"موعد مع ببغاء" .. نموذج للواقعية في السينما الإيرانية.

تم نشره في الأربعاء 12 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • "موعد مع ببغاء" .. نموذج للواقعية في السينما الإيرانية.



    الفيلم الايراني (موعد مع ببغاء ) احد ابرز الأعمال السينمائية الإيرانية في السنوات الأخيرة، وهو يعالج موضوعا اجتماعيا مهما ببراعة روائية وفنية ميزت هذا العمل الدرامي للمخرج علي رضا داود نجاد الذي كتب قصة الفيلم وشارك أيضا بإنتاجه مع المنتج المعروف حسن توكل ?نيا.
 
    وقد اسند المخرج دور البطولة في الفيلم الى الفنانة الإيرانية القديرة مهتاب كرامتي التي أقنعها المخرج بإنهاء عزلتها الفنية التي دامت ثلاث سنوات فكان دورها في موعد مع ببغاء ثاني دور تلعبه في فيلم من إخراجه وقد أدت مهتاب وبقية الممثلين ادوراهم بمهارة ورشاقة وعفوية قل نظيرها في الأعمال السينمائية الإيرانية الأخرى .


     وقام بدور البطولة من الممثلين الفنان محمد رضا فروتن، الذي اشتهرت أعماله بالجدية في الطرح وفي تميزه باختيار الموضوعات التي تعرض عليه .


    تدور احداث الفيلم حول زوجين شابين عاشقين هما مجيد ونسيم. يعيشان معا حياة هانئة تغمرها السعادة والرضا. ولأن دوام الحال من المحال كما يقولون تقلب حياة الزوجين جحيما حيث يعمل مجيد مع والد زوجته في مشاريعه التجارية ولكنه بعد فترة يكتشف ان والد زوجته متورط بإعمال مشبوهة.

 وعندما علم والد الزوجة ان مجيد كشف أمره واطلع على حقيقة ما يمارسه من اعمال قرر تصفيته عبر مؤامرة اجاد في حبك خيوطها. حيث يداهم ذات يوم رجال الشرطة منزل مجيد ويعتقلونه بتهمة ارتكابه جريمة قتل مفتعلة، وتصدر المحكمة عليه حكما بالإعدام شنقا حتى الموت.وتبذل الزوجة الملتاعة نسيم، التي تعمل ممرضة بمركز صحي ،جهودا كبيرة في محاولة لإثبات براءة زوجها من جريمة القتل، وإلغاء حكم الإعدام الصادر بحقه او تأجيله، لكنها تخفق في ذلك.


    وتتداعى الأحداث متلاحقة بأسلوب مثير ولكن بدون مبالغات اثبت خلالها علي رضا نجاد حرفيته المميزة وقدرته على تحريك الشخوص والأحداث بكفاءة عالية ومن ابرز الفنانين والفنانات الذين شاركوا في هذا العمل السينمائي ميترا حجار، وايرج نوذري، ومرجان شيرمحمدي، آفرين عبيسي، ماهايا ?طروسيان،  شاهين جعفري، داود رشيدي  ومهناز افشار.


    ويتوقع نقاد سينمائيون إيرانيون ان يحصد  فيلم موعد مع ببغاء عددا من الجوائز فهو مرشح على قائمة عدة مهرجانات سينمائية دولية مقبلة.

التعليق