وزير التنمية السياسية يدعو الى ضرورة الممارسة الديمقراطية بين الشباب

تم نشره في الثلاثاء 18 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • وزير التنمية السياسية يدعو الى ضرورة الممارسة الديمقراطية بين الشباب

مادبا - دعا وزير التنمية السياسية منذر الشرع إلى " ضرورة الحديث عن الممارسة الديمقراطية بين قطاع الشباب " منوها في الوقت ذاته إلى " أهمية تمتعهم بقدر كاف من الثقافة الوطنية والديمقراطية والمدنية والسياسية ".

وشدد الشرع خلال ندوة نظمتها جمعية الأقصى الخيرية في مدينة مادبا امس بعنوان  الممارسة الديمقراطية للمرأة والشباب على أن " اهتمام الحكومة والمجتمع بدور الشباب ليس مجرد شعار تتبناه الدولة أو تروج له وانما يأتي من صلب عملها ومقدمة أولوياتها استنادا إلى الرؤية الملكية في إشراك الشباب في صنع القرار ".

ولفت إلى أن " نسبة مشاركة المرأة في العملية الديمقراطية تزايدت بشكل ملحوظ وزادت على 350% مقارنة بالعام 1989 " مدللا ان " ست سيدات حصلن على مقاعد نيابية إضافة إلى حصول سبع سيدات على عضوية مجلس الأعيان ", مضيفا إن " كثيرا من سيدات الوطن تبوأن مناصب قيادية في السلك الدبلوماسي والقضائي والسياسي , وان مشاركة المرأة الأردنية تضعنا في مقدمة الدول من حيث إسهامها في الحراك العام "

واعتبر الشرع انه " لا يجوز الركون على ما تحقق وانما المطلوب البناء على ما هو قائم " مؤكدا إن " شريحتي الشباب والمرأة يمثلان ما نسبته 75% من المجتمع الأردني ".

وأشار وزير التنمية السياسية إلى أن " الوزارة أوردت في استراتيجيتها بنودا خاصة لتطوير القوانين والتشريعات الخاصة بالمرأة والشباب واشراكهما في العمل السياسي والمؤسسي, لان التنمية تحتاج إلى مشاركة الجميع ".

واستعرضت الأمين العام للجنة الوطنية لشؤون المرأة الدكتورة أمل الصباغ وبإيجاز في ورقة عمل لها بعنوان (خطة المرأة للتنمية السياسية ) مناقشات المؤتمر الوطني لشؤون المرأة ومشاركتها السياسية مؤكدة " التزام الأردن بكافة مواثيق حقوق الإنسان وهيئة الأمم".

وبينت رئيس الاتحاد النسائي الأردني العام انس الساكت في ورقتها بعنوان ( دور المنظمات السياسية في تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان) " ضرورة حشد كل الطاقات المجتمعية لضمان فاعلية المنظمات النسائية ووجوب تغيير النظرة النمطية للمرأة وإلغاء كافة أشكال التمييز واعادة التفكير في أساليب التربية الموجهة للإناث ".

ودعا الشاب علاء قطيش في ورقته (احتياجات الشباب ) إلى " دعم البرامج الشبابية والمساهمة في تمويل أنشطتها لتلبي حاجاتهم من اجل تلبية تطلعات المجتمع ".
 
 

التعليق