10 حتى 20 شباط 'فبراير المقبل "السائر في شومبدي مار" وهو فيلم فرنسي من إخراج روبرت جوديجويان ومرشح للفوز بجائزة في المهرجان.

     ويصور الفيلم المأخوذ عن سيرة من تأليف جورج مارك بينامو بنفس الاسم الايام الاخيرة من حياة الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا متيران الذي يلعب دوره الممثل ميشيل بوكيت ويروي خلال الفيلم مجموعة من الاسرار والذكريات الشخصية لصحفي شاب.

 ويشارك في المهرجان فيلم "كلمات باللون الازرق" للمخرج الفرنسي آلان كورنو وتدور أحداثه حول مدرس يحاول معرفة أسباب انطواء فتاة صغيرة ويقوم ببطولته سيلفي تيسدو وسيرجي لوبيز وكاميلا جوتييه.

      وتدور أحداث فيلم "النبضة التي لم يدقها قلبي" للمخرج الفرنسي جاك أوديار حول رجل شاب يعيش حياة خارج نطاق القانون. ولكن الافلام الالمانية احتلت كذلك مكانة بارزة في المهرجان هذا العام خلافا لما كان يحدث في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي.

 ويروى المخرج كريستيان بيتزولد في الفيلم الالماني الفرنسي المشترك "الاشباح" قصة حقيقية عن سيدة فرنسية تتعرض ابنتها للخطف عندما كانت طفلة صغيرة في برلين وتظن أنها عثرت عليها أخيرا بعد سنوات عندما ترى فتاة متشردة. وتدور أحداث فيلم "آمال وكفاح صوفي شول" حول قصة حقيقية مأساوية عن سيدة شابة من ميونخ تنضم للمقاومة ضد النازية في عام 1943 .

اختير المخرج الالماني رونالد إميريش الذي قدم أعمالا فازت بجائزة الاوسكار مثل "يوم الاستقلال" و"الوطني" ليرأس لجنة التحكيم.

      ومن بين الافلام المتنافسة على جائزة الدب الذهبي الفيلم الاسباني الالماني المشترك "يوم في أوروبا" وتدور أحداثه حول مجموعة من مشجعين كرة القدم يتعرضون للسرقة في اسطنبول وأسبانيا وبرلين أثناء بطولة كرة قدم أوروبية كبرى.

      ويقدم المخرج الاميركي ويس أندرسون فيلما كوميديا يحمل اسم"الحياة المائية" وتدور أحداثه تحت الماء حول أفراد أسرة يعيشون سويا ويعملون بصيد أسماك القرش ويقوم ببطولة هذا الفيلم بيلموراي وويليام دافاو وأنجيليكا هوستون.


      ويختتم المهرجان أعماله بالفيلم الاميركي الالماني المشترك"كينسي" من إخراج بيل كوندون الذي أخرج فيلم "آلهة ووحوش"عام 1998 وهو ليس من الافلام المرشحة للفوز بجوائز في المهرجان. ويقوم ببطولة هذا الفيلم ليام نيسون ولورا ليني.

التعليق